من الموقع: معركة إدلب... و«الشراكة الاستراتيجية»

من الموقع: معركة إدلب... و«الشراكة الاستراتيجية»

الاثنين - 1 رجب 1441 هـ - 24 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15063]
القاهرة: سارة ربيع

تصدر خبر بعنوان «روسيا (تثبّت) بالنار خريطة انتشار النظام في إدلب» مقدمة الأخبار الأكثر قراءة خلال الأسبوع الماضي على موقع «الشرق الأوسط»، الذي أشار إلى إعلان وزارة الدفاع الروسية عن تدخل طيرانها لقصف أرتال من المدرعات والدبابات بأسلحة ثقيلة بعد توغلها في مناطق واسعة من النيرب، واستعدادها للتوجه نحو مدينة سراقب القريبة، وأوقفت بذلك هجوم فصائل سورية مدعومة من الجيش التركي للتقدم في بلدة النيرب، بعد مرور ساعات على بدئه.
ونال خبر «محادثات سعودية - أميركية حول الشراكة الاستراتيجية» اهتمام القراء في المتابعة والاطلاع، الذي تناول «الشراكة الاستراتيجية» بين السعودية والولايات المتحدة خلال المباحثات التي عقدت نهاية الأسبوع الماضي بين القيادة السعودية ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في الرياض.
وجذب فضول القراء خبر طريف في المنوعات، يحمل عنوان «أم تجبر أبناءها الفوضويين على توقيع عقود لترتيب منزلهم وتغرم المخالفين»، الذي يبين اتخاذ أم بريطانية لثلاثة أبناء قراراً مهماً، حيث قامت بإجبار أبنائها على توقيع عقود تضمن عبرها أنهم سيحافظون على نظافة وترتيب المنزل، وتفرض عليهم غرامات مالية في حال قام أي شخص بكسر إحدى القواعد.
وعلى صعيد الآراء، لفت مقال وزير الخارجية المصري الأسبق الأمين العام الأسبق للجامعة العربية عمرو موسي «الاشتباك مع (صفقة القرن)» نظر القراء، وهو الذي تناول فيه توضيح بعد الأمور عن آرائه حول صفقة القرن، رداً على مقال سابق لسمير عطا الله نشر بـصحيفة «الشرق الأوسط»، تحت عنوان «حقوق الضعف وضعف القوة».
وحول الدور الإيراني في الأزمة السورية، حظي مقال عبد الرحمن الراشد «سنقصف سوريا حتى آخر جندي إيراني» باهتمام القراء، وهو الذي تناول فيه الكاتب جوانب تحليلية عن الأزمة السورية، قائلاً: «لا يمكن فصل التصعيد الإسرائيلي الملحوظ عن الهجمات الأميركية في سوريا، وإعادة تسليح بعض فصائل المقاومة السورية، وتزويدها بصواريخ كانت وراء إسقاط طائرتي هليكوبتر للنظام السوري».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة