ليبيا... من الفراعنة والإغريق إلى الفتح الإسلامي

ليبيا... من الفراعنة والإغريق إلى الفتح الإسلامي

الخميس - 11 جمادى الآخرة 1441 هـ - 06 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15045]
القاهرة: حمدي عابدين

يسعى الباحث الليبي الدكتور منصور محمد الكخيا إلى إبراز ملامح البيئة العريضة التي يعيش فيها مواطنو بلاده، بداية من تربتها ومناخها، إلى أنواع النباتات وطبيعة حدودها، وانعكاسات كل ذلك على حيويتهم، ومظاهر أنشطتهم الاقتصادية والاجتماعية، وتكوينهم الديموغرافي، موضحاً أن ليبيا كان اسما ذا مدلول جغرافي، قبل كونه سياسياً أو اجتماعياً، وأن الفراعنة هم الذين أعطوا منطقة الصحراء المتاخمة لوادي النيل غرباً هذا الاسم، وأخذه عنهم الإغريق الذين توسعوا في بسطه على كل الأجزاء المعروفة لديهم من الشمال الأفريقي والمناطق الصحراوية المتاخمة له في جهة الجنوب، لينكمش في العصر الروماني مقتصراً على المنطقة الواقعة بين وادي النيل في الشرق وجبال أطلس في الغرب.
وقسم الكخيا كتابه «ليبيا المكان والزمان والإنسان»، الذي صدر في القاهرة حديثاً عن مجموعة الوسط للإعلام، إلى ثلاثة أقسام، أفرد لكل منها دراسة وافية، ارتكز الأول على ليبيا المكان، وفيه اهتم الباحث بالتعريف بأقاليم الدولة الليبية وتضاريسها، ولفت إلى أن المشكلات والنزاعات التي نشأت عند توقيع اتفاقيات ترسيم الحدود من كل من تشاد والنيجر والجزائر كان أساسها الإجراءات التي قام بها المستعمر الفرنسي على الأرض بعد الحرب العالمية الثانية، وعمله على تغيير حدود ليبيا مع الدول التي احتلت أجزاء منها، واتباع سياسة الأمر الواقع، وهو ما يخالف اتفاقية ترسيم الحدود التي وقعتها فرنسا عام 1935 مع إيطاليا، إبان استعمارها الأراضي الليبية التي بدأت عملية ترسيم الحدود لها قبل أن تستولي عليها منذ القرن التاسع عشر بين تركيا والحكومات الأوروبية في مناطق الجوار، ثم بعد ذلك بين إيطاليا وقريناتها الاستعمارية، فرنسا في غرب وجنوب ليبيا، وبريطانيا في الشرق والجنوب الشرقي.
ولفت الكخيا إلى أن اتفاقيات ترسيم الحدود بين ليبيا ومصر والسودان وتونس، وحتى الجزائر، اتسمت بروح التسامح والانفتاح والتعاون، بخلاف ما جرى مع تشاد والنيجر اللتين اتخذ النزاع الحدودي معهما شكلاً مسلحا في عهد حكم القذافي، انتهى بانسحاب ليبيا من شريط أوزو بعد مداولات قضائية دولية.
وفي الجزء الثاني من الكتاب، أشار الكخيا إلى أنه منذ فجر التاريخ، أمدت الوثائق والنقوش والمخلفات الفرعونية الباحثين بمعلومات أكثر دقة وتنوعاً عن الليبيين والبلاد التي أطلقوا عليها اسم «ليبيا» التي تجاور حوض النيل، وتتنوع بين رسوم وكتابات على الصخر، أو على مقابض الخناجر والهراوات المستعملة في الحروب، وتعود لعصر ما قبل الأسرات وبدايته، ثم الدولة القديمة والوسطى ووثائق الدولة الحديثة، وأخيراً وثائق عصر ما بعد الأسرات. وقد ورد اسم الليبيين في تلك الوثائق لأول مرة تحت اسم «التحنو»، وكانت تظهرهم بشعور سوداء مرسلة ولحى طويلة مدببة، فيما تظهر المصريين بشعور كثة غير مرسلة، ولحى كثيفة غير مدببة، وكانت وثائق عصر ما قبل الأسرات تعني بالتحنو الأراضي الواقعة غرب دلتا النيل، والجزء الغربي من الدلتا، ويعنون بها في الوقت نفسه القوم الذين يسكنون تلك المناطق.
ويعتبر التحنو -حسب الكخيا- هم أقدم مكون ذكره التاريخ لسكان ليبيا، وهم ينحدرون من نسل سلالات الإنسان القديم الذي كان يسكن مناطق الشمال الأفريقي والصحراء الكبرى خلال العصر المطير، ثم اضطروا إلى الهجرة عندما حل الجفاف شمالاً حيث المناطق الساحلية، وجنوباً صوب المناطق المدارية وشبه المدارية، ونحو أحواض الأنهار، النيجر والنيل وغيرهما من الأنهار الأفريقية، كما استقر ما تبقى من السكان الليبيين بواحات الصحراء الكبرى.
وذكر الباحث أن من هذه الأقوام جماعات التحنو الذين استوطن بعضهم مصر الوسطى، كما استوطنت جماعات أخرى الجزء الغربي من دلتا النيل. وجرى صراع بالطبع بين القبائل، لكنه انتهى سلمياً بانتقال العرش لأسرة من أصل ليبي، وذلك في بداية الألف الأولى قبل الميلاد.
كما تحدثت الوثائق الفرعونية عن جماعات التماحو، خلال حكم الأسرة السادسة، وهي آخر الأسر الحاكمة في الدولة القديمة، وهم قوم جاءوا إلى وادي النيل من جهة الغرب خلال الألف الثالثة قبل الميلاد. ويذكر المؤلف أن هذه الجماعات استوطنت الواحات الواقعة غرب النيل، في منخفض الفيوم، ودخلوا مصر الوسطى على شكل دفعات وهجرات متلاحقة. ومع مرور الزمن، قوي نفوذهم في المناطق التي تكاثروا فيها، حتى سيطروا على الأسر الحاكمة نفسها، وأصبحوا سادة مصر الوسطى، وتمكنوا من حماية تلك المناطق المصرية من موجات الهجرات الزنجية الوافدة من الجنوب.
ويؤكد بعض المؤرخين أن التماحو سيطروا بشكل تام على مصر الوسطى، وكونوا أسرتين حاكمتين، هما الأسرة التاسعة التي حكمت من 2161 إلى 2130 قبل الميلاد، والأسرة العاشرة التي حكمت من 2130 حتى 2040 قبل الميلاد، وكانت مدينة إهناسيا عاصمة حكم هاتين الأسرتين.
وتشكل قبيلة التماحو واحدة من أقدم القبائل الليبية، ومعها التحنو، والآسيويون، والهكسوس، والإثيوب، والقهق، والليبو والمشواش، وأسبات، وتايكش، وهاسا، وقد وردت أسماءهم كمشاركين في حملات الليبو والمشواش على مصر، أو كأسرى حرب أو مجندين مرتزقة في الجيش الفرعوني.
وفي قسم آخر من الباب الثاني، تحدث الكخيا عن تأثير الفينيقيين، وما قاموا بتأسيسه من مدن على ساحل ليبيا الغربي، مثل صبراته، وأويا ولبدة، وقد جعلوا منها مدناً بحرية عامرة بالتجارة، واستوطنها إلى جانب الفينيقيين كثير من أهل البلاد الأصليين، وامتزجوا ثقافياً وعرقياً بهم. وعرف الشعب الذي نتج عن ذلك التمازج بالبونيقيين، وقد أسسوا دولة ورثت الحضارة الفينيقية، عرفت بالحضارة البونيقية، استمرت مزدهرة حتى قضى عليها الرومان بعد حروب طويلة. كما أفرد الكخيا جزءاً من حديثه عن التأثيرات التي تعرضت لها الأرضي الليبية وسكانها على يد المهاجرين الإغريق الذين تزوجوا من نساء ليبيات، وكانت اللغة اليونانية التي استعملوها في شمال شرقي ليبيا تختلف قليلاً عن اللغة اليونانية الأم. ورغم أن الإغريق وثقافتهم كان لهم تأثير في سكان ليبيا الأصليين، فإنه ظل محدوداً بسبب محدودية علاقاتهم معهم، وتوترها وضعفها، ولأن القوانين أو دساتير المدن الإغريقية في إقليم قورينائه كانت تضع فوراق اجتماعية وسياسية وعرقية بين اليونانيين الوافدين والسكان من أهل البلاد الأصليين.
وهؤلاء نقلوا أيضاً نظم الحكم إلى الممالك التي أسسوها في ليبيا، وكانت هناك ثلاث مستويات من المؤسسات، تتمثل في مجلس الشعب ومجلس الشورى ومجلس الشيوخ، ويأتي الملك في قمة هرم السلطة متحكماً فيها جميعا، إضافة إلى ترؤسه مجلسي الكهنة والقضاء.
ولفت الكخيا إلى أن صراعاً نشب بين القبائل الليبية والغزاة الإغريق، استمر حتى بعد سيطرة الرومان وحلولهم محل اليونانيين، في مملكتي قرطاجنة ونوميديا. وقد عمل الرومان على تقوية الفتن بين أحفاد مسينسا ملك نوميديا، ونجحوا آخر الأمر في تدميرها، كما حاربوا مملكة جرمة في الجنوب، لكنهم لم يتمكنوا من القضاء عليها، فعقدوا معها معاهدة سلام وتعاون على تأمين تجارة قوافل الصحراء.
وبعد الوجود الإغريقي والفينيقي والروماني، تحدث الكخيا عن ليبيا إبان العصور الإسلامية المختلفة، منذ الخليفة الثاني عمر بن الخطاب حتى الخلافة العثمانية، ثم ما حدث من تحولات بعد الاحتلال الإنجليزي لمصر وبدء الحملات التبشيرية، وما تبعه من سيطرة على موانئ الساحل الليبي، اتخذتها منطلقاً لتوسع داخل البلاد، ولم تستطع تركيا والعثمانيون مواجهتهم أو صدهم. لكن رغم الاستسلام العثماني، وتوقيع معاهدة لوزان السويسرية عام 1912، فإن الليبيين لم يستسلموا للمحتل الإيطالي الذي بذل جهوداً كبيرة للقضاء على الهوية الليبية العربية الإسلامية.
ولم يغفل الكخيا دور المملكة السنوسية، وما تلاها من حكم «شمولي» بدأ في سبتمبر (أيلول) 1969، رأى أنه قضى على معالم الحرية والديمقراطية الناشئة قبل أن يشتد عودها، ويقطف الليبيون ثمارها.
وفي الجزء الثالث من كتابه، تحدث الكخيا عن «ليبيا الإنسان»، وأشار فيه إلى الأصول والأنساب التي يرجع إليها الليبيون، والأعراق التي اختلطت وتناسلت بالسكان الأصليين من أمازيغ وطوارق وفزانيين، فضلاً عن تأثير وملامح الهجرة السكانية التي تعرضت لها البلاد، وأقاليمها وسكانها، كما تتبع خطوات تعريب ليبيا، ابتداء من الفتح الإسلامي، ثم تعرضها لموجات من الهجرات المتتالية، أكسبت الليبيين أصولهم العرقية وطابعهم الحضاري الإسلامي العربي.


ليبيا كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة