ترمب لا يتعجل توقيع اتفاق تجاري مع نيودلهي

ترمب لا يتعجل توقيع اتفاق تجاري مع نيودلهي

الأربعاء - 3 رجب 1441 هـ - 26 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15065]
الرئيس الأميركي وصف رئيس الوزراء الهندي بأنه «زعيم استثنائي» (أ.ف.ب)
نيودلهي: «الشرق الأوسط»

في ظل التوقعات بعدم التوصل لاتفاق تجاري كبير خلال زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لنيودلهي تركزت المباحثات بين الجانبين على التعاون في مجال الدفاع وإضافة بعد استراتيجي للشراكة الثنائية، تتضمن شراء الهند مروحيات عسكرية ضمن صفقات بقيمة أكثر من 3 مليارات دولار. كما شملت أجندة المباحثات اتفاقيات محتملة أخرى بقيمة 7 مليارات دولار. مباحثات ترمب ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، تناولت حل الخلافات التجارية التي هيمنت على العلاقات على مدار الأعوام الثلاثة الماضية. وسعى الجانبان إلى التوصل لصيغة نهائية لاتفاقيات بشأن حقوق الملكية الفكرية والأمن القومي وتسهيل أداء الأنشطة التجارية. على متن الطائرة الرئاسية التي أقلّته من أحمد آباد إلى أغرا، أكد الرئيس الأميركي رداً على سؤال حول الاتفاق التجاري أنْ لا داعي للعجلة. ولا تخفي واشنطن غضبها من الحمائية غير المسبوقة التي تُظهرها الهند. ويشتكي الأميركيون من صعوبة دخول الأسواق الهندية. وصرح ترمب، الأسبوع الماضي: «لا نلقى معاملة جيدة من الهند، لكن من حسن الحظ أنّي أكنّ تقديراً كبيراً لرئيس الوزراء مودي». والهند حليف استراتيجي للولايات المتحدة في آسيا، إذ تعدّها واشنطن قوّة توازن ممكنة لصعود الصين في المنطقة. وكان ترمب قد وصل إلى مدينة أحمد آباد بغرب الهند، أول من أمس (الاثنين). وألقى الرئيس الأميركي مع رئيس الوزراء الهندي خطاباً أمام تجمع ضخم ضم أكثر من مائة ألف شخص في اليوم الأول من زيارته الرسمية التي استمرت يومين.
ومن على منصة أكبر ملعب للكريكت في العالم في أحمد آباد بولاية غوجارات (غرب) في التجمع الذي عُقد تحت شعار «تحية لترمب»، أشاد ترمب ومودي بالعلاقات بين الهند والولايات المتحدة، مشددين على العلاقات الشخصية الجيدة بينهما على الرغم من الخلافات التجارية بين البلدين بسبب السياسة الحمائية التي يتبناها كل منهما. وقال مودي إن «العلاقات بين الهند والولايات المتحدة لم تعد مجرد شراكة كغيرها من الشراكات. إنها علاقة أعمق وأكبر بكثير». وأشاد الرئيس الأميركي الذي بدأ، الاثنين، أول زيارة له إلى الهند التي تضم 1,3 مليار نسمة، برئيس الوزراء الهندي، واصفاً إياه بأنه «زعيم استثنائي»، منوّهاً كذلك بـ«الاستقبال الرائع» الذي لقيه في هذا البلد الذي وصل إليه قبيل الظهر. وقال ترمب إن «أميركا تحب الهند. أميركا تحترم الهند، وستكون دائماً صديقة وفيّة ومخلصة للشعب الهندي»، مشيداً بالتنوع الثقافي في الدولة الآسيوية العملاقة وبسينما بوليوود ولاعبي الكريكت.
وكانت مدارج ملعب ساردار باتال ممتلئة عند وصول الزعيمين. وبدأت صفوف الانتظار لدخول الملعب في التشكل منذ الساعة الرابعة صباحاً. لكن غادر نحو نصف الحاضرين الملعب قبل أن يُنهي ترمب خطابه، بسبب ارتفاع درجة الحرارة، وفق ما قال صحافيون من وكالة الصحافة الفرنسية. وقال الطالب حارس كومار (18 عاماً) لوكالة «فرنس برس» عند مغادرته الملعب: «أُعجبنا بمديح ترمب للهند وحديثه عن أهمية العلاقات بين الهند والولايات المتحدة». وأضاف: «نأمل أن يعالج مشكلات مثل التأشيرات». أما طالب الهندسة ماناف باتال (18 عاماً)، فقال متأسفاً: «غادرنا في منتصف خطاب ترمب. كان الجو حاراً جداً. لقد غادر الناس الجالسون أمامنا أيضاً». وبدأ ترمب الزيارة من غوجارات (غرب) الولاية الثرية ومسقط رأس مهاتما غاندي. وحيّا آلاف الهنود الرئيس الأميركي عند مرور موكبه متجهاً للمشاركة في التجمع الحاشد، لكن لم تبلغ الأعداد «ملايين» الناس كما توقّع قبل زيارته. وقال ديف خاتري، العامل في محل لبيع الهواتف في أحمد آباد وجاء مع أصدقائه للاستماع أساساً إلى الزعيم الهندي، لوكالة الصحافة الفرنسية: «نحن سعداء جداً لأن مودي يقود بلدنا، وسعداء بطريقة تنظيمه لهذا الحدث مع ترمب، ستعود علاقته به بالنفع على البلاد».
وبعد الخطاب توجه ترمب إلى أغرا، حيث زار تاج محل عند الغروب برفقة زوجته ميلانيا، معلّقاً على المَعْلم الذي بناه في القرن السابع عشر الإمبراطور شاه جهان ضريحاً لزوجته ممتاز محل، بالقول: «إنه مدهش، حقاً مدهش». وانتقل بعدها الرئيس الأميركي إلى نيودلهي، حيث عُقد اجتماعات ثنائية بين مسؤولي البلدين لبحث الملفات الثنائية.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة