مورينيو يشبّه قائمة توتنهام بـ«بطانية صغيرة» لا تغطي الجسم بالكامل

مورينيو يشبّه قائمة توتنهام بـ«بطانية صغيرة» لا تغطي الجسم بالكامل

بعد 11 أسبوعاً من توليه المهمة يبذل المدير الفني البرتغالي قصارى جهده ولا يخشى البوح بالسلبيات
الأربعاء - 17 جمادى الآخرة 1441 هـ - 12 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15051]
لندن: ديفيد هايتنر

ربما سمعتم كثيراً عن أن المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو يعاني من بعض المشاكل في توتنهام هوتسبير، وهنا نستعرض هذه المشاكل؛ وهي: أولاً، في غياب المهاجم الإنجليزي الدولي هاري كين، لا يملك مورينيو مهاجماً آخر قادراً على قيادة الخط الأمامي للفريق. ثانياً، يعاني الفريق من بعض الاختلالات وعدم التوازن، خصوصاً برحيل كريستيان إريكسن. ثالثاً، اللاعب الكوري الجنوبي سون هيونغ مين ليس مهاجماً صريحاً، لكنه مضطر للعب في هذا المركز. رابعاً، اللاعب البرازيلي لوكاس مورا ليس مهاجماً صريحاً أيضاً، لكن يتعين عليه أن يلعب في هذا المركز في بعض الأحيان.

وعلاوة على ذلك، فإن ريان سيسيغنون ليس ظهيراً أيسر، لكنه مضطر للعب في هذا المركز، كما أن تانغاي ندومبيلي لا يمكنه اللعب لمدة 90 دقيقة، ويتعين على مورينيو أن يجد حلاً لهذه المشكلة. كما يعاني لاعبو الفريق بشدة في النواحي البدنية ويتعرضون للإصابات واحداً تلو الآخر، ولا يمكنهم تحمل ضغط جدول ترتيب المباريات.

وقد استخدم مورينيو مثلاً قديماً في عالم كرة القدم الأسبوع الماضي، لوصف الحالة التي يمر بها فريق، وهو أمر شائع في إسبانيا، وقد تم نقله إلى بريطانيا بواسطة جون توشاك، الذي حقق نجاحاً كبيراً في إسبانيا وكان سعيداً باستخدامه في أي فرصة عندما كان مسؤولاً عن تدريب منتخب ويلز. ويدور هذا المثل حول «البطانية الصغيرة» التي لا يمكنها أن تغطي كامل جسم الشخص أثناء النوم.

وقال مورينيو بعد نهاية المباراة التي حقق فيها توتنهام هوتسبير الفوز على ساوثهامبتون بثلاثة أهداف مقابل هدفين في كأس الاتحاد الإنجليزي: «وضعنا يشبه الشخص الذي لديه بطانية صغيرة لا تكفي لتغطية كامل جسمه، فإذا سحب البطانية لأعلى فسوف يترك قدميه بلا غطاء، وإذا سحبها لأسفل لتغطية قدميه فإن نصفه الأعلى سيظل بلا غطاء. هذا هو حالنا بالضبط. لكننا نتحلى بروح رائعة، وهذا هو الشيء الذي أحبه».

واستخدم المدير الفني البرتغالي تشبيهاً آخر لوصف الوضع الحالي لفريقه، قائلاً: «يتعين علي أن ألعب هذه المباراة في الشطرنج من دون قطع، فأنا لا أملك أحصنة ولا ملوكاً!».

ويمكننا القول إن مورينيو يمتلك قدرات تمثيلية ومسرحية جيدة للغاية تمكنه من أن يجذب الجمهور إليه من خلال تعبيرات وجهه المبالغ فيها، وتغيير نبرات صوته لتناسب الحدث بكل دقة.

وقال مورينيو: «في إحدى المباريات يكون لدينا بعض اللاعبين الجاهزين، وفي المباراة التالية نفقد بعضاً من هؤلاء ونستعيد خدمات لاعبين آخرين، ثم في المباراة الثالثة نفقد لاعبين ويكون لدينا لاعبون آخرون مختلفون عن الذين شاركوا في المباراتين السابقتين. إنه موسم صعب للغاية».

وفي ظل غياب كل من كين وبن ديفيز وموسى سيسوكو، أشار مورينيو إلى أنه لم يتمكن أيضاً من الدفع بأي من جيوفاني لو سيلسو وإريك لاميلا وستيفن بيرغوين أمام ساوثهامبتون، حيث كان لو سيلسو ولاميلا يعانيان من إصابات عضلية، في حين كان بيرغوين غير جاهز من الناحية البدنية. وحتى ديلي ألي لم يكن جاهزاً بالدرجة التي تمكنه من المشاركة في التشكيلة الأساسية، وبالتالي قرر مورينيو إبقاءه على مقاعد البدلاء.

وقال المدير الفني البرتغالي: «لم أستطع حتى أن ألعب بثلاثة لاعبين في الخط الأمامي (وفقاً لطريقة 4 - 3 - 3 التي لعب بها الفريق في المباراة التي حقق فيها الفوز على مانشستر سيتي بهدفين دون رد)، حيث لم يكن لدي سوى لاعبين اثنين فقط جاهزين في الخط الأمامي». لكن يبدو أن مورينيو قد نسي أنه يمكن لسيسيغنون أن يلعب ناحية اليسار في الخط الأمامي.

لذلك، اعتمد المدير الفني البرتغالي على طريقة 3 - 5 - 2 أمام ساوثهامبتون، حيث دفع بكل من سون ولوكاس مورا في الخط الأمامي، في حين لعب ندومبيلي كلاعب خط وسط مهاجم، وكانت مهمته الأساسية تتمثل في الربط بين خطي الوسط والهجوم. لكن هذا الوضع لم يكن مثالياً لتوتنهام هوتسبير، لأن ندومبيلي ليس في أفضل حالاته.

وقال مورينيو: «من الصعب للغاية أن تبدأ بلاعب لا يشارك لمدة 90 دقيقة في مباراة من الممكن أن تمتد إلى وقت إضافي. عندما تدفع بلاعب في هذه الحالة فأنت تعرف بالتأكيد أنه سيتعين عليك استبداله خلال المباراة، وهو ما يعني أنك ستخسر تغييراً. لكن من دون ديلي ألي ولاميلا ولو سيلسو، فأنا بحاجة للاعب قادر على الربط بين خطي الوسط والهجوم. لذلك، كان يتعين علي أن أبدأ بندومبيلي، رغم أنني أعرف تماماً أنه ليس جاهزاً بنسبة مائة في المائة. لذلك، بعد مرور 60 دقيقة لم يفهم الجمهور ما أقوم به، وربما اعتقدوا أن المدير الفني لهذا الفريق غبي لأنه سحب ندومبيلي من الملعب. لكنني لست أحمق».

ويتولى مورينيو قيادة توتنهام هوتسبير منذ 11 أسبوعاً فقط، لكن من الإنصاف أن نقول إن بصماته باتت واضحة على أداء الفريق، كما أنه يقوم بعمله على أكمل وجه، في الوقت الذي يسلط فيه الضوء على أوجه القصور التي يعاني منها الفريق. ويسعى معظم المديرين الفنيين إلى تحسين صورة فرقهم أمام وسائل الإعلام، في الوقت الذي يوجهون فيه الانتقادات خلف الكواليس، لكن مورينيو لا يخشى الحديث عن السلبيات في وسائل الإعلام ولا يخشى اتخاذ القرارات الصعبة مهما كانت قسوتها، وخير مثال على ذلك استبداله لإريك داير بعد مرور 29 دقيقة فقط من عمر المباراة أمام أولمبياكوس.

وقد استبدل مورينيو يان فيرتونجين بعد مرور 54 دقيقة من عمر مباراة فريقه أمام ساوثهامبتون، وكان من الواضح أن اللاعب محبط للغاية وهو في طريقه للخروج من ملعب المباراة. ومن المؤكد أن اللعب تحت قيادة مورينيو يتطلب نوعية معينة من اللاعبين القادرين على تحمل الضغوط والصدمات.

ولعل السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: ما شعور ندومبيلي في الوقت الحالي بعدما استبدله مورينيو في مباراة ساوثهامبتون؟ في كثير من النواحي، فإن تعامل مورينيو مع ندومبيلي، الذي يعد أغلى صفقة في تاريخ توتنهام هوتسبير، يشبه الطريقة التي كان يتعامل بها المدير الفني البرتغالي مع جو كول أثناء ولايته الأولى في نادي تشيلسي، لاعب آخر يمتلك قدرات وإمكانات رائعة، لكن مورينيو يشعر بأنه ما زال بحاجة إلى التطور والتحسن. وما الذي سيفعله رئيس النادي، دانييل ليفي، تجاه «الانتقادات الضمنية» التي يوجهها له مورينيو؟

لكن يبدو أن «عبقرية» مورينيو هي التي ساعدت توتنهام هوتسبير في الفوز على ساوثهامبتون بعدما كان فريقه متأخراً بهدفين دون رد حتى الدقيقة 75 من عمر اللقاء. وقد نجح المدير الفني البرتغالي في تحويل دفة المباراة من خلال الدفع بدلي ألي بدلاً من ندومبيلي عند الدقيقة 60 من عمر المباراة، وهو التبديل الذي كان مثالياً بالنظر إلى تراجع المستوى البدني لندومبيلي بشكل واضح.

وقال مورينيو بعد المباراة: «ربما بدت المباراة كأنها خارج نطاق السيطرة، لكن الأمر لم يكن كذلك. كنا نعرف الاتجاه الذي نريد أن تسير فيه المباراة، لكن ساوثهامبتون سجل هدفاً ثانياً في الدقيقة 72. لكن رد فعلنا كان رائعاً، وهذا أمر مهم للغاية».

وتمكن مورينيو وتوتنهام هوتسبير من إيجاد طريقة للفوز بالمباراة، رغم أنه كان الفريق الأسوأ في أول 60 دقيقة، كما كانت الحال أمام مانشستر سيتي. والآن، حقق الفريق 4 انتصارات وتعادلين في آخر 6 مباريات في جميع المسابقات، ويبدو أنه يسير في الاتجاه الصحيح.

وقال مورينيو: «من الصعب للغاية أن نتقدم بالطريقة التي نريدها. إننا نفكر في كل مباراة على حدة، ونبني فريقاً في ضوء الإمكانات المتاحة. لقد كان اللاعبون رائعين».


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة