«كورونا الجديد» على طاولة «الرياض الإنساني»

«كورونا الجديد» على طاولة «الرياض الإنساني»

الثلاثاء - 2 رجب 1441 هـ - 25 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15064]
الدكتور عقيل الغامدي، مساعد المشرف العام للتخطيط والتطوير بمركز الملك سلمان للإغاثة
الرياض: عبد الهادي حبتور

يناقش مسؤولون وخبراء في المجال الإنساني والإغاثي والصحي الأسبوع القادم، في الرياض، الربط بين العمل الإنساني والتنموي والتدخل الإنساني المبتكر في المجال الصحي، ومن أهمها تطورات فيروس «كورونا الجديد»، حسبما أفاد مسؤول سعودي.

وأوضح الدكتور عقيل الغامدي، مساعد المشرف العام للتخطيط والتطوير بمركز الملك سلمان للإغاثة رئيس اللجنة الإشرافية لمنتدى الرياض الدولي الإنساني بدورته الثانية، أن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية سيكون من ضمن المتحدثين في الجلسة الرئيسية. وأضاف في رده على سؤال «الشرق الأوسط» حول تداعيات فيروس «كورونا الجديد»، وما إذا كان المنتدى سيتطرق إليه: «من ضمن المشاركين والمنظمين للمنتدى منظمة الصحة العالمية، وسيكون من ضمن المتحدثين في الجلسة الرئيسية المدير العام لمنظمة الصحة العالمية». وتابع: «هناك جلسة خاصة للأمراض المعدية، أعتقد سيتم التطرق إلى مثل هذا (فيروس كورونا الجديد) خصوصاً أنه مرض حديث ويهمّ المجتمع الدولي بشكل كبير جداً».

ويعقد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية منتدى الرياض الدولي الإنساني بدورته الثانية بالشراكة مع الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية خلال الفترة من 1 - 2 مارس (آذار) المقبل، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وحضور الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض.

وأشار الدكتور الغامدي إلى أن «المنتدى في نسخته الثانية يعد امتداداً للمناسبات والفعاليات الإنسانية العالمية الرامية لمواكبة أحدث التطورات ذات الصلة بالعمل الإنساني والإغاثي واستحداث تدابير عملية وفعالة تراعي الاحتياجات المتغيرة على أرض الواقع، ويوفر على مدى يومين منصة مثالية تجمع بين المختصين وكبار صناع القرار من أطياف المجتمع الإنساني الدولي كافة، ويشارك فيه ممثلون رفيعو المستوى للهيئات والمؤسسات الأممية والعالمية والمحلية».

وأفاد مساعد المشرف العام للتخطيط والتطوير بمركز الملك سلمان للإغاثة رئيس اللجنة الإشرافية للمنتدى، بمشاركة 1280 شخصاً من 80 دولة يشكّلون 228 جهة خارجية و156 جهة داخلية منها 21 منظمة أممية و46 منظمة حكومية بينهم مسؤولو ورؤساء هيئات إنسانية أممية ودولية وممثلون عن مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية و11 جامعة والمجموعات البحثية المتخصصة.

وأضاف: «سيتم استعراض وتعديل المبادرات الإنسانية لتعكس آخر التطورات على أرض الواقع من أجل تحسين مستوى الخدمات والمساعدات المقدمة لضحايا الكوارث الطبيعية والنزاعات، بمن فيهم اللاجئون وغيرهم من الفئات التي تحتاج مساعدات عاجلة، كما سيتم عقد ثماني جلسات علمية وجلستين في مجال الإعلام وجلسة في المجال التطوعي بمشاركة 61 متحدثاً».

وحسب الغامدي سيركز المنتدى في دورته الثانية على سبل تعزيز الربط بين العمل الإنساني والتنموي والتدخل الإنساني المبتكر في المجال الصحي، والتحديات الإنسانية لمشكلات الهجرة من البلدان الأفريقية، وحماية الأطفال والنساء والشباب في مناطق النزاعات والكوارث، إلى جانب الممارسة المهنية المبنية على البراهين في العمل الإنساني.

وتحدث عن إقامة معرض مصاحب للفعاليات بمشاركة 27 جهة منها 11 جهة دولية مهتمة بالشأن الإنساني والإغاثي، كما سيتم تنظيم المعرض الفني الإنساني الذي يعد دعماً للفن وتفعيلاً للجانب الإنساني في مختلف مجالات الحياة، على حد تعبيره.


السعودية السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة