‏السعودية تدشن عصر الغاز بتطوير حقل الجافورة العملاق

‏السعودية تدشن عصر الغاز بتطوير حقل الجافورة العملاق

ولي العهد يوجه بأولوية تخصيص الإنتاج لقطاعات الصناعة والكهرباء وتحلية المياه والتعدين
السبت - 28 جمادى الآخرة 1441 هـ - 22 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15061]
الرياض: «الشرق الأوسط»

كشفت السعودية النقاب عن أضخم حقل للغاز على أراضيها، باحتياطات تريليونية، تنبئ بتدشين عصر الغاز في المملكة.
وعقدت اللجنة العليا للمواد الهيدروكربونية اجتماعاً برئاسة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء أول من أمس للاطلاع على خطط تطوير حقل الغاز الذي يعد الأكبر من نوعه الذي يتم اكتشافه في البلاد. واطلعت اللجنة على خطط تطوير حقل الجافورة العملاق في المنطقة الشرقية الذي يعد أكبر حقل للغاز غير المصاحب وغير التقليدي يتم اكتشافه في المملكة بطول 170 كيلومتراً وعرض 100 كيلومتر، وسط تقديرات تشير إلى نحو 200 تريليون قدم مكعبة من الغاز الرطب الذي يحتوي على سوائل الغاز في الصناعات البتروكيماوية والمكثفات ذات القيمة العالية.
ويتزامن إعلان السعودية عن أكبر حقولها من الغاز مع عام رئاستها مجموعة العشرين، ما يعزز دورها الريادي والقيادي في صنع مستقبل العالم في ظل توجهها لمصادر الطاقة النظيفة والأقل في الانبعاثات الكربونية. وأثنى ولي العهد السعودي على جهود شركة أرامكو السعودية في تطوير الحقل، حيث بلغ حجم استثمارات تصل إلى 412 مليار ريال (110 مليارات دولار) ستؤدي مراحل تطويره إلى تزايد إنتاج الحقل من الغاز تدريجياً ليصل في حال اكتمال تطويره إلى 2.2 تريليون قدم مكعبة عام 2036 تمثل نحو 25 في المائة من الإنتاج الحالي.
وبسبب خاصية الحقل سيكون قادرا على إنتاج نحو 130 ألف برميل يوميا من الإيثان تمثل نحو 40 في المائة من الإنتاج الحالي ونحو 500 ألف برميل يوميا من سوائل الغاز والمكثفات اللازمة للصناعات البتروكيماوية تمثل نحو 34 في المائة من الإنتاج الحالي، ما يجعل المملكة واحدة من أهم اللاعبين الرئيسيين في تحقيق الاستقرار للاقتصاد العالمي بفضل موارد الطاقة لديها.
ووجه الأمير محمد بن سلمان بأن تكون أولوية تخصيص إنتاج الحقل من الغاز وسوائله للقطاعات المحلية في الصناعة والكهرباء وتحلية المياه والتعدين وغيرها لمواكبة معدلات النمو الطموحة وفق «رؤية 2030». وأشار ولي العهد إلى أن تطوير الحقل سيحقق طوال 22 عاما من بداية تطويره دخلا صافيا للحكومة بنحو 32 مليار ريال (8.6 مليار دولار) سنويا، كما سيرفد الناتج المحلي الإجمالي بما يقدر بـ75 مليار ريال (20 مليار دولار) سنويا، بالإضافة إلى أنه سيؤدي إلى توفير فرص عمل مباشرة وغير مباشرة للمواطنين في تلك القطاعات وغيرها. ووفقا للأمير محمد بن سلمان، سيجعل تطوير الحقل المملكة أحد أهم منتجي الغاز في العالم ليضاف إلى مركزها كأهم منتج للنفط كما سيؤدي تطوير الحقل إضافة إلى برامج المملكة في تطوير الطاقات المتجددة إلى تحقيق المزيج الأفضل لاستهلاك أنواع الطاقة محلياً ويدعم من سجلها في حماية البيئة واستدامتها.
وأكد ولي العهد حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز على استمرار جهود التنمية والتنويع الاقتصادي واستغلال الميزات النسبية في المملكة وتعزيز مكانتها الرائدة في سوق الطاقة العالمية. ويمثل إعلان السعودية تطويرها لأكبر حقولها من الغاز على الإطلاق الاهتمام الكبير الذي يوليه ولي العهد بملف بدائل الطاقة وتنويع مصادر الدخل بعيدا عن الاعتماد على مصدر واحد بهدف تحقيق أعلى درجات الاستقرار الاقتصادي، كما يأتي تطوير السعودية لأكبر حقل غاز فيها ترجمة سريعة لـ«رؤية 2030».
وسيجعل خيار الانتقال لمرحلة تصدير الغاز، السعودية أفضل خيار لكثير من الدول المستهلكة خصوصا النامية في قارة آسيا نتيجة الموقع الجغرافي الاستراتيجي للمملكة وربطها لقارات آسيا وأفريقيا وأوروبا. وسيدعم تطوير المملكة لأكبر حقولها الغازية من جهودها في تحقيق المزيج الأمثل من استهلاك الطاقة محليا، ودعم دور وقيمة شركة أرامكو السوقية والثقة بقدراتها، لا سيما أن تطوير الغاز غير التقليدي يتطلب عادة تقنيات وقدرات متقدمة. ومعلوم أن تركيز السعودية على سلعة الغاز يأتي استشرافا لواقع أسواق الطاقة في ظل المتغيرات المتسارعة، ويعكس بُعد نظر القيادة السياسية لمستقبل الطاقة، وتوجيه ذلك في عمليات إنتاج الكهرباء والمياه المحلاة والتوسع في الصناعات البتروكيماوية وعمليات التعدين، وتلبية حاجات قطاعاتها الاقتصادية مما يدعم النمو الاقتصادي واستغلال المزايا النسبية التي تتمتع بها المملكة.


السعودية نفط محمد بن سلمان ولي العهد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة