تنكيل جرافة إسرائيلية بجثة فلسطيني في غزة يثير مخاوف التصعيد

تنكيل جرافة إسرائيلية بجثة فلسطيني في غزة يثير مخاوف التصعيد

«الجهاد» تتوعد بالانتقام... والخارجية تستعيد مصير المتضامنة راشيل كوري
الاثنين - 1 رجب 1441 هـ - 24 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15063]
بلدوزر إسرائيلي يفاجئ فلسطينيين في خان يونس حاولوا التقاط جثة شاب قتله الإسرائيليون صباح أمس (أ.ف.ب)
رام الله: كفاح زبون

أثارت حادثة تنكيل جرافة إسرائيلية بجثمان فلسطيني على الحدود مع غزة، حالة احتقان وغضب فلسطيني كبير، وأشعلت مخاوف من تدهور أمني بعد تهديدات فلسطينية بالانتقام.
وقتلت إسرائيل أمس فلسطينياً على الحدود مع غزة وجرحت آخر، قبل أن تندلع مواجهات عنيفة ومعركة بين شبان غاضبين والجيش، من أجل الظفر بالجثمان. وحاول فلسطينيون هاجموا آليات إسرائيلية سحب شابين أطلقت عليهما النيران، قبل أن تتدخل إسرائيل بقوة وتطلق الرصاص باتجاه الشبان، ثم تتقدم آليات للمنطقة.
وحظي مشهد صعب لآلية إسرائيلية تسحب جثمان شاب فلسطيني بغضب وتنديد واسع. وأظهر مقطع فيديو مصور على الجوال، جرافة إسرائيلية وهي تمر عبر السياج الحدودي إلى المنطقة العازلة في محيط قطاع غزة، متجهة نحو «جثتين» قال الجيش الإسرائيلي إنهما لشابين كانا يحاولان زرع عبوة ناسفة عند الحدود شرق مدينة خان يونس. وحاولت الجرافة سحب جثمان أحدهما عدة مرات، قبل أن تقوم بدفعه أكثر من مرة، من أجل أن يعلق بالأسنان الحديدية للكف الآلي لها، وتجره معلقاً في الهواء.
واتضح لاحقاً أن الشابين ينتميان لحركة «الجهاد الإسلامي» التي تعهدت بالانتقام. ونعت «الجهاد» الشاب محمد علي الناعم (27 عاماً) الذي قتل شرق خان يونس. واتهمت «الجهاد» إسرائيل بارتكاب «عدوان سافر باستهدافه، والتنكيل بجثمانه الطاهر، وسحبه بطريقة تدل على العدوانية والحقد».
وأكدت «سرايا القدس»، الجناح العسكري لحركة «الجهاد الإسلامي»، أن الناعم هو أحد عناصرها في «لواء خان يونس»، وتوعدت الاحتلال بالرد على هذه الجريمة، مؤكدة أن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذه الجرائم المتكررة بحق الشعب الفلسطيني. أما الشاب الثاني فبقيت هويته سرية، ونجح الفلسطينيون في نقله لمستشفى في غزة، وهو يعاني من إصابات خطيرة.
وبدأت القصة عندما حاول الشابان التسلل كما يبدو عبر الحدود.
وقال متحدث باسم جيش الاحتلال إن قواته «استهدفت اثنين من المسلحين بعد أن اقتربا من السياج الأمني، وحاولا زرع عبوة ناسفة على الحدود». وأشار إلى أن قوات «لواء كفير» أطلقت النار من سلاح خفيف، ثم أطلقت صاروخ «لاو» تجاههما، وتم تحديد إصابتهما بشكل مباشر، قبل أن ينجحا في زرع وتشغيل العبوة.
وهاجمت السلطة وفصائل الطريقة التي تعاملت بها إسرائيل مع الجثمان. وقالت وزارة الخارجية، إن «فاشية الاحتلال وانحطاطه الأخلاقي يظهران مجدداً في التنكيل بجثمان الشهيد، في منظر تقشعر له الأبدان»، وإنه «يعيد إلى ذاكرتنا ما حصل مع المتضامنة الأميركية راشيل كوري، حين أقدمت جرافة إسرائيلية على جرفها وإعدامها عن سبق وإصرار وتعمد عام 2003». وأكدت أن «تلك الجرائم تكذب زيف ادعاءات نتنياهو وغيره من المسؤولين الإسرائيليين، بشأن أخلاقيات جيش الاحتلال».
من جهتها، استنكرت حركة «فتح» الحادث، وقالت في بيان، إن هذا السلوك الإجرامي يعد جريمة حرب بشعة، يجب الوقوف عليها من كل مؤسسات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي. ووصفت «حماس» ما جرى بأنه جريمة، وقالت إن «تعمّد الاحتلال الإسرائيلي قتل شاب أعزل على تخوم قطاع غزة والتنكيل بجثته، تحت سمع وبصر العالم أجمع، جريمة بشعة تضاف إلى سجل جرائمه الأسود بحق الشعب». وأضافت: «يتحمل العدو الصهيوني تبعات هذه الجريمة ونتائجها».


اسرائيل فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة