رموز أفريقية في قيادة المنظمات العالمية

رموز أفريقية في قيادة المنظمات العالمية

السبت - 21 جمادى الآخرة 1441 هـ - 15 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15054]
كوفي أنان - بطرس غالي
القاهرة: «الشرق الأوسط»

إذا كان الإثيوبي الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، قد دخل التاريخ باعتباره أول أفريقي يتولى قيادة منظمة الصحة العالمية في تاريخها، فإن السجلّ الأفريقي حافل بالعديد من الشخصيات الأخرى التي تولّت مناصب دولية مهمة، في مقدمهم الدبلوماسي المصري الدكتور بطرس بطرس غالي، الذي كان سادس أمين عام لمنظمة الأمم المتحدة في تاريخها. وإبان توليه مسؤولية الأمانة العامة للمنظمة الدولية، قاد الدبلوماسي المصري، الذي ولد في 14 نوفمبر (تشرين الثاني) 1922 وتوفي في 16 فبراير (شباط) 2016، العديد من الجهود الدولية للتعامل مع الأزمات العالمية، بما فيها تفكك يوغوسلافيا والإبادة الجماعية في رواندا.
استمر غالي في منصبه خلال الفترة من 1 يناير (كانون الثاني) 1992 حتى 31 ديسمبر (كانون الأول) 1996، عندما أسند المنصب بعده إلى دبلوماسي أفريقي آخر هو الدبلوماسي الغاني كوفي أنان.
ولد أنان في مدينة كوماسي يوم 8 أبريل (نيسان) 1983، وتوجه لدراسة الاقتصاد في «كلية ماكالستر» (جامعة راقية في الولايات المتحدة) والعلاقات الدولية في المعهد العالي للدراسات الدولية والتنمية بجنيف (سويسرا). ولقد انضم إلى الأمم المتحدة عام 1962، وعيّن في منصب الأمين العام في 13 ديسمبر 1996، وشغل المنصب حتى 31 ديسمبر 2006. وقام أنان إبّان توليه المنصب بإصلاح إداري في الأمم المتحدة، للتخلص من البيروقراطية، كما عمل على مكافحة فيروس العوز المناعي البشري (الإيدز)، لا سيما في أفريقيا، وأطلق الميثاق العالمي للأمم المتحدة، وحصل مع الأمم المتحدة مجتمعين على جائزة نوبل للسلام عام 2001.
وأسس أنان بعد مغادرة الأمم المتحدة «مؤسسة كوفي أنان» في عام 2007 للعمل على التنمية الدولية، وفي عام 2012 كُلف بمهمة الممثل الخاص المشترك بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية في سوريا للمساعدة في إيجاد حل للنزاع المستمر هناك، واستقال بعد أن أصيب بالإحباط من عدم إحراز الأمم المتحدة التقدم فيما يتعلق بحل النزاعات. وعين في سبتمبر (أيلول) 2016 لقيادة لجنة الأمم المتحدة للتحقيق في أزمة الروهينغا. وتوفي يوم 18 أغسطس (آب) 2018 في مستشفى في سويسرا إثر مرض قصير.
أيضاً، من الشخصيات الأفريقية البارزة في المنظمات الدولية، الدبلوماسي الأفريقي الأخضر الإبراهيمي، المولود في 1 يناير عام 1934. ولقد كلف الإبراهيمي، الذي كان وزيراً للخارجية الجزائرية بين عامي 1991 - 1993، مبعوثاً للأمم المتحدة إلى هايتي وجنوب أفريقيا واليمن وزائير خلال الفترة الممتدة بين عامي 1994 - 1996. وفي السنوات الأخيرة كلف من طرف الأمم المتحدة لإيجاد حل تفاوضي في العديد من بؤر التوتر، التي كللت في العديد من الأزمات بنجاح. وبين عامي 1997 و1999 كان مبعوثاً أممياً لأول مرة إلى أفغانستان، وفي أغسطس 2012 عين مبعوثاً للأمم المتحدة إلى سوريا بعد استقالة كوفي أنان.
ومن الأمم المتحدة نفسها، إلى أحد أهم منظماتها وهي «اليونيسكو»، حيث كان السنغالي أحمد مختار مبو، المولود في 20 مارس (آذار) 1921، أول أفريقي يرأس «اليونيسكو».
مبو كان قد تقلد منصب وزير التعليم والثقافة في السنغال خلال الفترة من 1957 إلى 1958، وقبلها شارك في النضال من أجل استقلال السنغال الذي حصلت عليه عام 1960. وشغل في حكومة الرئيس - الشاعر ليوبولد سيدار سنغور عام 1966، منصب وزير التربية الوطنية، وبعد ذلك تقلد منصب وزير الثقافة والشباب عام 1968، وانتخب مرتين مديراً عاماً لليونيسكو لفترة طالت من 1974 إلى 1987. واشتهر مبو بدفاعه عن قضية بلدان الجنوب إبان ترأسه «اليونيسكو»، وناضل من أجل الثقافة العربية الإسلامية، ومن أجل نظام عالمي جديد للإعلام والاتصال، وعالم جديد أكثر إنسانية.


إفريقيا أميركا الأمم المتحدة أفريقيا حصاد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة