ناجون من المحرقة يعودون إلى أوشفيتز ويتذكرون... «كي لا تتكرر» المجزرة

ناجون من المحرقة يعودون إلى أوشفيتز ويتذكرون... «كي لا تتكرر» المجزرة

بعد 75 عاماً على إغلاق المعسكر النازي في بولندا
الثلاثاء - 3 جمادى الآخرة 1441 هـ - 28 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15036]
ناجون من المحرقة النازية يشاركون في إحياء ذكراها الـ75 في بولندا أمس (رويترز)
أوشفيتز (بولندا): راغدة بهنام
كان الموعد في الثانية بعد الظهر في قاعة مكتبة معسكر أوشفيتز الشهير في بولندا. وكانت القاعة تغص بالصحافيين وكاميراتهم، ينتظرون دخول 3 ناجين من المحرقة، أمضوا أياماً طويلة في المعسكر الذي تحول رمزاً لواحدة من أبشع المجازر التي شهدها التاريخ. تأخر دخولهم قليلاً، ونحن ننتظر ونراقب عقارب الساعة. وما إن لامس العقرب الكبير الثالثة، حتى دخل رجلان وامرأة في بداية التسعينات من العمر، يتكئون على مضيفيهم ويتوجهون بتأنٍ شديد نحو الكراسي الثلاثة التي كانت تنتظرهم في مقدمة الغرفة.

كان ثلاثتهم؛ بنجامين ليسر وألينا دابروفسكا وإدوارد موسبيرغ، يرتدون سماعات في أذنهم. ولكن مظهرهم كان خادعاً. فذاكرتهم لم تكن ذاكرة أشخاص دخلوا العقد التاسع من العمر. عندما بدأوا يتحدثون، كان واضحاً أنهم لم يفقدوا شيئاً من ذكرياتهم الأليمة التي عاشوها على بعد أمتار قليلة من حيث كنا نجلس. فهم حضروا مجدداً إلى هذا المكان، للمشاركة بالاحتفال بذكرى مرور 75 عاماً على إغلاق معكسري أوشفيتز وبيركناو، وراحوا يتحدثون كل بدوره عن ذكرياته المروعة لحظة وصوله إلى المعسكر للمرة الأولى.

فروى بنجامين كيف وصل مع شقيقته وشقيقه اللذين افترقا عنه لحظة دخولهما بطلب من ضباط الـ«إس إس». هما أرسلا فوراً إلى إحدى غرف الغاز مع آلاف الواصلين غيرهم. أما هو، المراهق حينها البالغ من العمر 15 عاماً ونصف العام، فتمكن من إنقاذ نفسه بعد أن كذب وأبلغكم بأنه في الـ18 وقادر على العمل بجهد.

وتذكرت ألينا الصدمة التي شعرت بها عندما وصلت إلى المخيم والجزء المخصص للنساء. هناك كلهن كن حليقات الرأس، يرتدين الملابس نفسها، والصراخ يملأ المكان. بالنسبة لها، كانت متأكدة أن الجحيم يبدو هكذا. كانت حينها تبلغ من العمر 20 عاماً. وفي الأسابيع التالية، طلب منها تدوين أسماء القتلى لأنها كانت تتحدث الألمانية. فقضت بعدها 3 أشهر تكتب آلاف الأسماء في لوائح وتدون سبب الوفاة: التهاب رئوي. تقول إن الموت بات حياتها اليومية.

أما إدوارد الذي كان يبلغ من العمر 15 عاما عندما أرسل إلى أوشفيتز، فيقول إنه لحظة وصوله لم يكن يعلم بما كان يحصل. خسر 16 فرداً من عائلته في المخيم. يذكر ليلة قضاها يسمع أصوات بكاء طوال الليل، تبين لاحقاً أن ضباط الـ«إس إس» كانوا يرمون الأطفال في حفر نار بالقرب منهم، لأنهم «لم يكونوا مفيدين لهم، فلا أسنان ذهبية لديهم ولا شعر يستفيدون من قصه كما كانوا يفعلون مع الكبار».

طوال ساعتين، جلس الناجون الثلاثة أمامنا يتحدثون عن تجاربهم المروعة، وعن سبب عودتهم إلى هذا المكان الذي ما زالوا غير مصدقين أنهم خرجوا منه أحياء. كلهم يعتبرون أن لديهم «واجباً» بأن يبقوا ذكرى المحرقة قائمة، «لأن الحياة تستمر ومن السهل أن ننسى»، بكلمات بنجامين الذي خسر 7 من أفراد عائلته في المعسكر. يقول إنه لن يسمح بنسيان ما حدث هنا، لأن هذا سيكون كأنه قتل مرة جديدة كل شخص قضى في معسكر أوشفيتز، الذي يقدر عدد الذين قُتلوا فيه بنحو المليون شخص، معظمهم من اليهود.

المخاوف من تكرار مجازر كهذه كررها كذلك إدوارد الذي عبر عن «صدمته» لسماح الحكومة البولندية بمسيرات للنازيين الجدد من دون تدخل. وقال: «أنا لا أصدق أن هناك أشخاصاً في بلدي الذي ولدت فيه يمشون مرتدين بدلات نازية ويسمون أنفسهم نازيين، في الوقت الذي قتل فيه النازيون أسلافهم في هذا البلد. والأسوأ هو أن الحكومة لا تردعهم بل تتسامح معهم».

وليس في بولندا وحدها يخرج نازيون جدد في مسيرات علانية. بل في ألمانيا كذلك التي تشهد في السنوات الماضية صعوداً مخيفاً لليمين المتطرف ومعاداة للسامية والعنصرية تجاه المسلمين والأجانب. وحتى إن المخابرات الداخلية صنّفت مؤخراً «خطر اليمين المتطرف في ألمانيا بأنه بات أشد من خطر الإسلام المتطرف» على البلاد. فالعام الماضي، قتل رجل ينتمي لليمين المتطرف عمدة بلدة ألمانية بسبب سياساته المؤيدة للاجئين. والسياسيون الألمان من أصول أجنبية، أو حتى أولئك الذين يؤيدون سياسة منفتحة تجاه المهاجرين، يتلقون تهديدات دائمة بالقتل من جماعات متطرفة باتت شديدة التنظيم، وكثير منها مسلح ومدرب.

وخطر اليمين المتطرف وصل حتى إلى المؤسسات الأمنية العامة في ألمانيا. فبعد سلسلة فضائح لعناصر في الجيش والشرطة تبين أنهم من مؤيدي اليمين المتطرف، كُشف قبل يومين أن المخابرات العسكرية فتحت تحقيقاً بحق نحو 550 عنصراً في الجيش للاشتباه بأنهم يحملون أفكاراً يمينية متطرفة.

كل هذا يصنفه بنجامين بأنه نتيجة خطاب الكراهية الذي يحذر منه. ويقول إن هتلر لم «يبدأ فوراً بالقتل، بل بدأ بنشر الكراهية عبر البروباغندا». ولكنه يرى فروقات كبيرة بين الكراهية اليوم وتلك التي مهدت للمحرقة. حينها يقول إن الكراهية وما تلاها من قتل جرى برعاية ودعم من حكومة، وهو ما لا يحصل اليوم، بل مجرد حالات فردية.

واعتبر بنجامين زيارة وفد من العلماء المسلمين معسكر أوشفيتز «خطوة شديدة الإيجابية لأنها تقلص من الكراهية». وكان وفد يضم 25 من العلماء المسلمين قد زار أوشفيتز قبل يومين، على رأسه الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي محمد العيسى. وجال الوفد في المعسكر، وأم العيسى صلاة المسلمين داخل معسكر بيركناو، بالقرب من مجسم تذكاري لضحايا النازيين الذين قتلوا في غرف الغاز تحت الأرض. وكانت تلك زيارة تاريخية هي الأولى لوفد علماء مسلمين إلى معسكر الإبادة ذاك.

وقال العيسى إن «القصص المفزعة» التي سمعها من أحفاد الناجين الذين التقى بعضاً منهم، «تشكل دليلاً على إنسانيتنا المشتركة»، مضيفاً أن هناك «مسلمين سعوا لإنقاذ اليهود من المحرقة معرضين أنفسهم لخطر كبير، هؤلاء هم من يمثلون قيم الإسلام الحقيقية». وشدد على أن هدف زيارته «نشر الأخوة والسلام والمحبة في العالم».

وهذا تماماً؛ نشر السلام والدعوة للابتعاد عن الكراهية، هو ما دفع بالناجين الثلاثة إلى تحمل مشقة السفر والحضور إلى أوشفيتز مرة جديدة، لمواجهة كل هذه المآسي. وبعد ساعتين من الكلام والذكريات المريرة، وقف الثلاثة ليغادروا القاعة والصحافيون يتدافعون للحديث معهم. وهم، رغم مرارة تجربتهم، لم يصدوا واحداً منا. بل ظلوا يبتسمون ويطلبون منا، نحن الصحافيين، أن نساعدهم بنشر رسالة الكف عن الكراهية التي إذا عادت، عاد معها القتل والمجازر، كما يخشون.
بولندا بولندا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة