24 قتيلاً على الأقل في هجوم إرهابي استهدف كنيسة شمال بوركينا فاسو

24 قتيلاً على الأقل في هجوم إرهابي استهدف كنيسة شمال بوركينا فاسو

الثلاثاء - 24 جمادى الآخرة 1441 هـ - 18 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15057]
جندي من بوركينا فاسو يقوم بدورية مراقبة في منطقة تستقبل فارين من إرهاب داخلي (أ.ف.ب)
نواكشوط: الشيخ محمد

قتل 24 شخصاً على الأقل في هجوم إرهابي استهدف كنيسة بروتستانتية في أقصى شمال دولة بوركينا فاسو، التي تشهد منذ سنوات عدة تصاعد وتيرة الهجمات التي تشنها جماعات مرتبطة بـ«داعش» و«القاعدة».
وقالت مصادر رسمية في بوركينا فاسو، أمس (الاثنين)، إن الهجوم خلف حسب الحصيلة الأولية 24 قتيلاً في صفوف المدنيين، بينما أصيب 18 آخرون. ووقع الهجوم أول من أمس (الأحد) في قرية بانسي، الواقعة في محافظة (الساحل)، شمال شرقي بوركينا فاسو.
وأكد حاكم المحافظة العقيد سالفو كابوري، في بيان رسمي، أن من بين القتلى القس المشرف على الكنيسة البروتستانتية، وأضاف: «نأسف أيضاً لإصابة 18 شخصاً آخرين»، فيما أشار إلى وجود «مختطفين» دون أن يفصح عن عددهم. ورغم أن الأرقام التي قدمها هذا المسؤول المحلي لا تزال «حصيلة أولية»، فإن التوقعات تشير إلى إمكانية ارتفاع عدد القتلى، بسبب خطورة بعض الإصابات، وإمكانية العثور على بعض المختطفين وهم قتلى؛ إذ تعمد الحركات الإرهابية في المنطقة غالباً إلى تصفية المختطفين.
وقال مصدر أمني في المنطقة إن «مجموعة من الإرهابيين المسلحين نفذوا الهجوم ضد الكنيسة أثناء مراسم صلاة الأحد»، مشيراً إلى أن «الحصيلة ليست نهائية، لكن الشهود والناجين تحدثوا عن 10 قتلى» وهي الحصيلة التي ارتفعت بعد ذلك. وأشار المصدر الأمني إلى اختطاف القسّ من قبل المهاجمين، قبل أن يتأكد قتله بعد ذلك.
وفي 10 فبراير (شباط) الحالي، اقتحم مقاتلون إرهابيون بلدة سِبّة، واختطفوا 7 أشخاص من منزل قسّ، وبعد 3 أيام، وجد 5 منهم قتلى ومن بينهم القسّ، في حين عثر على الشخصين الآخرين؛ وهما امرأتان سالمتين، وفق مسؤول محلي.
واغتيل كذلك عدة أئمة على يد الجماعات الإرهابية في شمال بوركينا فاسو منذ بداية الهجمات قبل 4 أعوام، وصارت الهجمات أكثر تصاعداً ودموية، وأدت هذه الهجمات في بوركينا فاسو، المجاورة لمالي والنيجر، إلى مقتل نحو 750 شخصاً ونزوح 600 ألف آخرين منذ 2015. ووفق تقارير الأمم المتحدة، فإنه قد قتل 4 آلاف شخص عام 2019 في هجمات متشددة في البلدان الثلاثة.
وتخوض قوات فرنسية يبلغ قوامها 4500 جندي حرباً شرسة ضد هذه الجماعات الإرهابية منذ 2013، بالتعاون مع الجيوش المحلية لدول الساحل الخمس (موريتانيا، ومالي، والنيجر، وتشاد، وبوركينا فاسو)، ولكن الفرنسيين يواجهون صعوبة كبيرة في القضاء على هذه الجماعات، رغم أنهم وجهوا ضربات قوية لقادتها.
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية أمس أن جندياً فرنسياً توفي أثناء عمليات في بوركينا فاسو، مشيرة إلى أن الجندي (السارجنت مورغان هنري) عثر عليه ميتاً في خيمته، وأن سبب وفاته «غير معروف في الوقت الحالي»، وأن تحقيقات تجرى لمعرفة ملابسات الوفاة.
وأعلنت فرنسا مؤخراً رفع عدد قواتها في منطقة الساحل إلى 5100 جندي، وذلك للرفع من مستوى محاربة تنظيم «داعش» الصاعد بقوة في منطقة الصحراء الكبرى، ووصفته فرنسا ودول الساحل بأنه أصبح هو «العدو الأول» في هذه المنطقة. ويصل عدد الجنود الذين خسرتهم فرنسا في منطقة الساحل إلى 39 جندياً، من ضمنهم 13 قتلوا في تصادم مروحيتين عسكريتين في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وصفته فرنسا بأنه «حادث»، بينما تبناه تنظيم «داعش» معلناً أن مقاتليه تسببوا في تصادم المروحيتين.
على صعيد آخر، أطلق الأميركيون، أمس (الاثنين)، مناورات «فلنتلوك 2020» فوق الأراضي الموريتانية، وذلك بمشاركة 34 دولة أفريقية وأوروبية، و1600 جندي، وأعلن أن هذا التمرين العسكري يهدف إلى تنمية القدرات العملياتية لدول الساحل في إطار شراكة متعددة الأطراف. و«فلنتلوك» هو التمرين العسكري السنوي الأكبر، الذي تقوم به قوات العمليات الخاصة للقيادة الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)، فوق الأراضي الأفريقية منذ عام 2005.
ونفى مسؤولون أميركيون خلال التحضير لهذا التمرين العسكري في نواكشوط، نيتهم تقليص عدد قواتهم في أفريقيا، مؤكدين أن القرار الذي تدرسه القيادة الأميركية هو «إعادة انتشار» القوات الأميركية في القارة، والبالغ عددها نحو ألف جندي. وفي شمال بوركينا فاسو، قتل 5 جنود أول من أمس عندما مرّت مركبتهم فوق متفجرات قرب بان في منطقة لوروم، بحسب مصادر أمنية.
وقال أحد المصادر إن «3 من 5 أشخاص قتلوا على الفور، بينما لقي شخصان حتفهما لاحقاً متأثرين بالجراح الخطيرة التي أصيبا بها».
وازداد عدد الهجمات التي استخدمت فيها قنابل يدوية منذ عام 2018 في بوركينا فاسو، ما أسفر عن مقتل نحو مائة شخص، بحسب حصيلة لوكالة الصحافة الفرنسية. بين هؤلاء، 7 من طلاب مدرسة في شمال غربي البلاد كانوا بين 14 شخصاً قتلوا على متن حافلة مرّت بطريق يحظر المرور منه لدواع أمنية.
وفي 28 يناير (كانون الثاني)، قتل 6 جنود بانفجار مشابه مصحوب بكمين في منطقة كومبينا (جنوبي شرق). وفي 17 يناير، لقي 6 جنود حتفهم بانفجار قنبلة يدوية لدى مرور مركبتهم في منطقة سوم (شمال). وبحسب أرقام الأمم المتحدة، قتل 4 آلاف شخص عام 2019 في هجمات جهادية في بوركينا فاسو ومالي والنيجر. وتعاني القوّات المسلحة في الدول الثلاث من الضعف وسوء المعدّات المتوفرة ونقص التدريب والتمويل.


بوركينا فاسو الارهاب أفريقيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة