هل انتهى زمن استسهال الرواية؟

هل انتهى زمن استسهال الرواية؟

تصاعد في معدلات القراءة وتحولات نوعية في أجناس الكتابة
الاثنين - 23 جمادى الآخرة 1441 هـ - 17 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15056]
عزت القمحاوي

يتداول المهتمّون بالشأن الثقافي بين الحين والحين إحصائية عن نصيب الفرد العربي من القراءة سنوياً مقابل نصيب الفرد في دول أخرى، وأحياناً مقارنة بإسرائيل بالذات، ما يجعلها تصبّ في إطار جَلْد الذات أكثر مما تفيد في تغيير واقع القراءة عربيّاً المرتبط بالعديد من العوامل.

لم تعلق هذه الإحصائيات بذهني، ولو مرة واحدة، ولا أعرف إن كانت ثابتة أو تتغير من عام إلى عام. في كل الأحوال، نحن نعاني من نقص المعلومات حول ما يُطبع في العالم العربي سنوياً، ولا يمكن لأي إحصاء أن يكون دقيقاً في ظل انعدام مؤسسات التحقق من الانتشار.

نعاني من ضعف عادة القراءة. هذا ما نعرفه على وجه التقريب، لكن الإحصائيات ليست دقيقة، والصورة ليست ثابتة إلى حد يفضي إلى اليأس.

كانت هناك مؤشرات على ارتفاع معدلات القراءة العربية منذ عقدين من الزمان، انتكست الحالة بعد الخلخلة التي تعرضت لها حواضر عربية كبيرة تحت ضغط الحروب والأزمات، وهي حواضر كانت قارئة في أحوالها العادية، بل الأكثر نهماً للقراءة، مثل العراق والسودان وسوريا واليمن، لكن يبدو أن عادة القراءة عادت للانتعاش، ويمكن أن نلحظ ذلك من عدد دور النشر الجديدة التي تنطلق في كل عام. من الواضح أن هناك تصاعداً في معدلات القراءة، وهناك تحولات نوعية بخصوص ما يتم نشره من أجناس الكتابة، بدت واضحة في معرض القاهرة الأخير.

في بداية الألفية الثالثة انفجرت ظاهرة «الأكثر مبيعاً» التي أزعجت كثيراً من الأدباء. وكان المحتوى فقيراً إلى حد كبير، ويتركز في جنس الرواية وكتب التنمية البشرية. كثير من الروايات منقولة عن أفلام أجنبية، خصوصاً روايات الرعب، وكتب التطوير الذاتي تبدو ظلالاً باهتة للكتب المترجمة في هذا المجال، التي تشهد هي الأخرى إقبالاً كبيراً.

لم تزعجني هذه الظاهرة يوماً، بل رأيتُ فيها تعبيراً عن رغبة في القراءة لدى أعداد كبيرة من الناس لا يمكنهم هضم الأعمال الأكثر تركيباً، ومجرد أن تجعل هذه الكتب من القراءة عادة اجتماعية، فهذا مكسب بحد ذاته. الأمر يشبه إقامة بناية، يلزمها في البداية حصيرة خرسانية تشمل كل موقع البناء، تخرج منها بعد ذلك الأعمدة التي يتناقص قطرها كلما ارتفع المبنى. ويبدو أن رهاني لم يكن خاسراً، حيث أرى على مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الأشخاص يسخرون مما كانوا يقرأون في بداياتهم، ويسخرون من أذواقهم في تلك الفترة، بعد أن تحولوا إلى قراءة الأدب الرفيع.

دور النشر كانت حساسة في استجابتها لهذه التحولات؛ فقد بدأت منذ سنوات في إعادة الاعتبار للأدب الكلاسيكي العالمي والعربي، وقد تأكدت رغبة القارئ في معرض القاهرة هذا العام بالتدافع الرهيب على جناح «الهيئة المصرية العامة لقصور الثقافة»، في اليوم الأول لافتتاح المعرض للجمهور، وظل جناح «الهيئة» يصفي يومياً ما يعرضه من الأدب والفكر الكلاسيكي العربي، وعدداً كبيراً من كلاسيكيات الأدب الروسي بمناسبة العام المصري الروسي، منها: «المعلم ومارجريتا» لميخائيل بولغاكوف، ترجمة: يوسف حلاق، و«سوار العقيق» لألكسندر كوبرين، ترجمة: أبو بكر يوسف، و«بحثاً عن السعادة» لألكسندر أغناتنكو، ترجمة: توفيق سلوم، و«مولد إنسان»، تأليف: مكسيم جوركي، ترجمة: غائب طعمة فرمان، و«الآباء والبنون»، تأليف: إيفان تورجينيف، ترجمة: خيري الضامن، و«عش النبلاء»، إيفان تورجينيف، ترجمة: غائب طعمة فرمان، و«بطل من هذا الزمان»، رواية ليرمونتوف، ترجمة: سامي الدروبي.

الظاهرة الثانية والجديدة هي الرواج الشديد للكتب غير الروائية، كالسيرة والنصوص الهجين أو العابرة للأنواع الأدبية.

قبل أن ينطلق المعرض بشهر واحد احتفت الأوساط الأدبية بكتاب الشاعرة إيمان مرسال، «في أثر عنايات الزيات»، الذي قدمت فيه كتابة من طبقات، حيث نعثر فيه على حياة الكاتبة المنتحرة عام 1963، وسيرة صديقتها الفنانة نادية لطفي في بحث يقف بين تقنيات الصحافة الاستقصائية والتأريخ الأدبي، بالإضافة إلى سيرة إيمان مرسال نفسها، وآرائها في الواقع الثقافي الذي لم يتغير منذ انتحار عنايات إلى اليوم، ونجد في الكتاب تأريخاً اجتماعياً وعمرانياً للقاهرة، وتأريخاً لألم الكاتبات وعزلتهن التي أفضت ببعضهن إلى مصائر تشبه مصير عنايات الزيات.

كان الكتاب حاضراً في المعرض بجانب كتب أخرى استقبلها المعرض من المطابع مباشرة، منها «حرز مكمكم» للكاتب أحمد ناجي، الذي عوقب بثلاث سنوات حبساً بسبب فصل من روايته «استخدام الحياة»، نشرته دورية «أخبار الأدب» المصرية.

كتب ناجي نصاً حول سنوات الحبس. ليس يوميات أو مذكرات كاتب في ظرف عصيب، بل تأملاً متعالياً على الغضب، فيه كثير من السخرية وكثير من المفارقات. يجد ناجي بين الكتب المسموح بها في مكتبة السجن رواية صنع الله إبراهيم «تلك الرائحة» ممهورة بختم مصلحة السجون، وينطلق منها للمقارنة بين ظرفه ورؤيته للكتابة، وظرف صنع الله ورؤيته. ابتداءً، دخل ناجي السجن بسبب فصل من رواية لم تمنعها المحكمة وظلّت متداولة في الأسواق، بينما دخل صنع الله السجن في قضية سياسية، وعندما أُطلق من السجن كتب روايته، وتم منعها. تقود المقارنة ناجي إلى تأملات حول الأدب والآيديولوجيا، وعلى هذا النحو يواصل انتقالاته الناعمة بين وقائع السجن الطريفة أكثر من المؤلمة، وطريقة السجناء في الاحتيال على الممنوعات، وأثمان التواصل مع خطيبته في رسائل تنتهكها عيون الحراس، وبين آرائه في الكتابة من خلال ما يقرأه داخل المكتبة الفقيرة أو ما يصل إليه مع أفراد الأسرة، وتأملاته حول المسجونين الآخرين من خلال التزامهم بالصلاة، وإسداء النصائح الأخلاقية والدينية، وهؤلاء هم علية القوم المسجونين، حيث كان حبسه في عنبر الأموال العامة الذي يضمّ المختلسين من أصحاب المناصب الرفيعة، وقد ظلوا متشككين في هويته، حيث لم يصدق أحد منهم أن كتابة رواية يمكن أن تكون سبباً للسجن!

الروائي رؤوف مسعد حضر في المعرض من خلال مذكراته «لما البحر ينعس» ويصفها بـ«مقاطع من حياتي»، وهذا تنويه ضروري من كاتب عاش حياة من الصخب الغني، وتحتاج إلى مجلدات لوصفها، ما بين السجن والحرية المشروطة وإقامات في بلاد متعددة، حيث استقرّ به المقام في هولندا. تضمّ هذه المقاطع من الحياة سيرة الكاتب وخياراته السياسية والثقافية، وشهادته على عصره، ورأيه في العديد من الأدباء ورموز السلطة الثقافية بصراحته المعهودة الجارحة أحياناً.

الكتاب جزء أول، سيتلوه آخر، ما يمثل للبعض تهديداً جديداً؛ وكان أحب على العديد من المثقفين لو انشغل رؤوف مسعد برواية أخرى من رواياته الإيروتيكية الجريئة!

وفي معرض القاهرة كذلك صدر نص قصير للشاعرة الفلسطينية كارول منصور، يندرج تحت الكتابة المتعدية للنوع. وقد ضمّ الكتاب ترجمتين للنص: إنجليزية أنجزها يوسف رخا، الذي كتب مقدمة الكتاب كذلك، وفرنسية لهنري جول جوليان. «في المشمش» عنوان النص الذي ينفتح على الشعر والنثر، على الفصحى والعامية، على السياسي والاجتماعي، تنظمه تلك الهشاشة المرتبطة بالمشمش، الفاكهة ذات الموسم الأقصر.

لا يتسع المجال لكل الظاهرة غير الروائية في النشر التي شهدها معرض القاهرة، ومنها: «كيف تتذكر أحلامك» للكاتب عمرو عزت الذي يعرفه القراء كاتباً منفتحاً بتمكن على البحث السياسي والاجتماعي والإبداع. وهناك «حارس الكتب» لعماد العادلي، يقدم سيرة شخص وسيرة جيل من خلال القراءة، وهناك كتاب للناقد السينمائي والأدبي محمود عبد الشكور، «كنت طالباً في الثمانينيات»، بعد جزء أول صدر عام 2016، تحت عنوان «كنت صبياً في السبعينيات».

حققت كتب السيرة والنصوص العابرة للنوع معدلات توزيع جيدة، ولا يعني هذا غياب الرواية؛ فهناك روايات لكاتبات وكتاب من كل الأجيال، وهناك الكتب الأكثر مبيعاً التي لن تغيب وينبغي ألا تغيب، لكن سيكون عليها هي الأخرى أن تراعي حدّاً أدنى من جودة المستوى.

ومن الوجهة الفنية، يبدو النصّ الحرّ استجابة للون يعرفه العالم منذ عقود طويلة، ومن جهة أخرى يمكن النظر إليه بوصفه احتجاجاً على استسهال كتابة الرواية الذي وصل إلى حد الاستخفاف بهذا الفن العظيم.


المملكة المتحدة كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة