جماليات تشكيلية بروح مصرية في معرض قاهري

جماليات تشكيلية بروح مصرية في معرض قاهري

اللوحات تحتفي بالخط العربي والزهور ونهر النيل
الثلاثاء - 17 جمادى الآخرة 1441 هـ - 11 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15050]
القاهرة: محمد عجم

برؤية فنية عميقة، يأتي معرض التشكيلية المصرية ثريا رفعت، التي لا تختزل رؤيتها لحضارة بلادها في موضوع واحد، أو ثيمة محددة، حيث تتنوع موضوعاتها في زوايا مختلفة، تتنقل بينها بفرشاتها، عبر مفردات متعددة بشكل غير مباشر، لكن محصلتها تشير إلى تنوع المفردات التي تراكمت لتشكل حضارة مصر.

تبدأ التشكيلية المصرية معرضها، الذي تحتضنه قاعة صلاح طاهر بدار الأوبرا المصرية، بمجموعة لوحات تحمل إيحاءات من الخط العربي، فهي ليست كلمات مقروءة بشكل مباشر، لكن تكوينات بمثابة أشرطة متداخلة، قدمتها بشكل تجريدي مفردات بصرية ذات دلالات، وبألوان متقاربة هادئة تشع إحساساً بالروحانية.

تقول رفعت: «لا أقدم الخط العربي بشكله المباشر، حيث أبتعد عن كلاسيكياته التقليدية، وهي فكرة قدمتها قبل 30 عاماً في فترة الثمانينات عندما شاركت في إعداد جدارية بمحطات مترو الأنفاق كانت مشروع تخرجي في كلية الفنون الجميلة قسم التصوير الجداري، واليوم أقوم بإعادة الفكرة نفسها؛ فالحروف لا تُقرأ، لكنها تدعو إلى التأمل في اللوحة، وذلك حتى لا يمل المتلقي». وتلفت إلى أن من بين هذه اللوحات ما يحمل تأثيرات عربية وقبطية ومصرية قديمة، في إشارة إلى الهوية واجتماع الحضارات في مصر.

إذا كانت الحضارة المصرية القديمة عرفت استخدامات عدة للزهور، حيث استخدمت لتزيين مائدة القرابين، وعنصراً جمالياً في العمارة والمعابد؛ فإن صاحبة المعرض خصصت المجموعة الثانية من أعمال معرضها لتدور حول الزهور، وخاصة الزهور البلدية، وهي أكثر الأنواع التي تفضلها والأكثر ارتباطاً بالأرض المصرية. لا تقدم رفعت الزهور بشكلها المعتاد، لكنها تلجأ إلى تقديمها بطريقة تأثيرية تجريدية، بشكل مبسط يفهمه المتلقي عند قراءة العمل الفني، معتمدة في ذلك على الألوان المبهجة الساخنة، التي تجذب عين المتلقي وتشع نوعاً من البهجة والقيم الجمالية بين أركان المعرض.

إلى مدينة أسوان وأرض النوبة (جنوب مصر)، كانت رحلة التشكيلية المصرية، التي عملت مشاهد الطبيعة البِكر هناك على إثارة وجدانها وفرشاتها، لتقوم بنقل ما تأثرت به إلى لوحاتها، التي تشكل المجموعة الثالثة للمعرض، مجسدة من خلالها ملامح ومشاهد من جماليات الأرض التي شهدت مهد الحضارة المصرية.

تقول: «تأثرت برحلتي إلى مدينة أسوان وأرض النوبة، حيث هدوء المكان وبهجة مشهد نهر النيل، بخلاف المعابد وأبرزها معبد فيلة، لأقوم بعد عودتي بنقل ما شاهدت من سحر الطبيعة في الكثير من اللوحات، التي تعكس جمال نهر النيل والمراكب الشراعية فيه أو الآثار، مستخدمة في ذلك ألوان الأكريلك والباستيل، هادفة من هذه اللوحات إلى إلقاء الضوء على الحضارة المصرية، وكيف أنها تزداد جمالاً وبهاءً رغم مرور السنوات عليها». بين لوحات المعرض؛ يظهر «الهرم» ثيمةً فنية مشتركة تربط بين المجموعات الثلاث السابقة، حيث يُستخدم رمزاً تجريدياً لتداخل الحضارات على أرض مصر، فنرى الهرم وسط حروف الخط العربي، أو وسط الأمواج، أو وسط الحقول.

تقول رفعت: «الهرم يمثل حالة عشق بالنسبة لي، فهو يبهرني فنياً من الزوايا كافة؛ فالتكوين الهرمي يعني لي معاني متعددة، على رأسها الاستقرار والرسوخ؛ لذا قدمته في وظائف رمزية لأقول من خلاله إن حضارتنا المصرية لا يوجد مثيل لها بوجد هذا الهرم، وأنه رغم الحضارات المتعددة على أرض مصر فإن الهرم لا يزال راسخاً وسيظل كذلك».


مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة