الأمن السيبراني 2020... مشهد محفوف بالمخاطر

اختراقات بهجمات منسقة وتسريبات وأخطاء برمجية

الأمن السيبراني 2020... مشهد محفوف بالمخاطر
TT

الأمن السيبراني 2020... مشهد محفوف بالمخاطر

الأمن السيبراني 2020... مشهد محفوف بالمخاطر

يمثّل الأمن السيبراني مسألة شائكة خلال عام 2020 لا سيما أن التهديدات لن تقتصر على النمو المخيف الذي تشهده برامج الفدية. فإلى جانب المخاوف اليومية التي تثيرها البرامج الخبيثة، والبيانات المسروقة وتكلفة التعافي من اختراق الشبكات التجارية، يتصدّر المشهد خطر محدق وحقيقي للولايات المتحدة يتمثّل بوجود لاعبين خطرين يستخدمون القرصنة الإلكترونية للتأثير بشكل مباشر أو غير مباشر على نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة خلال العام الجاري.

مخاطر الاختراق
اليوم، بات واجبا على جميع الشركات التي تملك كومبيوترات أو أجهزة متّصلة بالإنترنت أو برامج رقمية أن تصنّف نفسها «شركة تقنية». كما أنّ كلّ فرد يملك تلفازاً ذكيّاً، أو مساعداً افتراضياً، أو أي جهاز من فئة إنترنت الأشياء أصبح معرّضاً لمخاطر عدّة أبرزها الانكشاف أمام المتلصّصين الرقميين أو سرقة البيانات الشخصية.
يرى مايكل سيكريست، تقني رئيسي في شركة «بوز آلن هاملتون» الأميركية أنّ العالم يشهد زيادة في أنواع المنصّات التي قد تستخدم للاعتداء الإلكتروني ومنها السيّارات، وطائرات الدرون، والأقمار الصناعية ومكوّنات الأجهزة الإلكترونية. وأضاف في مقابلة أجراها مع موقع «تيك نيوز وورلد» أنّنا أيضاً أمام «تشويش متزايد يعتمده لاعبون محنّكون من خلال إعادة استخدام رموز البرامج الخبيثة».
وحذّر سيكريست من أنّ «أحداث مهمّة محليّة وعالمية ستقدّم للقراصنة فرصاً للتشويش الرقمي في شركات كبرى وصغرى، وفي الأجهزة الحكومية على حدٍّ سواء».
صحيح أنّ كلّ شخص متصل بالإنترنت في هذا العالم الذي يزداد اعتماده على الاتصال يوماً بعد يوم تحوّل إلى هدفٍ محتملٍ للاعتداءات السيبرانية، ولكنّ فهم المخاطر القائمة من شأنه أن يساعد في تخفيف التهديد.
من جهتها، ترى إيلين بينايم، مسؤولة أمن المعلوماتية في شركة «تيمبلافي» أنّ «التهديد الرئيسي الذي تواجهه الشركات يتمثّل في تدنّي مستوى متابعة التطوّر المستمرّ الذي تشهده التهديدات الأمنية». وفي حديث صحافي لها، لفتت بينايم إلى أنّ «متابعة الأحداث المستجدة يجب أن يصبح معركة مستمرّة خاصة أن الأمور تتجه للأسوأ، إذ من المتوقّع أن يشهد عام 2020 زيادة في عدد وحرفية الاعتداءات السيبرانية التي ستشمل أهدافاً أكبر وأوسع وتترك آثاراً موجعة أكثر».

تهديدات قديمة جديدة
في 2020، سنرى أنّ الكثير من التهديدات التي عانينا منها في السنوات الماضية لا تزال قائمة ومستمرّة في إثارة مشاكل حقيقية، وأبرزها اعتداءات التصيّد الإلكتروني.
> التصيد الإلكتروني. يقول توم توماس، عضو الهيئة التعليمية في برنامج ماجستير الدراسات المهنية في إدارة الأمن السيبراني التابع لجامعة تولين في نيو أورليانز، إنّ «التصيّد الإلكتروني هو خداع الآخرين للقيام بفعل يحقّق مكاسب للمعتدي»، محذّراً من أنّ «التعليم الخاص لمواجهة هذا النوع من الاعتداءات بات شائعاً، ولكنّ عمليات التصيّد تتطوّر بدورها، إلى درجة أنّ بعض الرسائل الإلكترونية الاحتيالية باتت عصيّة على الرصد إلّا في حالات التدقيق الشديد، وهذا ما لا يفعله معظم الناس».
> أخطاء برمجية. يواجهنا اليوم أيضاً تهديد سيبراني آخر لا يأخذ شكل الاعتداء، بل هو عبارة عن مشكلة يسببها مصممو البرامج الرقمية المنهكون: إنّها الأخطاء البرمجية التي قد تترك خلفها فجوات يستغلّها القراصنة ومجرمون آخرون.
يرى توماس أنّ «هذه المخاوف حقيقية، ومع تعاظم دور البرامج الرقمية وسيطرتها على فضاء تكنولوجيا المعلومات، سيتوجب على المطوّرين تصحيح المشاكل الأمنية الموجودة في رموزهم القديمة والجديدة».

تهديدات من الداخل
> تسريب أو تماهل. يغفل الكثيرون عن نقطة مهمّة في الاعتداءات السيبرانية تتمثّل في هوية الأشخاص المسموح لهم الوصول إلى البيانات، وما إذا كان هؤلاء الأفراد يتمتّعون بالموثوقية المطلوبة. يعتبر إدوارد سنودن مثالاً على هؤلاء الأفراد، إلّا أنّ هذه المشكلة مستمرّة بضرب الشركات التقنية منذ سنوات. ففي ربيع 2018، اضطرّت أبل مثلاً إلى طرد موظّف سرّب تفاصيل خريطة الطريق التي تشرح تفاصيل برنامج الشركة التشغيلي.
تتجلّى التهديدات الداخلية بأشكال كثيرة، ويمكن أن تكون بسيطة، كموظف متعب أرسل بيانات سرية للمتلقّي الخاطئ.

اعتداءات موجّهة
الموظّفون الموثوقون يرتكبون الأخطاء أيضاً. يستخدم القراصنة تقنيات الهندسة الاجتماعية لاختراق شبكة معيّنة وجمع البيانات الحسّاسة، إلى جانب أدوات لتشفير البيانات وخرق الأنظمة الأمنية.
> هجمات منسقة. حذّر لورنس بيت، مدير الاستراتيجية الأمنية العالميّة في شركة «جونيبر نتووركس» من أنّنا «قد نرى في عام 2020 المزيد من حالات التصيّد الموجّهة والمتعدّدة المستويات، والتي يتمّ خلالها استخدام أهداف كثيرة في شركة ما، بهدف جمع المعلومات وتحقيق الاختراق». وتوقّع أنّنا أيضاً سنشهد اعتداءات أكثر تستخدم أدوات شائعة كالتصيّد والتحميل عبر روابط الإعلانات الخبيثة، أو اعتداءات تستخدم وسائل قديمة بأدوات جديدة.
وخلال حديثه، ذكّر بيت بقضية اعتداء «ماساد ستيلر» التي أثارتها مختبرات «جونيبر ثريت لابز» في أواخر 2019 واعتبرها مثالاً وافياً على ترجيحاته، والتي تمّ خلالها سرقة أموالٍ وبيانات بواسطة برنامج خبيث مزروع في برنامج رقمي مستخدم ومرخّص.

مخاطر الأجهزة المحمولة
> البرامج الخبيثة على الأجهزة المحمولة أيضاً. لن تكون شبكات الحاسوب الهدف الأوحد للاعتداءات الإلكترونية في 2020 ولكن لا بدّ من الاعتراف أن الجهود التي بُذلت في السنوات الأخيرة لحماية الأجهزة المحمولة من هذا النوع من الاعتداءات كانت متواضعة. في حالة الهواتف الذكية، يمكن للضرر أن يقع نتيجة تحميل تطبيق ما، أو حتّى عبر منصّات يُفترض أنّها موثوقة. يقول بيت إنّ برنامج «ستراند هوغ» StrandHogg الخبيث يستخدم تطبيقات شعبية ولكن ماكرة موجودة في «بلاي ستور» كآلية للاختراق، ويستمرّ في استغلالها حتّى تعمد غوغل إلى إقفال مكامن الضعف فيها والتي تضع أي جهاز ومستخدم في موقع الانكشاف.
ويلفت بيت إلى أنّه وعلى الرغم من تحوّل الهواتف المحمولة إلى مخزن لأكثر معلوماتنا شخصية وحساسيّة، ما زال الناس يهرعون بالملايين لتحميل التطبيقات المجّانية دون تفكير بمدى أمنها. وأخيراً، يرى بيت أنّ على المستخدمين الكفّ عن قبول طلبات أجهزتهم لاختراق المصادر، والإقلاع عن تنزيل التطبيقات المجّانية التي قد لا يحتاجون إليها حتّى، ورفض قبول طلب أي تطبيق بالوصول إلى ما يبدو لهم غريباً وغير ضروري، كرغبة قارئ ملفات PDF بالوصول إلى الرسائل النصية. ويؤكّد الخبير أنّ هذا التمنّع سيساهم في تعزيز أمن وسلامة الأجهزة والبيانات.

فيديوهات مزيفة
>تزييف الفيديو. عند الحديث عن المخاوف الكبرى لعام 2020 والتي قد لا تطال البيانات بشكل مباشر، لا يمكننا تجاهل تصاعد موجة «الديب فيكس»، أي الفيديوهات المُتلاعب بها، والتي يتمّ استخدامها للإساءة للأفراد، ونشر المعلومات المغلوطة التي قد تسبب الضرر بأشكال لا تعدّ ولا تحصى.
شهدت فيديوهات ديب فيكس تطوّراً وحرفية ملحوظين، حيث إن الكومبيوترات العادية والأجهزة المحمولة باتت قادرة على صناعتها بسهولة تامّة ونتائج مقنعة. ويكمن الخوف الأكبر من هذه الفيديوهات في كيفية استخدامها بالتزامن مع الأخبار الكاذبة التي تجتاح المنصّات.
> تأمين السحابة. تسود عالم الأمن السيبراني مغالطات شائعة كثيرة أبرزها أنّ التخزين الخارجي أو المضاف يحمل مخاطر كبيرة. ولكنّ الحقيقة هي أنّ التخزين السحابي قد يقدّم لمستخدميه بعض المكاسب المهمّة.
من جهته، أكّد أندرو شوارتز، أستاذ محاضر في برنامج «أنظمة المعلومات وعلوم القرار» المعتمد في جامعة ولاية لويزيانا على خطأ فكرة أنّ السحابة أقلّ أماناً من الحلول التقليدية المتوفّرة في الأجهزة.
ورأى في حديث له مع الموقع أنّ «المشكلة الكبرى تحصل عند اختراق السحابة، كما حصل الصيف الفائت مع خدمات أمازون الإلكترونية، لأنّها تتصدّر العناوين العريضة، وتؤدّي إلى نشر أمثلة تدفع بالشركات إلى الامتناع عن نقل أنظمتها إلى تقنية السحابة».
من جهته، شدّد توماس من جامعة تولين «على أنّ أمن التقنية السحابية سيواصل تقدّمه بالتزامن مع تطوّر التقنية نفسها».

- «ذا مركوري نيوز»
خدمات «تريبيون ميديا»



«سناب شات» تطلق علامات مائية لتمييز الصور التي ينشئها الذكاء الاصطناعي

عبر السنوات الأخيرة أطلقت شركة «سناب» مجموعة متنوعة من الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي (شاترستوك)
عبر السنوات الأخيرة أطلقت شركة «سناب» مجموعة متنوعة من الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي (شاترستوك)
TT

«سناب شات» تطلق علامات مائية لتمييز الصور التي ينشئها الذكاء الاصطناعي

عبر السنوات الأخيرة أطلقت شركة «سناب» مجموعة متنوعة من الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي (شاترستوك)
عبر السنوات الأخيرة أطلقت شركة «سناب» مجموعة متنوعة من الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

أعلنت شركة «Snap Inc» الشركة الأم لمنصة الوسائط الاجتماعية الشهيرة «سناب شات» عن أحدث إجراءاتها لتعزيز الشفافية وثقة المستخدم عبر تقديم ميزة العلامة المائية للصور التي يتم إنشاؤها باستخدام أدوات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها دون تحديد موعد ذلك. تعد هذه المبادرة جزءاً من جهد أوسع تبذله شركات التكنولوجيا لضمان قدرة المستخدمين على التمييز بسهولة بين المحتوى الأصلي والمحتوى الذي يتم التحكم فيه بواسطة الذكاء الاصطناعي.

تشير العلامة المائية «سناب» ذو البريق إلى الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي (سناب)

تم تعيين العلامة المائية الجديدة، التي ستحتوي على شعار «سناب الشبح»، مصحوباً ببريق لتصبح معرّفاً قياسياً لجميع الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي والتي يتم تصديرها أو حفظها في قوائم الكاميرا الخاصة بالمستخدمين. ومن المثير للاهتمام أن هذه العلامات المائية لن تظهر على الصور التي تتم مشاركتها داخل تطبيق «سناب شات» نفسه، مما يحافظ على تجربة مستخدم سلسة.

مميزات أخرى عبر الذكاء الاصطناعي

قامت «سناب» بدمج تقنية الذكاء الاصطناعي عبر مجموعة متنوعة من الميزات، بما في ذلك القدرة على إنشاء خلفيات ديناميكية، وتحويل الوجوه باستخدام عدسات جديدة، وإنشاء مشاهد غامرة باستخدام وظيفة «Snapchat Dreams». وتوفر المنصة أيضاً روبوت الدردشة والقدرة على تصميم حيوانات أليفة افتراضية. وفي حين تعمل هذه الابتكارات على تعزيز مشاركة المستخدم، فإنها تثير أيضاً مخاوف بشأن احتمال الخلط بين الصور الناتجة عن الذكاء الاصطناعي والصور الحقيقية.

يستخدم «سناب» بعض الحيل لوضع علامة على بعض العناصر التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

ولمعالجة هذه المشكلة، استخدمت «سناب» الكثير من الاستراتيجيات لوضع علامة على المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي وتحديده. على سبيل المثال، الصور التي تم تعديلها بواسطة أداة «التوسيع» الخاصة بالتطبيق لتظهر أكثر اتساعاً ستحتوي على رمز ذي بريق أو لامع، يشير إلى استخدام الذكاء الاصطناعي. علاوة على ذلك، يتم استخدام الرموز والعلامات السياقية لتوفير معلومات إضافية حول عمليات الذكاء الاصطناعي خلف ميزات معينة، مثل صور «الأحلام» الإبداعية بشكل واضح.

تعمل سياسة تمييز الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي على مواءمة «سناب» مع عمالقة التكنولوجيا الآخرين، مثل «مايكروسوفت»، و«ميتا»، و«غوغل» التي طبقت أيضاً طرقاً لتصنيف المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي بوضوح. نظراً لأن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي أصبحت أكثر انتشاراً وتطوراً، فقد تم الاعتراف بشكل زائد بأهمية مثل هذه التدابير في مساعدة المستخدمين على التنقل في العالم الرقمي بثقة.

حالياً يسمح «سناب» للمشتركين الذين يدفعون رسوماً بإنشاء أو تحرير الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي باستخدام «Snap AI» (شاترستوك)

يعد تقديم «سناب» للعلامة المائية جزءاً من جهودها المستمرة لتحقيق التوازن بين الابتكار والاعتبارات الأخلاقية، بهدف تعزيز بيئة آمنة وجديرة بالثقة لمستخدميها. من خلال ضمان سهولة التعرف على الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، لا تلتزم «سناب» بأخلاقيات السلامة والشفافية فحسب، بل تعمل أيضاً على تمكين مستخدميها من اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن المحتوى الذي يشاهدونه ويشاركونه.

ومع تطور هذه التكنولوجيا واندماجها بشكل أكبر في تفاعلاتنا الرقمية اليومية، سيكون دور العلامات الواضحة والشفافية حاسماً في الحفاظ على سلامة المحتوى الرقمي وجدارته بالثقة. ويعد التحديث الأخير لشركة «سناب» خطوة مهمة في هذا الاتجاه، حيث يضع معياراً قد يشجع الشركات الأخرى على أن تحذو حذوها في السعي لتحقيق نظام بيئي رقمي أكثر شفافية.


تعرّف على منافس «إنستغرام»... «تيك توك نوتس» يجمع الصور والنصوص في تجربة جديدة

يقدم «تيك توك نوتس» مزيجاً من المحتوى الفوتوغرافي والنصي في تنسيقات متعددة (رويترز)
يقدم «تيك توك نوتس» مزيجاً من المحتوى الفوتوغرافي والنصي في تنسيقات متعددة (رويترز)
TT

تعرّف على منافس «إنستغرام»... «تيك توك نوتس» يجمع الصور والنصوص في تجربة جديدة

يقدم «تيك توك نوتس» مزيجاً من المحتوى الفوتوغرافي والنصي في تنسيقات متعددة (رويترز)
يقدم «تيك توك نوتس» مزيجاً من المحتوى الفوتوغرافي والنصي في تنسيقات متعددة (رويترز)

في خطوة جديدة نحو التوسع في عالم تطبيقات التواصل الاجتماعي، أعلنت شركة «تيك توك» (TikTok) عن إطلاقها لتطبيق جديد يدعى «تيك توك نوتس» (TikTok Notes). يهدف هذا التطبيق الجديد إلى منافسة «إنستغرام»، مما يشير إلى توجه الشركة لتعزيز وجودها في السوق العالمية واستقطاب شريحة أوسع من المستخدمين.

«تيك توك»، التي تعدُّ واحدة من أسرع المنصات نمواً في عالم التواصل الاجتماعي، تتطلع الآن إلى توسيع نطاق خدماتها من خلال تقديم «تيك توك نوتس». هذا التطبيق الجديد متاح حالياً في الأسواق الكندية والأسترالية كمرحلة أولى لاختباراته. تصف الشركة هذا التطبيق بأنه منصة متكاملة للمحتوى الفوتوغرافي والنصي، حيث يمكن للمستخدمين توثيق تجاربهم ومشاركة لحظاتهم اليومية بتفاصيل وعمق أكبر من خلال مشاركات متنوعة تشمل الصور والنصوص.

الواجهة والاستخدام

«تيك توك نوتس» يتميز بواجهة مستخدم سهلة ومتكاملة، حيث يمكن للمستخدمين استخدام حساباتهم الحالية على «تيك توك» لتسجيل الدخول إلى التطبيق الجديد. هذا يسهل عليهم الانتقال والتكيف مع الواجهة الجديدة والبدء في استخدام المنصة بكل يسر وسهولة. الوصف المتوفر على متجر التطبيقات يظهر أن «تيك توك نوتس» يقدم تجربة نمط حياة عبر محتوى فوتوغرافي-نصي يغطي جوانب متنوعة مثل نصائح السفر والوصفات اليومية.

«توك نوتس» يوفر تكاملاً سلساً مع حساب «تيك توك الحالي» عبر استخدام نفس بيانات الدخول للوصول إلى كلتا المنصتين (أبل)

التأثير المتوقع في السوق

إطلاق «تيك توك نوتس» يأتي في وقت تشهد فيه السوق زيادة في المنافسة، خاصة مع تطبيقات شركة Meta «ميتا» مثل «إنستغرام» و«ثريدز». تأمل شركة «بايت دانس» المالكة لـ«تيك توك» أن يسهم هذا التطبيق الجديد في تعزيز مكانتها في السوق وجذب مستخدمين جدد يبحثون عن طرق مبتكرة لتوثيق ومشاركة تجاربهم.

مع «تيك توك نوتس»، تخطط «تيك توك» لمواصلة توسيع حدود الإبداع والتفاعل بين المستخدمين في خطوة لا تمثل فقط تحدياً لمنافسيها ولكن أيضاً فرصة للمستخدمين لاستكشاف أفق جديدة في عالم التواصل الاجتماعي.


كيف تقتل الهواتف الذكية أطفالنا؟

الهواتف الذكية والشاشات تؤثر سلباً على النمو الطبيعي للأطفال (أ.ف.ب)
الهواتف الذكية والشاشات تؤثر سلباً على النمو الطبيعي للأطفال (أ.ف.ب)
TT

كيف تقتل الهواتف الذكية أطفالنا؟

الهواتف الذكية والشاشات تؤثر سلباً على النمو الطبيعي للأطفال (أ.ف.ب)
الهواتف الذكية والشاشات تؤثر سلباً على النمو الطبيعي للأطفال (أ.ف.ب)

أكد عالم نفس اجتماعي أميركي شهير أن الهواتف الذكية تدمر الأطفال وتقتلهم بشكل غير مباشر حيث تشجعهم على إيذاء أنفسهم وتؤثر سلباً على نموهم العقلي والجسدي.

وتحدث عالم النفس الاجتماعي جوناثان هايدت في كتابه الجديد «الجيل القلق» عن كيفية تدمير الهواتف الذكية والشاشات ومنصات التواصل الاجتماعي للأطفال، وتسببها في وباء من الأمراض العقلية.

وعن الكتاب، قال هايدت لشبكة «سي إن إن» الأميركية: «قديماً كان الآباء يتركون أطفالهم يلعبون مع الأطفال الآخرين بالشوارع والحدائق، لكننا تخلينا تدريجياً عن هذا الأمر في الثمانينات والتسعينات بسبب مخاوفنا المتزايدة من الاختطاف والتهديدات الأخرى».

وتابع: «بعد ذلك، ظهرت التكنولوجيا واعتقدنا أن الإنترنت سيكون منقذ الديمقراطية وأنه سيجعل أطفالنا أكثر ذكاءً. ولأن معظمنا كان متفائلاً بالتكنولوجيا، لم تقم الحكومات والمؤسسات بإصدار تحذيرات من قضاء الأطفال بضعة ساعات يومياً على هواتفهم والشاشات الأخرى».

أضاف هايدت: «لقد بالغنا في حماية أطفالنا في العالم الحقيقي في حين أننا لم نهتم بحمايتهم بالشكل اللازم على الإنترنت».

وأكد عالم النفس الاجتماعي أن الهواتف الذكية والشاشات تؤثر سلباً على النمو الطبيعي للأطفال، جسدياً ونفسياً.

ولفت إلى أن استخدام مواقع التواصل يزيد من معدلات القلق لدى الأطفال بشكل ملحوظ.

وأوضح قائلاً: «الفتيات بشكل خاص يتشاركن المشاعر على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل أكبر من الأولاد. فهن يتحدثن عن مشاعرهن أكثر، وهن أكثر انفتاحاً على بعضهن البعض. هذا الأمر في الحقيقة يرفع مستويات القلق لدى الفتيات في سن الطفولة والمراهقة. وهذا القلق قد يتسبب في إيذاء النفس».

وفي عام 2010، تضاعفت زيارات غرفة الطوارئ في المستشفى (بسبب إيذاء النفس) للفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 10 و14 عاماً ثلاث مرات تقريباً، وفقاً لهايدت، الذي قال إن هذه هي واحدة من أكبر الزيادات في علامات المرض العقلي التي رآها في جميع البيانات التي قام بمراجعتها.

وتابع: «عندما تنظر إلى حطام الصحة العقلية للأطفال والمراهقين وتنظر إلى الزيادات في معدلات إيذاء النفس والانتحار، وتنظر إلى انخفاض درجات الاختبارات الدراسية منذ عام 2012 في الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم، ستتأكد أن الهواتف الذكية تقوم بالفعل بقتل وتدمير أطفالنا».

وأكد هايدت أنه يجب ألا يتم السماح للأطفال باستخدام الهواتف الذكية ومواقع التواصل إلى أن يبلغوا سن 16 عاماً.

ولفت إلى أن منصات التواصل ليست مخصصة للأطفال.

وفي حين شكك البعض في العلم وراء أطروحة هايدت، إلا أنه أكد أن هذا الرأي جاء بعد سنوات من البحث في مختلف الأدلة العلمية.

وقد رددت جمعية علم النفس الأميركية مخاوفه في تقرير جديد يؤكد أن منصات التواصل الاجتماعي «غير آمنة بطبيعتها للأطفال».

ويقول التقرير، الذي صدر أمس (الثلاثاء)، إن الأطفال ليس لديهم «الخبرة والحكمة اللازمة» للتعامل مع تلك المنصات. وتقول الجمعية إن العبء لا ينبغي أن يقع بالكامل على عاتق الآباء أو متاجر التطبيقات أو الشباب، بل يجب أن يقع على عاتق مطوري المنصات.

إلا أن هايدت يرى أن العبء الأكبر يقع على الآباء، حيث قال: «لا يستطيع الآباء الاعتماد على المطورين تماماً. نحن عند نقطة تحول كمجتمع، وإذا لم يتخذ الكبار الإجراءات اللازمة، فقد يخاطرون بالصحة العقلية بأبنائهم إلى أجل غير مسمى».


«واتساب» يطلق ميزة «فلاتر» المحادثات لتحسين تجربة المستخدمين

«واتساب» يعزز التواصل بفلاتر جديدة لفرز الرسائل ما يسهل الوصول ويحسن الكفاءة (أ.ف.ب)
«واتساب» يعزز التواصل بفلاتر جديدة لفرز الرسائل ما يسهل الوصول ويحسن الكفاءة (أ.ف.ب)
TT

«واتساب» يطلق ميزة «فلاتر» المحادثات لتحسين تجربة المستخدمين

«واتساب» يعزز التواصل بفلاتر جديدة لفرز الرسائل ما يسهل الوصول ويحسن الكفاءة (أ.ف.ب)
«واتساب» يعزز التواصل بفلاتر جديدة لفرز الرسائل ما يسهل الوصول ويحسن الكفاءة (أ.ف.ب)

مع استمرار تطور أدوات الاتصال الرقمية، أعلنت منصة «واتساب»، التابعة لشركة «ميتا»، مؤخراً عن إدخال ميزة «فلاتر» المحادثات الجديدة، التي تهدف إلى تعزيز تجربة المستخدم في البحث والتنقيب عن المحادثات والرسائل داخل التطبيق. الفلاتر المعلن عنها تشمل «الكل»، و«غير المقروءة»، و«المجموعات»، وتوفر مزايا متعددة للمستخدمين لتسهيل إدارة محادثاتهم أو البحث عنها بسهولة أكبر من السابق.

نظام البحث بـ«فلاتر» «الكل» و«غير المقروءة» و«المجموعات» لتصفح أكثر فعالية (مدونة واتساب)

ما فائدة الـ«فلاتر» المعلن عنها؟

1. «فلتر» الكل: يقدم هذا الـ«فلتر» عرضاً كاملاً لجميع الرسائل في صندوق الوارد، ما يسمح للمستخدمين بالحصول على نظرة شاملة دون الحاجة للتنقل بين التصنيفات المختلفة. وهذا يُعد مثالياً للمراجعات السريعة والتأكد من عدم فقدان أي معلومات مهمة.

2. «فلتر» الرسائل غير المقروءة

يعالج هذا الـ«فلتر» تحدي الرسائل المتراكمة التي لم تُقرأ بعد. يمكن للمستخدمين الاستفادة منه لتركيز انتباههم على الرسائل الجديدة فقط دون عرض القديمة، ما يسهل الوصول إلى الرسائل الحديثة والمهمة بشكل أسرع ويخفض من الضغط النفسي المرتبط بوجود كثير من الإشعارات.

3. «فلتر» المجموعات

يمكن للمستخدمين استخدام هذا الـ«فلتر» لفرز وعرض محادثات المجموعات فقط، وهو ما يفيد بشكل خاص في تحديد النقاشات ضمن المجموعات الكبيرة أو في سياقات العمل. يُساعد هذا في الحفاظ على تنظيم المحادثات ويعزز الكفاءة في التواصل الجماعي.

وتظهر توقعات بإضافة «فلاتر» أخرى مقبلة، مثل «الجهات» لفرز المحادثات من أشخاص غير معروفين أو شركات، و«المفضلة» لتمييز المحادثات المتكررة، رغبة «واتساب» في توفير تجربة مستخدم مخصصة ومُحسنة تلبي الاحتياجات المتنوعة لقاعدة مستخدميها الواسعة.

كما من المقرر أن تتوفر هذه الميزة تدريجياً للمستخدمين كافة خلال الأسابيع القليلة المقبلة، ما يعكس التزام «واتساب» بتحسين وتطوير خدماتها باستمرار لتلائم التغيرات المستمرة في عالم التكنولوجيا والاتصالات.


مؤسس «تلغرام»: التطبيق ينتشر كالنار في الهشيم

الملياردير بافيل دوروف مؤسس تطبيق «تلغرام» خلال خطاب في برشلونة فبراير 2016 (أرشيفية - رويترز)
الملياردير بافيل دوروف مؤسس تطبيق «تلغرام» خلال خطاب في برشلونة فبراير 2016 (أرشيفية - رويترز)
TT

مؤسس «تلغرام»: التطبيق ينتشر كالنار في الهشيم

الملياردير بافيل دوروف مؤسس تطبيق «تلغرام» خلال خطاب في برشلونة فبراير 2016 (أرشيفية - رويترز)
الملياردير بافيل دوروف مؤسس تطبيق «تلغرام» خلال خطاب في برشلونة فبراير 2016 (أرشيفية - رويترز)

قال الملياردير بافيل دوروف، مؤسس تطبيق «تلغرام» للمراسلة، وهو من أشهر منصات التواصل الاجتماعي، إنه من المرجح أن يتجاوز عدد مستخدمي التطبيق النشِطين شهرياً المليار مستخدم في غضون عام، في ظل انتشاره «كالنار في الهشيم».

وأسس دوروف شركة «تلغرام»، ومقرُّها دبي. وقد وُلد في روسيا التي غادرها في عام 2014 بعدما رفض الامتثال لمطالب بإغلاق مجموعات المعارضة على منصته فكونتاكتى «في.كيه» للتواصل الاجتماعي والتي باعها.

وقال دوروف، الذي يملك شركة «تلغرام» بالكامل، للصحافي الأميركي تاكر كارلسون، في مقابلة مصورة نُشرت على حساب الأخير عبر منصة «إكس»: «من المحتمل أن نتجاوز مليار مستخدم نشِط شهرياً في غضون عام».

وأضاف: «تلغرام ينتشر كالنار في الهشيم»، وفقاً لما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال دوروف، الذي تقدِّر «فوربس» ثروته بنحو 15.5 مليار دولار، إن بعض الحكومات سعت للضغط عليه، لكن التطبيق، الذي يضم 900 مليون مستخدم نشط حالياً، يجب أن يظل «منصة محايدة»، وليس «لاعباً في الوضع الجيوسياسي».


«إير فلاي»... جهاز مفيد للمسافرين جواً

«إير فلاي»... جهاز مفيد للمسافرين جواً
TT

«إير فلاي»... جهاز مفيد للمسافرين جواً

«إير فلاي»... جهاز مفيد للمسافرين جواً

كان مهايئ «إير فلاي» من شركة «تويلف ساوث» موجوداً منذ بضع سنوات. وإن لم تكن على دراية به، يجب أن تعرف عنه المزيد - سيما إذا كنت ستُحلّق في السماء في أي وقت قريب. يأتي الجهاز في نماذج مختلفة، ولكن الجوهر يكمن في أنه مهايئ adapter لاسلكي تقوم بتوصيله بمنفذ الصوت (3.5 مم) على متن طائرة، ثم تضع سماعة الرأس في وضع الإقران، ثم تقترن بسماعة الرأس بواسطة بلوتوث أو سماعات الأذن. وبمجرد الاتصال، فإن كل ما يتم تشغيله على نظام الترفيه ينتقل مباشرة إلى أذنيك.

مهايئات «إير فلاي»

تم تصميم محوّل «إير فلاي إس إي» AirFly SE (بسعر: 34.99 دولار) بكابل خارجي مفرد مقاس (3.5 مم)، ومفتاح تشغيل/إيقاف، ومنفذ شحن (يو إس بي-سي). وهو يأتي في نماذج عدة؛ حيث يعدّ «إير فلاي إس إي» مهايئاً واحداً لمجموعة واحدة من سماعات الرأس/سماعات الأذن بتقنية بلوتوث. وبمجرد الشحن بواسطة (يو إس بي-سي)، سوف تحصل على فترة عمل للبطارية تصل إلى 20 ساعة تقريباً.

اما المهايئ «إير فلاي ديو» AirFly Duo (بسعر: 44.99 دولار) فيمكنه أن يقترن مع سماعة الرأس/سماعة الأذن اللاسلكية في وقت واحد مع 22 ساعة من زمن التشغيل.

وهناك المحوّل «إير فلاي برو» AirFly Pro الذي يقترن مع مجموعتين من سماعات الرأس/سماعات الأذن اللاسلكية في وقت واحد، ويستمر العمل لمدة 25 ساعة من زمن التشغيل. كما يتيح لك بث الموسيقى من هاتف «آيفون» خاصتك إلى «إيه يو إكس إن» في السيارة أو جهاز مكبر الصوت. يُشحن المهايئ بحجم الجيب بمنفذ (يو إس بي-سي) للاستخدام لمدة 16 ساعة تقريباً. يستغرق الإعداد بضع ثوان. ضع كلاً من «إير فلاي برو» (بسعر: 43.99 دولار) وسماعات الأذن في وضع الإقران، وسوف تجد بعضها بعضاً،

وهذا كل شيء. لقد انتهيت. ما عليك سوى توصيل كابل الصوت المتصل مقاس (3.5 مم) والخارج من محوّل «إير فلاي برو» بمنفذ سماعة الرأس.

أجهزة مفيدة للمسافرين

أرى هذه الأدوات مفيدة للسفر بالطائرة، ولكنها لا تقتصر على ذلك. فأي مكان يحتوي على منفذ صوتي يعدّ مكاناً جيداً، بما في ذلك صالات الألعاب الرياضية والألعاب. كل المهايئات الثلاثة هي أجهزة بحجم الجيب بأبعاد (2.2)×(0-1)×(0.4) بوصة. لكن تذكر، عندما ترتطم عجلات الطائرة بالأرض، افصل المهايئ وخذه معك.موقع الشركة المصنعة: (www.twelvesouth.com)

* خدمات «تريبيون ميديا»


رسوم نشر جديدة على «إكس» لمحاولة التصدي لـ«البوتات»

ستساهم السياسة الجديدة للمنصة في الحد بشكل كبير من نشاط «البوتات» حيث ستلزم المستخدمين الجدد بدفع رسوم للنشر (د.ب.أ)
ستساهم السياسة الجديدة للمنصة في الحد بشكل كبير من نشاط «البوتات» حيث ستلزم المستخدمين الجدد بدفع رسوم للنشر (د.ب.أ)
TT

رسوم نشر جديدة على «إكس» لمحاولة التصدي لـ«البوتات»

ستساهم السياسة الجديدة للمنصة في الحد بشكل كبير من نشاط «البوتات» حيث ستلزم المستخدمين الجدد بدفع رسوم للنشر (د.ب.أ)
ستساهم السياسة الجديدة للمنصة في الحد بشكل كبير من نشاط «البوتات» حيث ستلزم المستخدمين الجدد بدفع رسوم للنشر (د.ب.أ)

أعلن إيلون ماسك، مالك شبكة «إكس» (المعروفة سابقاً بـ«تويتر»)، عن خطط لفرض رسوم تسجيل صغيرة على المستخدمين الجدد بهدف تمكينهم من النشر على المنصة. هذه الخطوة تأتي في محاولة لمكافحة ظاهرة «البوتات» التي تهدّد جودة وأمان التفاعل على المنصة.

فهم عمل «البوتات» في شبكة «إكس»

«البوتات» أو الحسابات الآلية، تعدّ من التحديات الكبرى التي تواجه الكثير من المنصات الاجتماعية. على شبكة «إكس»، يتم استخدام «البوتات» لأغراض متعددة، مثل نشر الإعلانات التجارية، نشر الأخبار الزائفة، أو حتى التلاعب بالرأي العام. هذه الحسابات يمكن أن تؤدي إلى تلوث النقاشات العامة وتقليل الثقة في المحتوى المتداول على المنصة.

تقنيات التحقق التقليدية مثل «CAPTCHA» التي تم تصميمها لفصل البشر عن الآلات أصبحت أقل فاعلية بمرور الوقت؛ إذ يمكن للذكاء الاصطناعي المتقدم الآن اجتياز هذه الاختبارات بسهولة. ونتيجة لذلك؛ يبحث ماسك عن طرق جديدة وأكثر فاعلية لمواجهة هذه المشكلة.

التفاصيل والتأثير المتوقع من فرض الرسوم

في ظل السياسة الجديدة، سيتعين على المستخدمين الجدد دفع رسوم تسجيل قبل أن يتمكنوا من النشر على «إكس». وعلى الرغم من أن التفاصيل المحددة لم تُعلن بعد، فإن هذه الرسوم من المتوقع أن تكون معقولة ومصممة للحد من إنشاء حسابات زائفة دون تقييد الوصول إلى المنصة للمستخدمين الحقيقيين.قد تأتي هذه الخطوة بنتائج إيجابية مثل تحسين جودة التفاعلات وتقليل الضوضاء الناتجة من النشاط الآلي لـ«البوتات».

بالإضافة إلى ذلك، قد يساهم هذا في خلق بيئة أكثر أماناً ومصداقية على المنصة؛ مما يعزز من جاذبيتها كوسيلة للتواصل الاجتماعي والمناقشات العامة.

قد تشكل هذه الإجراءات جزءاً من استراتيجية أوسع لضمان استدامة شبكة «إكس» كمنصة تفاعلية تتسم بالجودة والمصداقية. وبالإضافة إلى الرسوم، تعمل الشركة على تطوير وتحسين أنظمتها للتحقق والتعرف على الأنماط المشبوهة للحد من انتشار المحتوى الضار والتأكد من أن المستخدمين النشطين هم بالفعل أشخاص حقيقيون.

التجارب السابقة وما تعلمته «إكس»

لقد جربت «إكس» في السابق تطبيق رسوم في بعض المناطق، مثل نيوزيلندا والفلبين، حيث طُلب من المستخدمين الجدد دفع دولار واحد سنوياً. هذه التجربة أعطت «إكس» فرصة لمراقبة تأثير الرسوم على نشاط الحسابات وجودة التفاعلات. وقد لوحظ أنه بعد تطبيق الرسوم، تقلص عدد الحسابات الجديدة التي تم إنشاؤها بشكل تلقائي؛ مما أدى إلى تحسين ملموس في نوعية المحادثات وأمان المنصة.

تطبيق السياسة الجديدة والتوقعات المستقبلية

مع تطبيق السياسة الجديدة على مستوى أوسع، من المتوقع أن تواجه «إكس» بعض التحديات، بما في ذلك احتمال انخفاض عدد المستخدمين الجدد بسبب الرسوم. ومع ذلك، تراهن الشركة على أن هذه الاستراتيجية ستساعد في الحفاظ على جودة المنصة وسلامتها، وتقليل الضغط الناتج من إدارة ومراقبة الحسابات المزيفة. من المهم أن توازن «إكس» بين الحفاظ على منصة مفتوحة ومرحّبة للجميع وبين حمايتها من الاستغلال من قِبل الجهات التي تسعى لنشر المعلومات المضللة أو إحداث الفوضى. سيكون من الضروري مراقبة تأثير هذه الرسوم على نمو المنصة ورضا المستخدمين، وربما تعديل السياسة استجابة للتغذية الراجعة من المجتمع.

يمثل فرض رسوم على جميع المستخدمين الجدد محاولة جريئة من جانب إيلون ماسك لتعزيز الثقة والنزاهة في شبكة «إكس». وبينما يستمر العالم الرقمي في التطور، ستظل المنصات مثل «إكس» في مقدمة التجارب الاجتماعية، وتحتاج إلى استمرار التكيف مع التحديات الجديدة لتبقى ذات صلة وفاعلية في تسهيل التواصل الاجتماعي بشكل آمن ومثمر.


«أبل» توسع خيارات الإصلاح مع دعم استخدام قطع الغيار المستعملة الأصلية

سيتمكن المستخدمون قريباً من تغيير قطع غيار «آيفون» باستخدام قطع أصلية مستعملة ما يوفر خيارات إصلاح مستدامة واقتصادية (أبل)
سيتمكن المستخدمون قريباً من تغيير قطع غيار «آيفون» باستخدام قطع أصلية مستعملة ما يوفر خيارات إصلاح مستدامة واقتصادية (أبل)
TT

«أبل» توسع خيارات الإصلاح مع دعم استخدام قطع الغيار المستعملة الأصلية

سيتمكن المستخدمون قريباً من تغيير قطع غيار «آيفون» باستخدام قطع أصلية مستعملة ما يوفر خيارات إصلاح مستدامة واقتصادية (أبل)
سيتمكن المستخدمون قريباً من تغيير قطع غيار «آيفون» باستخدام قطع أصلية مستعملة ما يوفر خيارات إصلاح مستدامة واقتصادية (أبل)

في خطوة جريئة نحو تحسين الممارسات المستدامة وتعزيز خيارات الإصلاح للمستهلكين، أعلنت شركة «أبل» مؤخراً عن توسعة جديدة في برنامجها لإصلاح الأجهزة، تسمح هذه المبادرة للعملاء ومقدمي الخدمات المستقلين باستخدام قطع غيار «أبل» الأصلية المستعملة في الإصلاحات. هذا التغيير، الذي سيبدأ تطبيقه مع طرازات مختارة من «آيفون» هذا الخريف، يهدف إلى الحفاظ على خصوصية وأمان وسلامة المستخدمين، مع تقديم خيارات أكثر للمستهلكين، وزيادة عمر المنتجات الافتراضي، وتقليل الأثر البيئي لعمليات الإصلاح.

الاستدامة والأمان في قلب العملية

وأكد جون تيرنوس، نائب الرئيس الأول لهندسة الأجهزة في «أبل»، على التزام الشركة بتقديم أفضل تجربة ممكنة للعملاء مع الحد من التأثيرات البيئية. وأشار إلى أن العمل المتواصل للفرق التقنية في «أبل» على مدى السنتين الماضيتين قد أسفر عن ابتكارات في تصميم المنتجات وعمليات التصنيع التي تدعم استخدام قطع الغيار المستعملة دون المساس بأمان أو خصوصية المستخدمين.

تسهيلات جديدة في الإصلاح والتحقق من القطع

تعمل «أبل» أيضاً على تبسيط عملية الإصلاح، حيث لن تكون هناك حاجة لتوفير رقم السلسلة للجهاز عند طلب القطع من متجر الإصلاح الذاتي للأجهزة، إلا في حالات استبدال لوحة الدوائر الرئيسية. بالإضافة إلى ذلك، ستدعم الإصدارات المستقبلية من «آيفون» استخدام المستشعرات البيومترية المستعملة.

تعزيز الأمان مع قفل التفعيل

ستمدد «أبل» ميزة «قفل التفعيل» الشهيرة لتشمل قطع غيار «آيفون» في محاولة لردع سرقة الأجهزة وتفكيكها لاستخراج القطع. هذه الميزة، التي طلبها العملاء ومسؤولو إنفاذ القانون، تهدف إلى الحد من سرقة الآيفون من خلال منع إعادة تفعيل جهاز مفقود أو مسروق.

الشفافية في تاريخ الإصلاح والقطع المستخدمة

مع زيادة طول عمر الأجهزة، ترى «أبل» أنه من المهم أن يتمكن المالكون الجدد من الوصول إلى تاريخ القطع والإصلاحات الكامل لأجهزتهم. كما ستقوم الشركة الأميركية بتوسيع ميزة تاريخ القطع والخدمات لتظهر ما إذا كانت القطعة جديدة أم مستعملة.

تمثل هذه التوسعة في برنامج الإصلاح من «أبل» خطوة هامة نحو تحسين الوصول إلى إصلاحات آمنة وبأسعار معقولة. ومن خلال مضاعفة عدد مواقع الخدمة التي توفر قطع غيار «أبل» الأصلية والأدوات والتدريب، تعزز «أبل» من التزامها بدعم المستهلك والاستدامة البيئية.


بعد صور لتايلور سويفت... «فيسبوك» و«إنستغرام» يحققان في محتويات جنسية مزيفة لنساء مشهورات

النجمة الأميركية تايلور سويفت (أرشيفية - أ.ف.ب)
النجمة الأميركية تايلور سويفت (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

بعد صور لتايلور سويفت... «فيسبوك» و«إنستغرام» يحققان في محتويات جنسية مزيفة لنساء مشهورات

النجمة الأميركية تايلور سويفت (أرشيفية - أ.ف.ب)
النجمة الأميركية تايلور سويفت (أرشيفية - أ.ف.ب)

أعلن المجلس الإشرافي لشركة «ميتا» («فيسبوك» و«إنستغرام»)، الثلاثاء، أنه ينظر في قضيتين تتعلقان بصور إباحية مزيفة لنساء شهيرات، بعد شهرين من فضيحة «تزييف عميق» طالت النجمة تايلور سويفت.

وقد اختيرت الحالتان «لتقويم ما إذا كانت قواعد (ميتا) وتطبيقها فعالة في معالجة (مشكلة) الصور الجنسية الناتجة عن الذكاء الاصطناعي»، وفق بيان صادر عن هذا المجلس الملقب بـ«المحكمة العليا» في مجموعة «ميتا».

ويتكون هذا المجلس الذي أنشأته المجموعة الاجتماعية العملاقة من أعضاء مستقلين، وهو مسؤول عن البت في القضايا الشائكة المتعلقة بالإشراف على المحتوى.

وقد أعطى ظهور الذكاء الاصطناعي التوليدي، القادر على إنتاج محتويات معقدة بسرعة كبيرة، زخماً جديداً لظاهرة «التزييف العميق، لا سيما صور لنساء يتم التلاعب بها مع إضفاء طابع جنسي عليها لأغراض التخويف أو التحرش».

شعارات لموقعي «فيسبوك» و«إنستغرام» (رويترز)

وقال البيان إن الحالة الأولى التي اختارها المجلس الإشرافي لشركة «ميتا» تتعلق بصورة تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي لامرأة عارية نُشرت على «إنستغرام»، «تشبه شخصية عامة هندية».

واشتكى أحد المستخدمين من أن الشركة التي تتخذ مقراً في كاليفورنيا لم تسحب هذه الصورة.

ويشير مجلس الإدارة إلى أن «(ميتا) اعتبرت أن قرارها بترك المحتوى المنشور كان خاطئاً وأزالت المنشور لانتهاكه قواعدها المتعلقة بالتنمر والتحرش».

وتتعلق الحالة الثانية بصورة منشورة على مجموعة «فيسبوك» لإنشاء محتوى باستخدام الذكاء الاصطناعي، تُظهر «امرأة عارية مع رجل يتحسس ثدييها». المرأة «تبدو وكأنها شخصية عامة أميركية»، وورد اسمها في التوضيح المرفق بالصورة.

وأزالت «ميتا» الصورة، وأضافتها إلى بنك المحتوى الذي يُعد جزءاً من نظام تنفيذ القواعد الخاص بها، للعثور تلقائياً على الصور التي حددها الموظفون بالفعل على أنها إشكالية وإزالتها من منصاتها، وفقاً لتقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.

وفي يناير (كانون الثاني) الماضي، شُوهدت صورة إباحية مزيفة للنجمة الأميركية تايلور سويفت 47 مليون مرة على منصة «إكس» (تويتر سابقاً) قبل أن تحذفها شبكة التواصل الاجتماعي، بعد نحو 15 ساعة من نشرها على الإنترنت. وأثارت هذه القضية سخط محبيها والعديد من الشخصيات وحتى البيت الأبيض.

وحسب دراسة أجرتها شركة «سنسيتي» الهولندية المتخصصة في الذكاء الاصطناعي عام 2019، فإن 96 في المائة من مقاطع الفيديو المزيفة عبر الإنترنت هي مواد إباحية غير رضائية، وأغلبها تصور نساء، مشهورات أو غير مشهورات.


ماسك: مستخدمو «إكس» الجدد سيدفعون مبلغاً بسيطاً للحصول على حق النشر

رئيس منصة «إكس» إيلون ماسك (رويترز)
رئيس منصة «إكس» إيلون ماسك (رويترز)
TT

ماسك: مستخدمو «إكس» الجدد سيدفعون مبلغاً بسيطاً للحصول على حق النشر

رئيس منصة «إكس» إيلون ماسك (رويترز)
رئيس منصة «إكس» إيلون ماسك (رويترز)

بات على مستخدمي منصة «إكس» الجدد دفع مبلغ بسيط يخوّلهم النشر عبر الشبكة الاجتماعية، بحسب ما أفاد رئيس المنصة إيلون ماسك.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، كتب الملياردير: «لسوء الحظ، سيتعين على المستخدمين الجدد دفع مبلغ بسيط للحصول على حق النشر، وهذه الطريقة الوحيدة لمحاربة الهجوم المتواصل من الحسابات الزائفة (bots)».

وتابع: «باتت أنظمة الذكاء الاصطناعي الحالية قادرة بسهولة على اجتياز اختبارات التحقق من أنّ المستخدم هو شخص لا روبوت».

وأوضح في منشور آخر أن هذا الإجراء لن يشمل سوى مستخدمي الشبكة الجدد الذين «سيكون بمقدورهم النشر في المنصة مجاناً بعد ثلاثة أشهر».

ولم يشر ماسك الذي استحوذ على المنصة عام 2022، إلى قيمة هذا المبلغ أو تاريخ بدء اعتماده أو الدول المعنية به.

وكانت منصة «إكس» بدأت في أكتوبر (تشرين الأول) باعتماد إجراء مماثل في نيوزيلندا والفلبين، حيث على المستخدمين الجدد دفع 0.75 دولار (نيوزيلندا) و0.85 دولار (الفلبين) مقابل الحصول على الخدمات الأساسية ككتابة منشورات.

أما مَن يرفض دفع هذا المبلغ فلن يكون بإمكانه سوى «تصفّح» المنصة، أي مشاهدة مقاطع الفيديو أو متابعة الحسابات.

وأشارت الشبكة إلى أن هذه السياسة تهدف إلى الحدّ من البريد العشوائي والتلاعب بالمنصة ونشاط الحسابات الزائفة.