التحالف يستهدف مخازن حوثية في صنعاء ويدمر زوارق مفخخة

التحالف يستهدف مخازن حوثية في صنعاء ويدمر زوارق مفخخة

المالكي: هجمات الميليشيات تصعيد متعمد والقوات ستحاسب مسؤولي إطلاقها
الاثنين - 29 جمادى الآخرة 1441 هـ - 24 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15063]
دخان يتصاعد فيما يعتقد بأنه غارات للتحالف على مخازن أسلحة حوثية في صنعاء (أ.ف.ب)
الرياض: محمد العايض

دمر تحالف دعم الشرعية في اليمن زوارق مفخخة في البحر الأحمر، في الوقت الذي استهدفت فيه مقاتلاته مخازن عسكرية حوثية في صنعاء.

وشدد العقيد الركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف على أن إطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات من دون طيار والقوارب المفخخة «تصعيد متعمد من الحوثيين»، معلنا استهداف التحالف أمس نقاطا رئيسية لتخزين وتركيب وإطلاق الصواريخ الباليستية في صنعاء.

وتحدث المالكي في إطار تعليقه لقناة «الإخبارية» السعودية عن أن التحالف سيحاسب المسؤولين عن إطلاق الصواريخ الباليستية على السعودية، وقال: سنتعامل بكل حزم وصرامة مع اعتداءات الميليشيات الحوثية»، وزاد: «القيادة المشتركة للتحالف بقدراتها القتالية ستتعامل مع التهديد أينما كان وستتم محاسبة العناصر الإرهابية التي تقف خلف الهجمات الهمجية».

وشدد المالكي على أن النظام الإيراني «يستمر في دعم الحوثيين بالقدرات النوعية من الصواريخ الباليستية والطائرات من دون طيار والقوارب المفخخة وصواريخ كروز».


- مخازن عسكرية في صنعاء

في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية، صرح المتحدث الرسمي باسم التحالف بأنه «وإلحاقاً للبيان الصادر من قيادة القوات المشتركة للتحالف يوم الجمعة 21 فبراير (شباط) 2020 بشأن إطلاق الميليشيا الحوثية الإرهابية صواريخ باليستية باتجاه المملكة تستهدف المدن والمدنيين؛ نفذت القيادة المشتركة للتحالف (أمس) عملية عسكرية نوعية لتدمير أهداف عسكرية مشروعه لقدرات تخزين وتركيب وإطلاق الصواريخ الباليستية الإيرانية والطائرات من دون طيار في صنعاء».

وأوضح المالكي أن عملية الاستهداف «جاءت بعد أن أصبحت العاصمة صنعاء مكاناً لتخزين وتركيب وإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار لمهاجمة المدن والمدنيين بطريقة متعمدة وممنهجة، وشملت الأهداف المدمرة مواقع التخزين والتركيب والإطلاق بـ(فج عطان ومعسكر العمد وجبل النهدين)»، مؤكدا أن عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وأن قيادة القوات المشتركة للتحالف اتخذت كافة الإجراءات الوقائية والتدابير اللازمة لحماية المدنيين وتجنيبهم للأضرار الجانبية، وأن القيادة المشتركة للتحالف بقدراتها القتالية ستتعامل مع التهديد أينما كان، وستتم محاسبة العناصر الإرهابية التي تقف خلف هذه الهجمات الهمجية.

وجدد المتحدث التأكيد على «التزام قيادة القوات المشتركة للتحالف بتطبيق القانون الدولي الإنساني بكافة العمليات العسكرية، واستمرار تنفيذ الإجراءات والتدابير الحازمة والصارمة ضد عبث الميليشيا الحوثية الإرهابية باستهداف المدن والمدنيين».


- تدمير زوارق مفخخة

حاولت الميليشيات الحوثية تنفيذ عمل عدائي وإرهابي جنوب البحر الأحمر باستخدام زورق مفخخ ومسيّر عن بعد أطلقته من محافظة الحديدة اليمنية؛ غير أن قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن تمكنت من إعطاب وتدمير الزورق المفخخ.

وبحسب المالكي فإن ما قامت به الميليشيات الحوثية يمثل تهديداً للأمن الإقليمي والدولي وكذلك طرق المواصلات البحرية والتجارة العالمية.

وأكد متحدث قوات التحالف في بيان أمس أن «قوات التحالف البحرية رصدت صباح (أمس) محاولة للميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بالقيام بعمل عدائي وإرهابي وشيك بجنوب البحر الأحمر باستخدام زورق مفخخ ومسيّر عن بعد، قامت الميليشيا الحوثية الإرهابية بإطلاقه من محافظة الحديدة، وتم إعطاب وتدمير الزورق المفخخ من قبل قوات التحالف البحرية والذي يمثل تهديداً للأمن الإقليمي والدولي وكذلك طرق المواصلات البحرية والتجارة العالمية.

وأضاف العقيد المالكي أنه «تم أيضا اكتشاف وتدمير 3 ألغام بحرية خلال الـ24 ساعة الماضية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر ليصل عدد الألغام البحرية التي تم اكتشافها وتدميرها حتى الآن 150 لغماً بحرياً قامت الميليشيا الحوثية الإرهابية بزراعتها ونشرها».

وبيّن العقيد المالكي أن الميليشيا الحوثية الإرهابية تتخذ من محافظة الحديدة مكاناً لإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار والزوارق المفخخة والمسيّرة عن بعد، وكذلك نشر الألغام البحرية عشوائياً، في انتهاك واضح وصريح للقانون الدولي الإنساني وانتهاكٍ لنصوص اتفاق (ستوكهولم) واتفاقية وقف إطلاق النار بالحديدة.

وشدد العقيد المالكي على أن قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة بتنفيذ الإجراءات الصارمة ضد هذه الميليشيا الإرهابية وتحييد وتدمير مثل هذه القدرات التي تهدد الأمن الإقليمي والدولي.


- الوقاع: عزلة طهران تفسر تخبطاتها

ويرى الدكتور نايف الوقاع المحلل السياسي، أن الميليشيات الحوثية هي أولا وأخيرا «ذراع إيراني في اليمن». ويقول إن «طهران تعاني من عزلة واضحة مؤخرا. والتصعيد الحوثي في اليمن هو تنفيذ للمشروع الإيراني في المنطقة، المتقيد بنشر الإرهاب وزعزعة الأمن».

وربط المحلل السياسي مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، وخفوت صوت حسن نصر الله زعيم «حزب الله» في لبنان، بمحاولة إيران تنشيط ورقة الحوثي من خلال عدة أعمال إرهابية في المنطقة آخرها إرسال الزواق المفخخة في البحر الأحمر أمس.

ويعتقد الوقاع أن إيران «تشعر بالحصار والاختناق من أميركا أولا وكذلك المجتمع الدولي الرافض لأنشطتها المزعزعة للأمن في المنطقة وبالتالي العالم، وهو ما حداها للاستنجاد بورقة الحوثي لعلها تفيدها في إيجاد قاعدة للمفاوضات أو الحوار».

وأضاف أن «الحصار والعزلة التي تعيشها طهران مؤذية ومؤثرة عليها، وهو ما يفسر تخبطاتها المستمرة مؤخرا». وشدد على أنه «لا يمكن إيقاف تصعيد ميليشيات الحوثي دون اتخاذ موقف دولي حازم تجاه النظام الإيراني، بالإضافة إلى دور فعال منتظر من الشعب اليمني بكافة طوائفه لإيقاف هذا الانحراف الحوثي الذي أثر على مصالح اليمن واليمنيين عموما».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة