صوفيا كينن تقلب التوقعات وتتوج ببطولة أستراليا للتنس

صوفيا كينن تقلب التوقعات وتتوج ببطولة أستراليا للتنس

الأحد - 8 جمادى الآخرة 1441 هـ - 02 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15041]
صوفيا كينن خلال تتويجها باللقب أمس (أ.ب) - ديوكوفيتش سيدافع عن لقبة اليوم أمام دومينيك تيم (رويترز)
ملبورن: «الشرق الأوسط»

توجت الأميركية الصاعدة صوفيا كينن السبت بلقبها الأول في البطولات الأربع الكبرى لكرة المضرب، بفوزها الصعب في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة على الإسبانية غاربينيي موغوروسا حاملة لقب بطولتي غراند سلام بنتيجة 4 - 6 و6 - 2 و6 - 2. ولم يسبق لكينن (21 عاما) المصنفة 14 في البطولة أن بلغت أبعد من الدور الرابع في البطولات الكبرى، حيث حققت تلك النتيجة في رولان غاروس الفرنسية العام الماضي، إلا أنها خالفت كل التوقعات في ملبورن وأقصت لاعبة تلو الأخرى، بدءا من مواطنتها الصاعدة كوكو غوف في الدور الرابع وصولا إلى المصنفة أولى عالميا الأسترالية آشلي بارتي في نصف النهائي.

وباتت كينن (21 سنة و80 يوما) أصغر لاعبة تتوج بالبطولة منذ الروسية ماريا شارابوفا التي رفعت الكأس عام 2008 عن عمر 20 عاما و283 يوما، وأصغر بـ22 يوما من اليابانية ناومي أوساكا حين توجت باللقب العام الماضي.

وتأخرت الأميركية المصنفة 15 عالميا في النتيجة بخسارتها المجموعة الأولى أمام المصنفة أولى عالميا سابقا وحاملة لقب رولان غاروس 2016 وويمبلدون 2017، إلا أنها رفعت مستواها وحققت فوزها الثاني على الإسبانية في ثاني لقاء بينهما بعد أن تفوقت عليها أيضا في دورة بيجينغ الصينية العام الماضي.

بهذا الفوز، سترتقي كينن إلى المركز السابع في التصنيف العالمي وتصبح أول أميركية في التصنيف متقدمة على الأسطورة سيرينا ويليامس، وستصبح أصغر أميركية تدخل نادي العشرة الأوائل منذ سيرينا في الخامس من أبريل (نيسان) 1999. بينما سترتقي موغوروسا إلى المرتبة 16 عالميا بعد أن بلغت أول نهائي غراند سلام منذ ويمبلدون 2017. من جهة ثانية يلتقي حامل اللقب الصربي المخضرم نوفاك ديوكوفيتش مع النمساوي دومينيك تيم في مواجهة بين جيلين في المباراة النهائية اليوم الأحد.

وسيسعى ديوكوفيتش وهو المرشح الأبرز للفوز إلى تعزيز رقمه القياسي العالمي بحصد اللقب الثامن في ملاعب ملبورن بارك بعد أن شق طريقه حتى مباراة الحسم دون أي مفاجأة لأي شخص.

لكن منافسه المقبل هو الذي أثار بعض التساؤلات والدهشة وهو منافس يختلف تماما عن المنافسين الذين واجههم اللاعب الصربي حتى وصوله للمباراة النهائية.

وخلال سبع مباريات نهائية في البطولة لم يخسر فيها واجه ديوكوفيتش ثلاثة لاعبين فقط عندما هزم نادال في 2012 و2019 وعندما هزم آندي موراي أربع مرات في 2011 و2013 و2015 و2016 وعندما فاز على الفرنسي جو ويلفريد تسونجا في 2008 ليحصل على لقبه الأول في البطولات الأربع الكبرى.

وعندما يقابل تيم فإن ديوكوفيتش سيلتقي مع منافس لم يسبق له مواجهته في ملاعب ملبورن بارك وخسر أمامه في الآونة الأخيرة على الملاعب الصلبة في البطولة الختامية لموسم تنس الرجال وعلى الملاعب الرملية خلال قبل نهائي فرنسا المفتوحة.

ومقارنة مع نادال وموراي اللذين خسرا مرات كثيرة أمام ديوكوفيتش في بطولات كبرى على الملاعب الصلبة فإن تيم (26 عاما) يدخل نهائي اليوم دون أي ذكريات مؤلمة تقريبا. كما أن تيم يقدم أفضل أداء في مسيرته حاليا.

وعزز تيم موقعه كمنافس قوي على الملاعب الصلبة بفوز هائل في أربع مجموعات على نادال في دور الثمانية. ولم تكشف المباراة فقط عن قوة تيم الهائلة وقدرته غير العادية على التحمل بل أثبتت أيضا قدرته على التماسك تحت الضغط وشجاعته في اقتناص الفرصة عندما تأتي. وربما لا يملك تيم الخبرة الكبيرة في البطولات الكبرى مثل الثلاثة الكبار وهم نادال وديوكوفيتش والسويسري روجر فيدرر. لكنه بالتأكيد يملك ضربة خلفية هائلة بيد واحدة ساعدته على الفوز على الألماني الشاب ألكسندر زفيريف في قبل النهائي وفي الفوز على نادال في دور الثمانية أيضا.

وعانى ديوكوفيتش في مواجهة الضربات الخلفية القوية قرب خط الملعب أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا الذي حصد ثلاثة ألقاب كبرى والذي فاز على اللاعب الصربي في طريقه لحصد اللقب في ملبورن بارك في 2014 وفي نهائي بطولتي فرنسا وأميركا المفتوحتين. وللفوز على ديوكوفيتش، الذي يتميز بسرعة فريدة على أرض الملعب وبقدرة غير عادية على الدفاع، سيحتاج تيم إلى الشجاعة التي لعب بها في مواجهة نادال وزفيريف. وسيدخل ديوكوفيتش (32 عاما) المباراة النهائية بكل نشاط وحيوية بعد حصوله على يوم راحة إضافي بعد فوزه بثلاث مجموعات متتالية في قبل النهائي على السويسري روجر فيدرر الخميس الماضي. وبالتأكيد سيسعى ديوكوفيتش، وهو الوحيد من الثلاثة الكبار المستمر في البطولة، إلى تعزيز هيمنة هذا الثلاثي على الألقاب الكبرى إلى 13 لقبا على التوالي غدا.

لكن هذه السيطرة ربما لا تستمر طويلا بعد ذلك في ظل وجود وإصرار الجيل المنتمي إليه تيم.


أستراليا تنس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة