الجامعة العربية ترحب بتشكيل حكومة جنوب السودان

الجامعة العربية ترحب بتشكيل حكومة جنوب السودان

واشنطن تؤكد استعدادها لتقديم المساعدات إلى أصغر الدول عمراً في العالم
الاثنين - 1 رجب 1441 هـ - 24 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15063]
القاهرة: سوسن أبو حسين لندن: مصطفى سري

رحبت جامعة الدول العربية بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الجديدة في جمهورية جنوب السودان والتي تم تنصيبها في المراسم التي أجريت في العاصمة جوبا، أول من أمس، بحضور رئيس جنوب السودان سلفا كير.
وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة العربية بأن أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة عبر عن تهانيه لقيادات جنوب السودان على اتفاقها على تشكيل الحكومة الجديدة باعتباره خطوة هامة نحو بناء ركائز الأمن والاستقرار في البلاد.
وذكر المصدر أن أبو الغيط عبر بهذه المناسبة عن دعم الجامعة العربية لجنوب السودان من أجل تنفيذ بقية استحقاقات الاتفاق المنشط لتسوية الصراع في البلاد الموقع عام 2018 بمختلف جوانبه الأمنية والسياسية والدستورية، ودعا المجتمع الدولي إلى الاستمرار في مساندة دولة جنوب السودان وشعبها في هذه المسيرة إلى أن تتكلل عملية السلام في البلاد بنجاح.
من جهة أخرى، رحبت دول ومنظمات دولية بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية في جنوب السودان التي تم إعلانها أول من أمس السبت، واعتبرت واشنطن أن العمل الحقيقي «يبدأ الآن»، فيما أعرب الاتحاد الأوروبي عن تقديره لاتخاذ أطراف اتفاق السلام القرارات الصعبة للوصول إلى هذه المرحلة، في حين دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش جميع الجهات إلى الالتزام بنص وروح الاتفاقية.
وكان رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت قد عين السبت زعيم المعارضة رياك مشار نائباً أول له، كما عين تابان دينق «الذي كان يشغل منصب النائب الأول» وربيكا نيانديق وجيمس واني إيقا نواباً للرئيس تماشيا مع اتفاق السلام الذي تم تنشيطه في سبتمبر (أيلول) 2018. وقد أدى النواب الأربعة اليمين الدستورية في نفس اليوم وسط حضور إقليمي.
من جانبها قالت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة السفيرة كيلي كرافت في بيان أمس «نرحب بقرار حكومة جنوب السودان وأحزاب المعارضة بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية»، واعتبرت أنها تمثل الخطوة الأولى في سلسلة من الخطوات الحاسمة التي يجب اتخاذها لتحقيق الكرامة والسلام لشعب جنوب السودان، وأضافت «تأسيس هذا الائتلاف يمثل بداية العمل الشاق».
وأكدت كرافت أن بلادها على استعداد لمساعدة جنوب السودان على تحقيق الاستقرار والسلام بعد إعلان الحكومة الجديدة، وقالت إنها شخصياً على استعداد للمساعدة في الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار والسلام في هذا البلد الذي يعتبر الأحدث في العالم، وآخر الدول انضماماً إلى الأمم المتحدة.
من جانبه رحّب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بيان أصدره المتحدث باسمه استيفان دوغريك، بـ«تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية في جنوب السودان»، مشيداً بالجهات المعنية التي عملت على هذا الإنجاز المهم في تنفيذ الاتفاق بشأن حل النزاع في جنوب السودان، معرباً عن تقديره على الجهود الإقليمية والدولية التي ساهمت في تحقيق الاتفاق، داعياً جميع الجهات إلى الالتزام التام بالاتفاقية نصاً وروحاً «حتى يتمكن شعب جنوب السودان من إدراك فوائد السلام الدائم والاستقرار الذي يستحقه».
ورحب أيضاً المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي بتشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية طال انتظارها في جنوب السودان، تجمع المنافسين السياسيين للعمل من أجل سلام دائم، مؤكداً أن المفوضية دعمها لهذا البلد وشعبه في مساعيه لإيجاد السلام والاستقرار. وقال المفوض السامي في بيان نشره موقع المنظمة أمس «إن الحكومة الجديدة تعيد الأمل في مستقبل سلمي لشعب جنوب السودان، الذي يعاني من عواقب هذا الصراع المطول، فالملايين من جنوب السودان، بمن فيهم اللاجئون والمشردون داخلياً، يستحقون أن يروا نهاية لمآسيهم».
لقد جلب اتفاق السلام هذا الأمل إلى أصغر دولة في العالم، والتي لا تزال أكبر أزمة إنسانية وأزمة في أفريقيا حيث يوجد 2.2 مليون لاجئ من دولة جنوب السودان و1.46 مليون نازح داخلياً.


السودان South Sudan الجامعة العربية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة