بن علوي يحذر من خطر مواجهة عسكرية في مضيق هرمز

بن علوي يحذر من خطر مواجهة عسكرية في مضيق هرمز

قال إنه لا يستبعد حواراً أميركياً ـ إيرانياً
الاثنين - 23 جمادى الآخرة 1441 هـ - 17 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15056]
الوزير العماني المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن أول من أمس (د.ب.أ)

حذر الوزير العماني المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي من أن خطر اندلاع مواجهة عسكرية في مضيق هرمز أكبر مقارنة بأي مكان آخر بمنطقة الخليج، وهو ما يرجع جزئياً إلى العدد المتزايد من السفن الحربية الآتية من دول مختلفة التي تؤمنه.
وقال بن علوي، خلال جلسة حوارية لبحث التوتر في المنطقة، على هامش أعمال مؤتمر ميونيخ للأمن، إن بلاده تعمل على خفض حدة التوتر في منطقة الخليج، مستبعداً حدوث «أي مواجهة عسكرية في الوقت الحالي في المنطقة».
‎وصرح بن علوي: «نتواصل مع الولايات المتحدة وإيران في إطار علاقاتنا مع البلدين، ولدينا شعور بأن هناك إمكانية للحوار بينهما، ونعمل على تخفيض حدة التوتر في المنطقة، ولا نتوقع حدوث مواجهة عسكرية في الوقت الحالي بالمنطقة».
‎ونقل حساب الخارجية العمانية في «تويتر» عن بن علوي قوله، إن لدى البعض «الحق في الشعور بالقلق من تصعيد التوتر في المنطقة، ونعلم أن إيران دولة كبيرة ولكنها دولة جارة في المنطقة». ‎وتابع: «وإذا عملنا على تنظيم مصالحنا لربما أعطانا ذلك شعوراً بالسلم... ولكن إذا تحدينا إيران لن يفيدنا ذلك، وقد تعايشنا مع إيران في عهد الشاه».
‎وأكد بن علوي أن «وجود السفن العسكرية بكثرة في مضيق هرمز ربما يؤدي إلى حدوث أخطاء وزيادة في حدة التوتر»، مناشداً «الأصدقاء بالنظر في أمن الملاحة القائم حالياً في مضيق هرمز».
وقال الوزير العماني إن «هناك الكثير من السفن الحربية في (منطقة) هرمز، ومبعث قلقنا هو أن خطأ قد يحدث»، مضيفاً أن هذا يجعل المنطقة نقطة الاشتعال الأخطر في الخليج في الشهور المقبلة، بحسب ما نقلت عنه «رويترز».
ويعبر بالممر المائي الواقع بين إيران وسلطنة عمان، الذي يبلغ عرضه عند أضيق نقطة 33 كيلومتراً، نحو 30 في المائة من جميع شحنات النفط الخام وغيره من المشتقات النفطية السائلة التي يتم الاتجار بها بحراً.
ودفع الخلاف بين إيران والغرب عدة دول لإرسال مجموعات عمل حربية لحماية الشحن هناك، وألقت واشنطن بالمسؤولية على طهران في هجمات على سفن تجارية دولية في المنطقة.


عمان أخبار عمان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة