كل ما تحتاجه العروس في موقع واحد

كل ما تحتاجه العروس في موقع واحد

الخميس - 5 جمادى الآخرة 1441 هـ - 30 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15038]
لندن: «الشرق الأوسط»

عندما احتفل إيلي صعب جونيور بزواجه من كريستينا مراد، لم تُصب العروس بأي حيرة في اختيار فستان زفافها كما هو الحال بالنسبة لأغلبية العرائس. فوالد زوجها هو إيلي صعب. مصمم ليس هناك من يضاهيه قدرة على نسج الأحلام بالدانتيل والأحجار. لهذا لم يكن غريبا ألا تكتفي العروس بفستان واحد بل ارتدت اثنين، كل واحد منهما ينسيك في الثاني بسبب جماله وأناقته وفخامته.
لكن بالنسبة للغالبية من الفتيات، فإن اختيار فستان زفاف بالمواصفات التي يحلمن بها، ليس سهلا. فقد يستغرق أشهرا من البحث عنها، وأشهرا أخرى لإجراء تغييرات وتعديلات عليه حتى يأتي على المقاس، فضلا أن المتوفر يفرض نفسه عليهن. موقع «ماتشز فاشن» انتبه إلى هذا الأمر، ووجد حلا يُغني العروس عن التجول في الأسواق وبين المحلات في وقت تحتاج فيه إلى كل دقيقة للعناية بنفسها أو الاهتمام بتفاصيل أخرى. يخصص الموقع حاليا ركنا يعرض فيه مجموعة من فساتين الزفاف بتصاميم تعكس متطلبات عروس عصرية. فمعظم الأعراس حاليا تستغرق أكثر من يوم، وقد تقام في الهواء الطلق، وبالتالي تحتاج إلى أكثر من إطلالة تجمع الراحة بالأناقة. كل هذا أخذه الموقع بعين الاعتبار بفضل تعاونه مع عدد من المصممين العالميين. تقول ناتالي كينغهام، مديرة قسم المشتريات في الموقع بأنها انتبهت إلى الثغرة عندما واجهت زميلة تعمل في فريقها، صعوبة وهي تبحث عما تريده نظرا لضيق وقتها. تقول: «وجدت الكثير من الاقتراحات الكلاسيكية في السوق لكنها كانت فتاة شابة بنظرة معاصرة، لهذا لم تجد ما يُلبي ذوقها بسهولة ومن دون تنازلات».
اقترحت ناتالي الفكرة على مجموعة من المصممين الذين يوجدون في الموقع، وحددت لهم أن تكون اقتراحاتهم باللون الأبيض، بغض النظر عن درجته. تقول إن عملية الانتقاء «كانت مثيرة وممتعة»، وما زاد من متعتها أنها كلها وبلا استثناء لا تخاطب فترة الُعرس فحسب، بل يمكن للمرأة ارتداؤها في مناسبات أخرى، سواء الفساتين التي تميزت بأطوال مختلفة أو المعاطف التي جاء بعضها مزينا بالريش أو «التايورات» على شكل توكسيدو وهلم جرا، إضافة إلى الإكسسوارات.
تعترف ناتالي أنها في البداية لم تكن متأكدة أن اللون الأبيض هو الأنسب، إذ إنه لم يكن لونها المفضل في فترة الصبا، ولم تتبناه سوى قريبا «كنت دائما أعتقد أنه يناسب الشقراوات أكثر ويحتاج إلى عناية كبيرة». بعد أن اكتشفت جمالياته ومرونته أصبحت من أشد عشاقه «لأني اكتشفت أنه يجعلك تبدين متألقة ومشرقة بدرجة تُموه عن أي تعب قد يعتري وجهك أو مظهرك». وتشير إلى أن الخوف ليس من اللون بل من القماش، الذي كلما كان بجودة عالية، ومتماسكا وصلبا بعض الشيء موه على أي عيوب في الجسم. وتضيف أن الأبيض درجات كثيرة، وبالتالي ليس من الضروري الاكتفاء بالأبيض الثلجي، فالسكري مثلا يناسب كل البشرات ويتناسق مع كل الألوان.


المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة