دول الخليج تؤكد اتخاذ إجراءات «مشددة» لمنع وصول «كورونا»

دول الخليج تؤكد اتخاذ إجراءات «مشددة» لمنع وصول «كورونا»

السفير السعودي في بكين لـ «الشرق الأوسط» : إجراءات دخول الصينيين تتم وفق أنظمة الصحة العالمية
الاثنين - 2 جمادى الآخرة 1441 هـ - 27 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15035]
مدينة ووهان
الرياض: محمد العايض أبوظبي والمنامة والكويت: «الشرق لأوسط»

أكدت دول خليجية خلوها من أي إصابات بفيروس «كورونا»، فيما أعلنت وزارات الصحة فيها اتخاذ إجراءات وقائية «مشددة» مع رصد ومراقبة للقادمين إليها من الصين التي يسجل فيها الفيروس إصابات بالآلاف وعشرات الوفيات.
السعودية
وفي إطار الإجراءات الوقائية التي تتبعها السعودية، قال تركي الماضي، السفير السعودي لدى الصين، إنه تم تجهيز طائرات إخلاء جوي للطلاب السعوديين الموجودين في مدينة ووهان، وهي المنطقة التي عزلتها الحكومة الصينية بشكل تام، على أثر انتشار وباء الالتهاب الرئوي الفيروسي «كورونا» بها.
وأوضح الماضي، في حديث لـ«الشرق الأوسط» أمس، من العاصمة الصينية بكين، أن السفارة وفرت تسهيلات السفر لكل الطلاب السعوديين الراغبين في مغادرة الصين في ظل تأجيل الدراسة في الصين إلى أجل غير مسمى حتى احتواء الوضع.
وأشار إلى أن السفارة في الصين أعدت كل الترتيبات لإجلاء 10 سعوديين من مدينة ووهان في وسط البلاد، المعزولة من قبل الحكومة الصينية. وأضاف الماضي أن خطة السفارة كخطوة أولى إجلاء السعوديين من طلاب وغيرهم في مدينة ووهان، ومن ثم ترحيل الأسر السعودية لا سيما الأطفال والمسنين إلى السعودية في الصين عامة كخطوة ثانية، وذلك كإجراءات احترازية لهم.
وفيما يتعلق بإجراءات إصدار تأشيرات دخول للمواطنين الصينيين الراغبين في زيارة السعودية، شدد الماضي على أن «إجراءات الرحلات الصينية إلى السعودية وكذلك منح التأشيرات للصينيين القادمين إلى المملكة تسير كالمعتاد، على أن يتم دخولهم عبر المطارات السعودية وفق الأنظمة والإجراءات المتخذة من طرف وزارة الصحة والجهات الطبية المعنية في مقرات الوصول».
وأضاف أنه تم إبلاغ كل المواطنين السعوديين عن الحالة الصحية العامة في الصين، مطالباً الراغبين في القدوم إلى الصين للعمل أو السياحة بالتريث وتأجيل ذلك إلى وقت لاحق حفاظاً على أوضاعهم الصحية.
وأكد وزير الصحة السعودي توفيق الربيعة: «لم يتم حتى الآن تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد (2019 – nCoV) في المملكة»، موضحاً أن انتقال الفيروس بين البشر يتم عن طريق الرذاذ التنفسي، حيث لم يتم رصد أي حالة عدوى ناتجة عن التعامل مع البضائع سواءً لهذا الفيروس أو أي فيروس آخر».
فيما أكدت وزارة الصحة السعودية أنها نفذت كثيراً من الإجراءات الاحترازية المشدّدة للتصدي لفيروس كورونا الجديد، وقامت بتعزيز إجراءات الرصد والمراقبة لهذا المرض في منافذ الدخول للمملكة، حيث يتم حصر الرحلات المقبلة مباشرة من جمهورية الصين، وأيضاً المسافرين القادمين من الصين عبر رحلات غير مباشرة.
وأكد الربيعة أن المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها قام بإعداد دليل صحي للتعامل مع الحالات المشتبه بها، وتجهيز الفحوصات المخبرية اللازمة وآلية جمع ونقل العينات إلى المختبر الوطني بالمركز، إضافة إلى ذلك فقد تم إصدار نصائح للمسافرين المتجهين لمناطق ظهر فيها المرض.
وأشار إلى مراقبة الوضع الوبائي عن كثب بالتواصل مع منظمة الصحة العالمية والمصادر الأخرى المتاحة والتنسيق مع هيئة الطيران المدني بتقييم حركة السفر المباشر وغير المباشر من وإلى الصين، بهدف توفير المعلومات للأشخاص الذين قد يسافرون إلى المناطق المسجّل فيها إصابات، ولرصد القادمين منها وتطبيق التقييم الصحي لهم في المنافذ ومن ثم متابعتهم للتأكد من سلامتهم.
الإمارات
وفي الإمارات، أكد عبد الرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع الإماراتي خلو البلاد من أي حالات مصابة بفيروس كورونا الجديد، وأن كل الجهات اتخذت الإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع وصول الفيروس إلى الإمارات.
وجاء حديث العويس خلال ترؤسه اجتماع فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الوطني أمس، بحضور عدد من الجهات المعنية المختصة، لمناقشة كل الإجراءات الوقائية اللازمة لمنع وصول فيروس الالتهاب الرئوي الجديد كورونا إلى الدولة، حيث تم خلال الاجتماع التأكيد على ضرورة جاهزية كل الأجهزة المعنية للتعامل مع المرض في حال الاشتباه أو التبليغ عن أي حالة ترد للدولة.
وبناء على مراقبة الوضع العام داخل الدولة وخارجها، وعقب رفع الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الصين الشعبية وظهور حالات جديدة في عدة دول أخرى، وفقاً لتقارير صدرت من منظمة الصحة العالمية، تم رفع حالة الاستعداد للتعامل مع الحالات بشكل احترازي واستباقي عبر منافذ الإمارات وتعميم آليات التعامل الطبي مع المرض من خلال تثقيف الكادر الصحي العامل بالمنشآت الطبية الحكومية والخاصة، لمنع وصول المرض وانتشاره بالدولة وفقاً للمعلومات الصادرة.
من جهته، قال مركز أبوظبي للصحة العامة إنه لا وجود لأي مريض مصاب بفيروس «كورونا الجديد» حتى الآن داخل البلاد، في الوقت الذي تداولت فيه معلومات عن وجود مريض في أحد مستشفيات إمارة أبوظبي، مشيراً إلى أن تلك المعلومات «غير صحيحة»، وأن الحالة المتداولة هي لأحد فيروسات كورونا الأخرى المعروفة سابقاً والتي تتلقى العلاج الطبي الاعتيادي.
البحرين
وزارة الصحة البحرينية أكدت أنها لم ترصد أي حالات لفيروس كورونا الجديد في مملكة البحرين، مطمئنة الجميع بعدم تسجيل أي حالة من هذا الفيروس. وقالت الوزارة في بيان: «تنفي وزارة الصحة ما يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي حول رصد حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد وتطمئن الجميع بعدم تسجيل أي حالة من هذا الفيروس بمملكة البحرين».
وبدأت شركة مطار البحرين إجراءات فحص كل المسافرين القادمين إلى المملكة عبر مطار البحرين الدولي كإجراء احترازي للكشف عن الفيروس التاجي «كورونا» المستجد في الصين، وسيتم إخضاع كل المسافرين القادمين لعمليات المسح الضوئي للكشف عن الفيروس في حال وجوده، وذلك بإشراف فريق طبي متخصص من وزارة الصحة.
الكويت
وتتابع الأجهزة المعنية في الكويت تطورات «كورونا»، حيث ترأس وزير الصحة الكويتي الشيخ الدكتور باسل الصباح اجتماعاً موسعاً أمس، مع أعضاء اللجنة العليا الدائمة لتطبيق اللوائح الصحية الدولية لبحث آخر تطورات فيروس كورونا ومتابعة توصيات رفع مستوى القدرات لمواجهة الحدث مع الوزارات والمؤسسات الرسمية ذات الصلة في الدولة.
وقالت الوزارة في بيان لها إن وزير الصحة عقد اجتماعاً آخر مع قيادات القطاعات المعنية والإدارات والأقسام المختصة في الوزارة، وذلك للتأكد من جاهزية القطاعات وخطط الطوارئ لأي مستجدات فيما يخص انتشار فيروس كورونا المستجد.


السعودية اخبار الخليج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة