الليرة التركية تضعف مجدداً مع تصاعد التوترات في إدلب السورية

الليرة التركية تضعف مجدداً مع تصاعد التوترات في إدلب السورية

الخميس - 25 جمادى الآخرة 1441 هـ - 20 فبراير 2020 مـ
عادت الليرة التركية إلى مسار الهبوط من جديد (أرشيفية - رويترز)
أنقرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

تراجعت الليرة التركية مجدداً اليوم (الخميس)، لتظل قرب أدنى مستوياتها في التداولات العادية منذ مايو (أيار) الماضي، مع تخوف المستثمرين من تصاعد التوترات في منطقة إدلب السورية حيث تقترب أنقرة من مواجهة عسكرية.

وسجلت الليرة 6.0895 مقابل الدولار في الساعة 0534 بتوقيت غرينتش، بعد أن ضعفت إلى 6.1 في معاملات خفيفة مبكرة، ومقارنة مع 6.0845 أمس (الأربعاء).

وانخفضت العملة - التي ما زالت هشة بعض الشيء بعد أزمة قلصت لفترة وجيزة قيمتها إلى النصف في 2018 - في سبع من جلسات التداول العشر الأخيرة.

وأرسلت تركيا في الأسابيع القليلة الماضية قوات ومعدات عسكرية إلى إدلب وهددت بوقف تقدم قوات الحكومة السورية المدعومة من روسيا.

وفي «انهيار خاطف» خلال المعاملات الآسيوية يوم 26 أغسطس (آب) من العام الماضي، لامست الليرة مستوى 6.47 وسط سيولة بالغة التدني.

وكان استطلاع، قد أجرته وكالة «رويترز» للأنباء، قد رأى أن البنك المركزي التركي، الذي خفض سعر فائدته 1275 نقطة أساس منذ يوليو (تموز)، سيخفض على الأرجح أسعار الفائدة 50 نقطة أساس أخرى إلى 10.75 في المائة.

وفي تطوّر منفصل قد يؤثر سلباً على الاقتصاد التركي، صرح وزير المالية النمساوي غيرنوت بلومل، في وقت سابق هذا الأسبوع، أن أمام تركيا حتى نهاية العام للامتثال لمطالب الاتحاد الأوروبي بشأن الشفافية الضريبية، وإلا ستضاف إلى القائمة السوداء للملاذات الضريبة التي تُفرض عقوبات مالية عليها.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن بلومل القول إن دول الاتحاد ترى أن تركيا لا تمتثل لمتطلبات الاتحاد، وأنها قررت إمهال أنقرة حتى نهاية العام لتقوم بذلك.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة