سفينة حربية يابانية تبحر إلى خليج عمان لحراسة ناقلات النفط

سفينة حربية يابانية تبحر إلى خليج عمان لحراسة ناقلات النفط

«تاكانامي» تحمل طاقماً من 200 بحار وستعمل مع طائرتي دوريات بحرية > رئيس الوزراء آبي يقول إن المهمة ضرورية للاقتصاد
الاثنين - 9 جمادى الآخرة 1441 هـ - 03 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15042]
رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يتحدث في قاعدة «يوكوسوكا» البحرية قرب طوكيو أمس بمناسبة إرسال المدمرة «تاكانامي» إلى الخليج لحماية الملاحة وحراسة ناقلات النفط (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»

أبحرت مدمرة يابانية إلى خليج عمان، أمس، لحماية آلاف السفن التي تشكل الشريان الاقتصادي لليابانيين، المتمثل في خطوط الملاحة البحرية التي تزود ثالث أكبر اقتصاد في العالم بكل احتياجاته تقريباً من النفط، وذلك وسط توتر متزايد بالشرق الأوسط.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، لطاقم المدمرة «تاكانامي» بقاعدة يوكوسوكا البحرية قرب طوكيو، قبل إبحارها: «تبحر آلاف السفن اليابانية في هذه المياه كل عام، ومنها سفن تحمل تسعة أعشار نفطنا. إنها شريان الحياة لليابان» بحسب «رويترز». وحضر المراسم 500 فرد من أقارب البحارة، وممثلون عن الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسطـ.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن آبي قوله: «إن ضمان سلامة السفن المرتبطة باليابان هو من الواجبات المهمة للحكومة».

وقالت حكومة آبي إنها مستعدة للموافقة على استخدام القوة لحماية السفن المعرضة للخطر، وهو قرار مثير للجدل في ظل الدستور الياباني الذي يحرم استخدام القوة العسكرية لتسوية نزاعات دولية.

ولن تنضم السفينة التي سترافقها طائرتان للدوريات البحرية إلى قوة بحرية تقودها الولايات المتحدة، أو إلى أي تحالفات بحرية أخرى بالمنطقة.

وآثرت اليابان العمل بشكل مستقل وسط نزاعات المنطقة. وترتبط حكومة طوكيو بعلاقات ودية مع إيران وغيرها من دول الشرق الأوسط. وسافر آبي إلى المنطقة في يناير (كانون الثاني) لإطلاع السعودية والإمارات وعمان على المهمة، بعدما أجرى مباحثات مع الزعماء الإيرانيين.

وازداد التوتر بالشرق الأوسط منذ احتدام الخلاف بين إيران والولايات المتحدة، عقب قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بتشديد العقوبات الاقتصادية في مايو (أيار) 2019، ومنع إيران من تصدير النفط الخام، بعد عام على الانسحاب من الاتفاق النووي.

وألقت الولايات المتحدة باللوم على إيران في عدة هجمات على سفن تجارية دولية، منها ناقلة النفط اليابانية «كوكوكا كاريدجس» التي تعرضت للهجوم بينما كان يقوم آبي بمقابلة المرشد الإيراني علي خامنئي، في إطار جهوده لخفض التوتر.

وكانت إيران قد هددت بأن أي دولة لن تتمكن من تصدير النفط عبر مضيق هرمز، إن لم تتمكن هي من استخدام المضيق في تصدير النفط، وذلك في إشارة ضمنية إلى فرض عقوبات على تصديرها للنفط الخام إلى الأسواق العالمية.

وقال القبطان يوسوكي إينابا، قائد المهمة، في تصريح للصحافيين قبل مغادرته: «تعرضت سفن تجارية يابانية للهجوم في يونيو (حزيران)، وقد زادت دول أخرى الدوريات، لذلك تتحرك اليابان أيضاً لجمع المعلومات». لن تدخل «تاكانامي» التي تحمل على متنها مائتي بحار وطائرتي هليكوبتر، مضيق هرمز، رغم قيامها بدوريات في خليج عمان وشمال بحر العرب وخليج عدن.

وأرسلت دول أخرى، منها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، سفناً حربية للمنطقة. والخميس الماضي أعلنت فرنسا بدء مهمة بحرية أوروبية في مضيق هرمز، بعدما وصلت الفرقاطة «كوربيه» إلى المضيق، بهدف ضمان حرية الملاحة في الخليج، إضافة لتعزيز نهج خفض التصعيد مع إيران.

وبذلت دول أوروبية جهوداً من أجل وجود بديل أمني في مضيق هرمز، بعد استبعاد الانضمام إلى تحالف بقيادة الولايات المتحدة لحماية ناقلات النفط وسفن الشحن. أتى ذلك بعدما قدمت ألمانيا وبلجيكا والدنمارك وفرنسا واليونان وإيطاليا وهولندا والبرتغال «دعماً سياسياً» لإنشاء مهمة أوروبية للمراقبة البحرية في مضيق هرمز.

وقالت وزارة القوات المسلحة الفرنسية، إن فرقاطة هولندية ستنضم للفرنسية في غضون نحو أسبوعين. وقبل ذلك بأسبوع، أعلنت كوريا الجنوبية توسيع مهمة وحدة مكافحة القرصنة «تسونجيه» المتمركزة في خليج عدن منذ 2009، لتشمل مضيق هرمز.

وفي وقت لاحق، احتج متحدث باسم الخارجية الإيرانية على قرار كوريا الجنوبية إرسال قوة عسكرية إلى المنطقة، كما استنكر استخدام تسمية «الخليج العربي».

وأفادت بعض التقارير الإعلامية بأن الجيش لم يصدر تعليمات جديدة للعمليات العسكرية، على الرغم من وجود إمكانية كبيرة لمواجهة وحدة «تسونجيه»، القوات العسكرية الإيرانية بدلاً من القراصنة، بعد توسيع نطاق نشاطها إلى مضيق هرمز.


اليابان اخبار الخليج التوترات إيران اليابان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة