قائد مروحية براينت تعرض للتوبيخ قبل سنوات بسبب التحليق دون إذن

قائد مروحية براينت تعرض للتوبيخ قبل سنوات بسبب التحليق دون إذن

السبت - 28 جمادى الآخرة 1441 هـ - 22 فبراير 2020 مـ
الطيار آرا زوبايان يقف خارج إحدى المروحيات (أسوشييتد برس)
نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين»

كشفت تقارير صحافية عن تعرض قائد مروحية كوبي براينت المنكوبة للتوبيخ منذ خمس سنوات بسبب تحليقه دون إذن في المجال الجوي أثناء فترة «عدم وضوح رؤية»، وفقاً لإدارة الطيران الفيدرالية الأميركية.
وحسب التقرير الذي تم نشره لأول مرة أمس (الجمعة) في صحيفة «لوس أنجليس تايمز»، فإن الطيار آرا زوبايان انتهك قواعد السلامة عندما حلق في المجال الجوي بالقرب من مطار لوس أنجليس الدولي في 11 مايو (أيار) 2015. ولم يشر التقرير إذا ما كانت الطائرة التي حلق بها تحمل أي مسافر في ذلك الوقت.
وكان الطيار آرا زوبايان وقتها متعاقداً مع نفس شركة تأجير الطائرات التي تتبعها مروحية نجم كرة السلة الراحل كوبي براينت.
وتوفي زوبايان (50 عاماً)، في حادث تحطم المروحية في 26 يناير (كانون الثاني) الماضي في أحد التلال في كالاباساس شمال غربي لوس أنجليس، الذي أودى بحياة نجم كرة السلة الشهير براينت (41 عاماً) وسبعة آخرين منهم ابنته جيانا (13 عاماً).
ومنذ أسبوعين أعلن مسؤولون أن الشركة التي تتبعها مروحية نجم كرة السلة الراحل، لم تُرخص لها الطيران في ظروف ضبابية، بحسب تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي). ويقتصر تشغيل مروحية «آيلاند إكسبرس هليكوبترز» خلال الظروف التي يكون فيها الطيار قادراً على الرؤية بوضوح أثناء التحليق.
وبحسب ما ورد، حصل الطيار على شهادة فيدرالية لقيادة الطائرة بالاعتماد فقط على أدوات قمرة القيادة. لكن من المحتمل أن يكون لديه خبرة قليلة في القيام بذلك، كما يقول الخبراء.
وكان تقرير لوكالة «أسوشييتد برس» للأنباء قد أفاد بأن طيار المروحية التي تحطمت بالقرب من لوس أنجليس قد أبلغ مراقبي الحركة الجوية في رسالته الأخيرة أنه كان يحاول الارتفاع بالطائرة لتجنب الاصطدام بطبقة سحابية قبل أن تهبط طائرته مسافة ألف قدم (305 متر) وترتطم بتل.
وذكر جينيفر هوميندي من المجلس الوطني لسلامة النقل خلال مؤتمر صحافي بعد أيام من الحادث أن الرادار أشار إلى أن الطائرة المروحية وصلت إلى ارتفاع 2300 قدم (701 متر) قبل الهبوط، وعثر على الحطام على ارتفاع 1085 قدماً (331 متراً).
وكشف تقرير أولي صادر عن المجلس الوطني (الأميركي) لسلامة النقل، أن الحطام في مكان تحطم المروحية الذي أودى بحياة أسطورة لوس أنجليس ليكرز، الشهر الماضي، لم يُظهر أي دليل على عُطل في المحرك.
وذكر التقرير أن «كل المكونات المهمة للمروحية كانت موجودة داخل منطقة الحطام... أظهر فحص مجموعة الدوار الرئيسي ودوار الذيل أضراراً تتناسق مع الضرر الذي ينجم عن الاصطدام (بالأرض) في حالة التشغيل». وأضاف: «لم تظهر القطع التي يمكن رؤيتها في المحركين أي دليل على فشل داخلي كارثي أو غير قابل للاحتواء»، متحدثاً عن نسق الضرر الموجود على الشفرات، ومعتبراً ذلك طبيعياً في حالة الاصطدام والمحرك في وضعية التشغيل.
وما زال التحقيق جارياً في سبب تحطم المروحية غرب لوس أنجليس. وكان براينت في طريقه لتدريب فريق ابنته لكرة السلة ضمن بطولة محلية للشباب في أكاديمية «مامبا» الرياضية التابعة له.


أميركا منوعات أخبار أميركا حوادث كرة السلة رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة