التغيّرات الجيوسياسية لم تعد تُخيف المستثمرين الألمان

التغيّرات الجيوسياسية لم تعد تُخيف المستثمرين الألمان

الاثنين - 15 جمادى الآخرة 1441 هـ - 10 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15049]
برلين: اعتدال سلامة

يعمد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في الوقت الحالي، على تفعيل استراتيجية تأجيج التوتّرات السياسية حول العالم. مع ذلك لا تأبه الأسواق المالية الدولية ولا المستثمرون الدوليون وبينهم الألمان بالطبخة السياسية الأميركية التي يعتقد الخبراء في برلين أنها مُتعمّدة لتوليد تغيّرات اقتصادية وجيوسياسية في العالم هدفها طرح نموذج نظام مالي دولي جديد. وعلى الرغم من التوتّرات بين الولايات المتحدة، من جهة، وكوريا الشمالية والصين وإيران، من جهة ثانية، نجحت بورصة (وول ستريت) في تحقيق أرباح كان معدّلها عند 20 في المائة سنوياً في العامين الأخيرين.
وبعد حلحلة النزاع الأميركي الكوري الشمالي في عام 2018 والتوصّل إلى اتفاق مبدئي بخصوص الضرائب الجمركية الأميركية الصينية في 12 ديسمبر (كانون الأول) من عام 2019 تمكّنت بورصة (وول ستريت) من تحجيم الأزمة الإيرانية، التي ترافق عام 2020 منذ يومه الأول، وتحجيم مفعولها في غضون أيامٍ قليلة. وبهذا، لم يعد المستثمرون يخشون من مغبّات اللعبة الجيوسياسية التي تُحاك سرّا من جانب حُكّام العالم الغربي. وتعتبر البورصات الأميركية المُستفيدة الأولى من هذه اللعبة.
يقول البروفسور الألماني مارتين ديتسلير في جامعة برلين، إنّ المستثمرين الألمان تعلّموا درسا قاسيا من تجاربهم السابقة جعلهم أكثر شجاعة في هندسة خططهم المالية. ويبدو أن حالة عدم الاستقرار السياسي، حول العالم، أثبتت أنها صديقة وليست عدوّة البورصات العالمية. ويضيف أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب قادر، خارج بلده، على التأثير على البورصات الأوروبية بصورة أقوى مما يُمكن لأي قائد سياسي أوروبي، على رأسهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أن يفعله.
ويختم القول: «تشير النتائج الأخيرة الصادرة عن عمليات تتبّع تداخلات الرئيس الأميركي في خريطة التوتّرات الجيوسياسية الدولية إلى أن الأسواق المالية العالمية تستقبل آثارها عن طريق خطوتين. تتمثّل الأولى في مخاوف كبيرة وتقلّبات في الأسواق المالية لفترة قصيرة يتبعها كخطوة ثانية ارتياح واسع النطاق في صفوف المستثمرين. ولو تم تصنيف التوتّرات الجيوسياسية بأنها أميركية الصُنع فإنّ أضرارها الاقتصادية موجودة. إذ يكفي النظر إلى تقلّص حجم التجارة الدولية بفِعل الحرب الضريبية الجمركية الانتقامية بين الولايات المتحدة والصين. لكن، وعلى صعيد البورصات الدولية، تساهم هذه التوتّرات في إعطاء الزخم النفسي والمعنوي للمستثمرين بصورة بديهية يصعب تحليلها».
في سياق متصل، يشير الخبير الألماني بيتر شينك والمستشار لدى مصرف دويتشه بنك إلى أن للمصارف المركزية دورا في تحفيز المستثمرين ونزع المخاوف من خططهم الآتية. ويضيف أن ما حدث في عام 2018 اختلف كلياً عمّا حصل في عام 2019 فالعام 2018 كان كارثياً على كافة الأسواق المالية الدولية، وعانت منه بورصة فرنكفورت كثيراً لدى قيام الاحتياطي الفيدرالي الأميركي برفع أسعار الفائدة تزامناً مع إعلان المصرف المركزي الأوروبي خطوات إنهاء عمليات الإغراق المالي للأسواق المالية الأوروبية. وما إن تراجع المركزي الأوروبي عن هذه الخطوات، في عام 2019 حتى سجّلت البورصات الأوروبية انتعاشا تاريخيا. ما ينوّه بأن مواصلة المصارف المركزية العالمية أمدّ أسواقها بالمال الطازج مع تشبّثها بأسعار الفائدة المتدنية وهما عاملان مهمان سرعان ما تحوّلا إلى حوافز في عيون المستثمرين.


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة