نتنياهو يلمح لدور في فشل تجربة إيران الفضائية

نتنياهو يلمح لدور في فشل تجربة إيران الفضائية

السفير الروسي في دمشق: الهجمات الإسرائيلية على سوريا بالغة الخطورة
الثلاثاء - 17 جمادى الآخرة 1441 هـ - 11 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15050]
نتنياهو
تل أبيب - موسكو: «الشرق الأوسط»

لمح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى أن لقواته دوراً في إفشال تجارب إيران الفضائية، مما دفع بوزير الدفاع الأسبق في حكومته، موشيه يعلون، لأن يهاجمه بشدة، ويحذره قائلاً: «أنت لا تدرك خطورة ما تفعله من إضرار بالمصالح الاستراتيجية».
وكان نتنياهو يتكلم في واحد من المهرجانات الانتخابية الكثيرة التي يشارك فيها ليقنع الجمهور بالتصويت له. وكما اعتاد في هذه المحافل، يدير نتنياهو معركته الانتخابية بالتركيز على إنجازات إسرائيل السياسية والعسكرية في عهده، وعلى مكانته بين الشخصيات السياسية العالمية، ويحاول إقناع الجمهور بأنه لا مجال للمقارنة بينه وبين منافسيه. وفي هذا الإطار، قال خلال لقائه جمهور الناخبين في بلدة نهاريا، في الشمال: «استبشرنا اليوم بأن إيران فشلت في إطلاق قمر صناعي إلى الفضاء مرة أخرى. وقد فشلوا أيضاً في نقل أسلحة من سوريا إلى لبنان. أتعرفون لماذا؟ لأننا نعمل هناك، كل الوقت، وأيضاً في هذه الأيام».
وقد رد يعلون الذي شغل في الماضي أيضاً منصب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي ببيان غاضب، قال فيه: «سمعت نتنياهو يلمح إلى أن لإسرائيل دوراً في إفشال القمر الصناعي الإيراني، فهل هذا يجوز لرئيس حكومة؟ وإذا كان كلامه غير صحيح، فإنه سيكون مجرد ثرثرات وأكاذيب، لكنها مضرة، وتضعنا في خانة المتهم. وإذا كان صحيحاً، فإن هذا كشف لأسرار دولة أمنية حساسة، ومن يقدم عليه يجب ألا يعمل في السياسة، وأن يستقيل فوراً من رئاسة الحكومة. وفي كل الأحوال، يوجد هنا انفلات خطير وجنون هستيري، وقد آن الأوان لوقف هذا التدهور نحو الهاوية».
والمعروف أن قادة الجيش والمخابرات الإسرائيلية يهاجمون نتنياهو على هذا الاستعجال في الكشف عن دور إسرائيل في العمليات الحربية السرية، ويستخدمون في ذلك نعوت قاسية، مثل: «ثرثرة صبيانية» و«انعدام المسؤولية» و«انفلات المراهق الذي يركض لرفاقه يروي لهم عن أول قبلة»، ولكنهم لا ينفون مضمون ما يقوله.
وسبق لرئيس أركان آخر، هو بيني غانتس رئيس حزب «كحول لفان»، أن انتقد نتنياهو على أقوال سابقة له عن القصف الإسرائيلي في سوريا. وقال في الموضوع، في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي: «إذا كان الهدف بث رسالة إلى الطرف الآخر، فهنالك ألف طريقة أفضل، لكن ما نراه هنا هو رغبة جامحة في الثرثرة التي لا حاجة لها، بل هي مضرة، وتستهدف فقط كسب التأييد الانتخابي. وهذا لا ينبغي أن يمر هكذا بلا حساب، فنحن نتحدث عن ضرر حقيقي. كل أجهزة الأمن وقادة الجيش تعارض أسلوب نتنياهو، وتفضل السياسة الضبابية».
وفي السياق، انتقد السفير الروسي لدى سوريا، ألكسندر يفيموف، أمس (الاثنين)، الهجمات الإسرائيلية على سوريا، وقال إنها «تحمل طابعاً استفزازياً، وتشكل تهديداً حقيقياً لحياة المدنيين الأبرياء».
وجاء تصريح يفيموف في مقابلة مع وكالة «سبوتنيك»، قال فيها إن الصواريخ لا تسقط في المناطق المتاخمة لإسرائيل فحسب، بل تصل أيضاً إلى مناطق العمق السوري، وشرق البلاد، وحتى في المناطق السكنية في دمشق».
وتابع الدبلوماسي: «وقع حادث صارخ خلال الهجوم الإسرائيلي في ليلة 6 فبراير (شباط)، عندما كادت أن تتعرض طائرة تقل نحو 172 راكباً لنيران الدفاع الجوي السوري في أثناء الرد. من حسن الحظ أنهم تمكنوا في الوقت المناسب من إعادة توجيهها إلى قاعدة حميميم».
وأكد السفير الروسي أن الهجمات الإسرائيلية تؤدي إلى زيادة احتمال نشوب صراع حول سوريا، وتتعارض مع الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار والتسوية السياسية.


ايران سوريا و ايران التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة