ذكرى الحريري تكرس سقوط التسوية مع عون

ذكرى الحريري تكرس سقوط التسوية مع عون

«حزب الله» يتبرأ من السيطرة على حكومة دياب
الخميس - 18 جمادى الآخرة 1441 هـ - 13 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15052]
الرئيس ميشال عون خلال استقباله القناصل الفخريين أمس (دالاتي ونهرا)
بيروت: محمد شقير وكارولين عاكوم

تحل يوم غد الذكرى الخامسة عشرة لاغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري، لتكرس القطيعة بين «تيار المستقبل» ورئاسة الجمهورية، فيما يُتوقع أن تشكّل المناسبة مدخلاً لإعادة ترميم العلاقة بين الحلفاء السابقين، أي ما كان يعرف بفريق «14 آذار».

ومع توجّه الأنظار لمواقف رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في ذكرى اغتيال والده، في خطاب وصف بالمفصلي، اتخذ «المستقبل» قرارا بعدم دعوة رئيس الجمهورية ميشال عون للمناسبة واستثناء «التيار الوطني الحر» برئيسه وكافة مسؤوليه.

وقالت مصادر «المستقبل» لـ«الشرق الأوسط»: «أضيف التيار الوطني الحر إلى لائحة الأطراف غير المرغوب فيها في هذه المناسبة، على غرار (حزب الله)، بعدما انقلب العهد على التسوية السياسية».

جاء ذلك في الوقت الذي طرحت فيه أسئلة حول كلام رئيس كتلة «حزب الله» النائب محمد رعد، خلال مناقشة البيان الوزاري، الذي قال فيه: «هذه الحكومة لا تشبهنا وارتضيناها لتسهيل تشكيلها»، وهو ما رأى فيه عدد من النواب أنه أراد توجيه رسالة بأن «حزب الله» يتبرأ من الحكومة، في رد منه على المواقف العربية والدولية التي تعاملت مع الحكومة على أنها تابعة للحزب.
...المزيد


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة