تركيا تهدد بعملية «وشيكة» في إدلب... وموسكو تحذر من استهداف قوات الأسد

تركيا تهدد بعملية «وشيكة» في إدلب... وموسكو تحذر من استهداف قوات الأسد

الأربعاء - 25 جمادى الآخرة 1441 هـ - 19 فبراير 2020 مـ
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أ.ب)
أنقرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

هدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم (الأربعاء) بإطلاق هجوم عسكري «وشيك» في إدلب بشمال غربي سوريا حيث جرت مواجهات في الأسابيع الماضية بين قوات أنقرة وقوات النظام السوري.

وطالب إردوغان في خطاب ألقاه في أنقرة، مرة جديدة النظام السوري بالانسحاب من بعض المواقع في إدلب بحلول نهاية الشهر الحالي قائلا: «هذا آخر تحذيراتنا... بات شن عملية في إدلب وشيكاً»، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشار إردوغان إلى أن المحادثات مع روسيا بخصوص منطقة إدلب كانت بعيدة جداً عن تلبية مطالب بلاده. وأضاف، مخاطبا نواباً من حزبه الحاكم «العدالة والتنمية»، أن تركيا عازمة على جعل إدلب منطقة آمنة، «مهما كلف الأمر» حتى مع استمرار المحادثات مع روسيا، التي تدعم قوات الحكومة السورية.

بدوره، قال الكرملين إن تنفيذ عملية عسكرية تركية ضد قوات الحكومة السورية سيكون «أسوأ سيناريو»، مشيراً إلى أن روسيا وتركيا ستواصلان الاتصالات بشأن إدلب السورية لمنع تصاعد التوتر بدرجة أكبر.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف «إذا كان الأمر يتعلق بعملية ضد السلطات الشرعية للجمهورية السورية والقوات المسلحة للجمهورية السورية فهذا سيكون بالطبع أسوأ سيناريو».

أما وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف فقال إن روسيا وتركيا لم تتوصلا لاتفاق خلال محادثات في موسكو كانت تهدف لتخفيف التوتر فيما يتعلق بمحافظة إدلب السورية.

وأضاف لافروف في مؤتمر صحافي أن قوات الحكومة السورية، التي تشن هجوماً في إدلب، ملتزمة بالاتفاقيات السابقة الخاصة بالمنطقة لكنها ترد أيضاً على الاستفزازات. وتابع قائلاً إن هجمات المسلحين على القوات السورية والروسية في إدلب مستمرة.

 


تركيا سوريا أخبار سوريا الحرب في سوريا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة