«رمز الثورة» في قبضة النظام السوري

«رمز الثورة» في قبضة النظام السوري

الأربعاء - 3 رجب 1441 هـ - 26 فبراير 2020 مـ
رجل يقود دراجة بخارية يمر وسط الحطام في بلدة كفرنبل جنوب إدلب (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»

سيطرت قوات النظام السوري على بلدة كفرنبل التي عرفت بأنها «رمز» أو «العاصمة الثقافية للثورة السورية»، ضمن أربع خطوات مفصلية قامت بها بدعم إيراني - روسي ضد حركة الاحتجاجات التي انطلقت في ربيع 2011.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن قوات النظام واصلت «قضم» المناطق في ريف إدلب الجنوبي، بعد تمهيد بري وجوي، وتمكنت من السيطرة على بلدة كفرنبل، «وسط قصف بري وجوي مكثف»، موضحا أنها «تكون بذلك قد سيطرت على 19 قرية وبلدة في أقل من 48 ساعة».

وباتت كفرنبل تحت سيطرة المعارضة السورية العام 2012 بعد نحو عام من بدء الانتفاضة السلمية ضد النظام التي سرعان ما تعرضت للقمع. وضمت البلدة ناشطين معروفين مناهضين لدمشق، بينهم رائد فارس وحمود الجنيد، اللذان قتلا بأيدي مسلحين مجهولين في نوفمبر (تشرين الثاني) 2018، وعرفت بلافتات شهيرة كتبها معارضون ووصلت أصداؤها إلى العالم.


«مهد الثورة»


وفي بداية 2018، دخلت قوات النظام أحياء يسيطر عليها مقاتلو الفصائل المعارضة في مدينة درعا التي عرفت بأنها «مهد الثورة»، ورفعت العلم السوري في المدينة التي كانت مهد الاحتجاجات التي أشعلت حرباً في البلاد استمرت سبع سنوات.

وشوهدت قافلة للشرطة العسكرية الروسية وضباط النظام تدخل المدينة مع صحافيين لرفع العلم، في إجراء «رمزي» بموجب اتفاق مصالحة رعته موسكو بين المعارضة والنظام.
Image result for مدينة درعا  رويترز

وشكلت استعادة النظام لدرعا البلد ضربة رمزية كبيرة للمعارضة، ذلك أن «درعا كانت معقلا للثورة صمد حتى النهاية».


«عاصمة الثورة»

وفي منتصف 2017، خرجت الدفعة الأخيرة من مقاتلي المعارضة من حي الوعر، آخر معاقلهم في مدينة حمص، لتسيطر بذلك قوات النظام على كامل المدينة، التي تعرف بـ«عاصمة الثورة».


وفي نهاية 2016، دخلت قوات النظام إلى الأحياء الشرقية في حلب ثاني أكبر مدينة في سوريا، وتعرف بأنها «العاصمة الاقتصادية» للبلاد. وقبل أيام استعادت السيطرة على طريق دمشق - حلب الحيوي بين شمال سوريا وجنوبها.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة