الديمقراطيون يصعدون انتقاداتهم لبلومبرغ مع اقتراب «الثلاثاء الكبير»

الديمقراطيون يصعدون انتقاداتهم لبلومبرغ مع اقتراب «الثلاثاء الكبير»

أولوا اهتماماً خاصاً بسجله مع الأقليات وبثروته
الثلاثاء - 24 جمادى الآخرة 1441 هـ - 18 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15057]
الملياردير الديمقراطي مايكل بلومبرغ
واشنطن: إيلي يوسف

مع اقتراب الانتخابات التمهيدية من بلوغ ذروتها فيما يسمى «الثلاثاء الكبير» في 3 مارس (آذار) المقبل، تصاعد اهتمام المرشحين الديمقراطيين بمنافسهم الملياردير الديمقراطي مايكل بلومبرغ. وتعرض بلومبرغ لهجمات من عدة مرشحين، على رأسهم المرشح اليساري بيرني ساندرز الذي يضع نصب عينيه «التصدي» لمرشحي «رأس المال»، ومنعهم من خطف الانتخابات، كما يروّج هو وحملته.

وقال ساندرز في احتفال انتخابي في لاس فيغاس بولاية نيفادا، إن بلومبرغ لن يحقق «الحماس والطاقة» اللازمين للفوز بالبيت الأبيض، علما بأن الأخير لم يشارك في السباق بشكل كامل حتى الآن ولم يجر أي نشاط انتخابي في بعض الولايات التي يعتبرها غير مهمة لناحية عدد أصوات المندوبين الذين يمكن أن يحققوا له دفعا في حملته، كولاية نيفادا مثلا.

ولم يذكر ساندرز، الذي يسعى لاكتساب قوة دفع جديدة بعد الفوز المتواضع الذي حققه في انتخابات الديمقراطيين التمهيدية بولاية نيوهامشير، وبعدما جاء في المركز الثاني بفارق ضئيل جدا وراء بيت بوتيجيج في ولاية أيوا، سوى بلومبرغ الذي كان رئيسا لبلدية نيويورك في السابق من بين منافسيه. وانتقد مواقف بلومبرغ إزاء قوانين الحد الأدنى للأجور، وحفظ الأمن، وفرض ضرائب على الأثرياء، وتطبيق قواعد تنظيمية على «وول ستريت».


وقالت جاليا سلاين، المتحدثة باسم حملة بلومبرغ، إنه رفع الضرائب على الأثرياء عندما كان رئيسا للبلدية. وأضافت «كرئيس (للولايات المتحدة)، فإن مايك سيرفع أسعار الفائدة على أصحاب الدخول المرتفعة وسيجعل الضريبة على دخل رأس المال أكثر إنصافا». وتابعت قائلة: «سوف ينجز ذلك لأنه فعلها من قبل».

كما شن نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن والسيناتور آيمي كلوباشر هجوما على بلومبرغ، وطلبا منه المشاركة في المناظرات الديمقراطية، وعدم الاختباء وراء موجات الأثير، على حد قول المرشحة كلوباشر.

وقالا إنهما يرحبان بفرصة مناظرة منافسهما الملياردير إذا تأهل للجولة المقبلة من الانتخابات التمهيدية في نيفادا.

وزاد بلومبرغ، وهو قطب إعلامي، من إنفاقه على الدعاية بالمقارنة بمنافسيه في سباق 2020 على ترشيح الحزب الديمقراطي لاختيار منافس الرئيس الجمهوري دونالد ترمب في نوفمبر (تشرين الثاني).

وقالت كلوباشر لبرنامج واجه الصحافة (ميت ذا برس) في قناة «إن بي سي» التلفزيونية: «لا يمكنه وحسب الاختباء وراء موجات الأثير»، مضيفة أنه «ليس بإمكاني هزيمته على موجات الأثير، لكني أستطيع هزيمته على مسرح المناظرة. وأعتقد أن الشعب الأميركي يستحق ذلك من أجل أن يتخذ قراره».

وقال بايدن إنه سيتحدى بلومبرغ بشأن دعمه عندما كان رئيس بلدية لاستراتيجية الشرطة المعروفة باسم «التوقيف والتفتيش»، والتي استهدفت أعدادا كبيرة من الأفارقة الأميركيين والقادمين من أميركا اللاتينية مقارنة بغيرهم، في محاولة للرد على حملة بلومبرغ الإعلامية التي تستهدف جذب أصوات الأفارقة الأميركيين والأقليات الأخرى، وبثه مواد إعلامية تظهر تعاونه وتقربه من الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

ونشر منافسوه شريط فيديو صور قبل 12 سنة خلال الأزمة المالية عام 2008، يظهر فيه بلومبرغ وهو يتحدث عن ربطه بين الأزمة المالية وتجاوز ما عرف «بالخط الأحمر»، وهي ممارسات سمحت للبنوك بمنح ذوي الدخل المنخفض، ومعظمهم من الأقليات، وخصوصا من السود، قروضا سكنية رغم معرفتهم بعدم قدرتهم على الوفاء بها.

ولم يتأهل بلومبرغ (78 عاما) لأي مناظرات انتخابية، لكنه سينضم لمناظرة يوم الأربعاء إذا زاد تقدمه في استطلاع آخر للرأي بأكثر من عشر نقاط. وستجري ولاية نيفادا يوم 22 فبراير (شباط) المنافسة التالية في سباق الولايات التمهيدي لاختيار منافس ديمقراطي للرئيس الجمهوري ترمب في انتخابات نوفمبر.

ولم يحضر بلومبرغ الفعالية التي نُظمت في لاس فيغاس ولا ينافس في نيفادا. وبدأ التصويت المبكر في نيفادا يوم السبت بمشاركة 11800 ديمقراطي، ووصف مسؤول في الحزب الإقبال بأنه أكبر من المتوقع.


أميركا سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة