روسيا تنجح في تعزيز موقف الروبل بإيرادات صادراتها

روسيا تنجح في تعزيز موقف الروبل بإيرادات صادراتها

لم تتمكن بعد من تقليص حصة الدولار وزيادة حصة اليورو
الأربعاء - 11 جمادى الآخرة 1441 هـ - 05 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15044]
موسكو: طه عبد الواحد

نجحت روسيا في زيادة حصة الروبل ضمن «عملات» إيرادات صادراتها، إلا إنها لم تنجح على ما يبدو في خطتها الرامية إلى زيادة حصة اليورو مع تقليص حصة الدولار في تلك الإيرادات. ووفق آخر بيانات عن التبادل التجاري خلال العام الماضي، نشرها البنك المركزي أخيراً على موقعه الرسمي، ارتفعت حصة الدولار في حساب الصادرات الروسية خلال الربع الثالث من العام الماضي، مقابل تراجع حصة اليورو فيه. وكانت لافتةً زيادة حصة الدولار في إجمالي إيرادات الصادرات الروسية منذ مطلع 2019 من 61.7 في الفصل الأول، حتى 62.5 في الفصل الثاني، وأخيراً حتى 63.0 في المائة في الفصل الثالث. وكذلك واصل الروبل زيادة حصته في إيرادات الصادرات، وارتفعت من 14.2 في المائة في الفصل الأول، حتى 14.7 في الفصل الثاني، ومن ثم دفعة واحدة حتى 15.7 في المائة في الفصل الثالث من عام 2019.
في الوقت ذاته؛ تراجعت حصة اليورو، وذلك رغم توجه أعلنت عنه أكثر من مؤسسة وشركة روسية، وكذلك على المستوى الرسمي، بالتوجه نحو زيادة اعتماده في الحسابات والمدفوعات، وتقليص حصة الدولار. ووفق بيانات البنك المركزي الروسي، تراجعت حصة اليورو في حساب الصادرات الروسي (إيرادات الصادرات) من 21.8 في المائة في الفصل الأول، حتى 20.4 في الفصل الثاني، وحتى 18.9 في المائة في الفصل الثالث من العام الماضي. كما تراجعت حصة اليورو حتى في حساب الصادرات الروسية إلى الاتحاد الأوروبي؛ إذ ارتفعت حصة الروبل فيه من 8.8 في المائة في الفصل الثاني، حتى 10.1 في المائة من إجمالي الإيرادات في الفصل الثالث، وكذلك ارتفعت حصة الدولار الأميركي من 50.6 في المائة في الفصل الثاني حتى 52.5 في الفصل الثالث، بينما تراجعت حصة اليورو من 37.0 في المائة حتى 33.3 في المائة في الفصل الثالث.
ويرى مراقبون أن هذا التغير في هيكل العملات جاء بصورة خاصة على حساب الصادرات الروسية إلى الصين، حيث ارتفعت إيرادات الشركات الروسية بالدولار بنسبة 6 نقاط مئوية، أو من 33.5 في المائة في الفصل الثاني، وحتى 39.5 في المائة في الفصل الثالث من العام الماضي، كما ارتفعت حصة الروبل من 7.7 في المائة حتى 8.3 في المائة. في المقابل تراجعت حصة اليورو من 53.1 في المائة في الفصل الثاني حتى 45.1 في المائة من إيرادات الشركات الروسية عن الصادرات إلى الصين في الفصل الثالث من العام الماضي. بذلك تبقى حصة اليورو في حساب الصادرات الروسية إلى الصين، أعلى من حصته في حساب الصادرات مع الاتحاد الأوروبي.
ولم يختلف الأمر كثيراً بالنسبة لحساب الصادرات الروسية إلى دول مجموعة «بريكس»، حيث ارتفعت حصة الروبل فيه من 19.4 في المائة في الفصل الأول حتى 25.1 في المائة، والدولار من 31.0 في المائة حتى 33.4، بينما تراجعت حصة اليورو من 44.9 في المائة في الفصل الأول، حتى 35.9 في المائة في الفصل الثاني. وكانت هناك حالات استثنائية، منها تراجع حصة الروبل في حساب الصادرات الروسية إلى الجمهوريات السوفياتية السابقة حتى 62.6 في المائة في الفصل الثالث (كانت 63.9 في المائة في الفصل الثاني)، وتراجعت حصة الروبل كذلك في حساب الصادرات مع حلفاء روسيا في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي من 69.8 في المائة في الفصل الثاني، حتى 68.7 في المائة في الفصل الثالث. وبالنسبة للدولار تراجعت حصته فقط في إجمالي إيرادات الصادرات الروسية إلى الهند، حتى 10.8 في المائة في الفصل الثالث (كانت 17.4 في المائة في الفصل الثاني)، بينما ارتفعت حصة الروبل من 77.8 في المائة حتى 85.5 في المائة، وتراجعت حصة اليورو من 4.8 في المائة حتى 3.7 في المائة.


Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة