مصر تعلن تعافي حامل الفيروس الأجنبي

مصر تعلن تعافي حامل الفيروس الأجنبي

الخميس - 26 جمادى الآخرة 1441 هـ - 20 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15059]
القاهرة: محمد عبده حسنين

باتت مصر خالية من أي إصابات بفيروس «كورونا الجديد»، بعدما أعلنت السلطات المصرية ومنظمة الصحة العالمية، أمس، أن نتيجة تحليل الشخص الأجنبي الذي اُكتشف أنه حامل للفيروس أثناء وجوده بمصر، جاءت «سلبية»، بعد 48 ساعة من دخوله المستشفى المخصص للعزل، فيما طمأنت المواطنين نافية «شائعة» عن اكتشاف إصابات بين طلاب المدارس.

وأعلنت مصر يوم الجمعة الماضي اكتشاف أول حالة إيجابية حاملة لفيروس كورونا الجديد داخل البلاد لشخص أجنبي، دخل على إثرها الحجر الصحي المخصص في مطروح شمال البلاد. وعقب متابعة الفريق الطبي للمذكور وإجراء الفحوصات والتحاليل الدورية، تحت إشراف وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، لمدة ست مرات، على مدار ثلاثة أيام متتالية، جاءت نتيجة التحليل سلبية في كل مرة، كما أشار بيان رسمي أصدرته أمس وزارة الصحة المصرية.

وأضاف البيان أنه تمت متابعة الحالة الصحية للشخص من خلال الفرق الطبية على مدار الساعة في المستشفى المخصص للعزل، حيث إن حالته الصحية جيدة ولم تظهر عليه أي أعراض خلال تلك الفترة. وقال مصدر رفيع بالصحة المصرية لـ«الشرق الأوسط» إن «الحالة كانت إيجابية، ثم تعافت بعد أيام، بسبب تغلب الأجسام المضادة على الفيروس»، وأنه لا قلق من عودة الفيروس إليه مرة أخرى على الأقل خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وعلى مدار الأيام الماضية، اتّخذت إجراءات لمراقبة هذه الحالة بالتنسيق التام مع منظمة الصحة العالمية، ووفق إرشاداتها العلمية والفنية وخاصة ما يتعلق بالإجراءات المعملية، بحسب الدكتور جون جبور ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر.

وترفع الحكومة المصرية درجة الاستعداد القصوى في جميع المنافذ والمطارات على مستوى الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس «كورونا الجديد»، حيث تجري وزارة الصحة متابعة عبر غرفة الأزمات تعمل على مدار الـ24 ساعة، مؤكدة اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية والاحترازية.

من جهته، نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ما تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي من رسائل صوتية تحذر من انتشار فيروس كورونا بين طلاب المدارس، مؤكدا في بيان أمس «عدم صحة تلك الأنباء، وأن جميع المدارس بجميع محافظات الجمهورية خالية تماماً من أي فيروسات وبائية، وأن هناك شفافية كاملة في التعامل مع أي حالات مشتبه بإصابتها بالفيروس».

وتتضمن الخطة الاحترازية مجموعة من الإجراءات التي تتمثل في رفع درجة الاستعداد، والتنبيه على جميع المدارس بضرورة وجود خطة للوقاية والتعامل مع الأمراض المُعدية، فضلاً عن تنفيذ إجراءات النظافة العامة داخل المدارس، والإشراف على إجراءات مكافحة العدوى، والاهتمام بصحة البيئة المدرسية، بالإضافة إلى تهوية الفصول بشكل جيد.

وأعادت السلطات المصرية مئات المواطنين من الصين، ضمن إجراءات احترازية واسعة لمواجهة الفيروس، وقد أنهو حجراً صحياً، الاثنين الماضي، بعد التأكد من خلوهم من فيروس كورونا.


مصر أخبار مصر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة