عمر الشبراوي... مدون مصري يحتفي بالتراث الغذائي العربي

عمر الشبراوي... مدون مصري يحتفي بالتراث الغذائي العربي

تركيزه على وجبة إفطار صحية تجمع الفول بالزعتر والمعصوب
الأحد - 1 جمادى الآخرة 1441 هـ - 26 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15034]
الفول بالزعتر والحمص وزيت الزيتون من أهم الأطباق التي تعيدنا إلى دفء المطبخ العربي - أطباق مبتكرة سهلة الإعداد
القاهرة: نادية عبد الحليم

«اِفطر إفطار ملوك، وتناول غداء الأمراء، واجعل عشاءك عشاء الفقراء»، من خلال هذه المقولة لخّص المدوّن المصري عمر الشبراوي سعيه إلى تغيير ثقافة الآلاف من متابعيه، ليخرجوا من دائرة الأطباق التقليدية المكررة في الإفطار إلى رحابة وصفات سهلة سريعة، عبر الاحتفاء بالتراث الغذائي العربي.
والشبراوي (32 عاماً) عاشق للطعام وطهاته وتصويره، وكيفية تقديمه للآخرين، يروي في حديثه لـ«الشرق الأوسط» قصة شغفه المتزايد بالطعام في أقطار كثيرة بالعالم، وليس مصر فقط، فهو ينفق من وقته الكثير في التسوق من أجل الحصول على مكونات غذائية جيدة، بل تتبعه أينما كان في المطاعم الشهيرة في مصر وحول العالم، حتى بات يوصف بأنه يقدم إعداد «أشهر وجبات الإفطار لدى مختلف الشعوب».
ففي حين تدغدغ برودة الساعات الأولى من الصباح العيون الناعسة مع بداية فصل الشتاء، يكون الشبراوي مشغولاً بتقديم وصفة جديدة من ابتكاره، على مدونته عبر «إنستغرام» التي خصصها لتقديم وجبة الإفطار، أو إطلاع متابعيه على طبق إفطار لذيذ جاء به من أحد مطابخ الشعوب.
وحين تسأله عن سر تخصصه في وجبة الإفطار، يقول الشبراوي الذي يعمل في واحدة من شركات الدعاية والإعلان الأميركية الكبرى بالقاهرة: «أعده أهم وجبة لأنه يمنح الجسم الغذاء والطاقة اللازمين لبدء اليوم، كما يمنحه فرصة أكبر لحرق الدهون»، ويتابع: «لم أقرر أن أهتم أو أتخصص في الإفطار عندما بدأت، ولكن وجدت نفسي أفضله أكثر».
غير أن الشبراوي لا يتوقف عن السفر، والتزود بثقافات الشعوب، ونقلها إلى متابعيه الذين يبدون دوماً دهشتهم من قدرته على إبهارهم بأطباقه المتنوعة سهلة التحضير، ويوضح لنا كيف يهتم بتجربة الطعام عندما يسافر إلى أي دولة، ويبدي ولعه الشديد بالإفطار الأميركي: «قد لا يكون الأفضل صحياً، لكنه الأقرب لقلبي». وفي فرنسا، لا يملّ من تناول المخبوزات، والتعريف بكيفية إعداد طبق بسيط من حيث مكونات مطبخها. وبين هذا وذاك، يُدخل الشبراوي متابعيه المطبخ، ليشاركهم كيف يجرب خلط مكونات متنوعة في أطباقه، كالبيض مع الكركند والزبدة والخبز والجرجير وسمك السلمون المدخن، والبيض المقلي مع مسحوق الفلفل الحار والملح والفلفل، والتوست المغطاة بالبيض المخفوق المطهو باللحم البقري المفروم والبصل، والبارميزان المبشور والحمص وشرائح الطماطم والزعتر الطازج.
وتارة تجد الشبراوي يستعرض الإفطار الياباني «حساء الميسو»، حلواً أو مالحاً، المزدان بقطع فول الصويا المفيدة، المصنوعة من معجون الفول والمرق، وتارة أخرى يقدم طريقة إعداد «الويكي» من مطبخ غانا، حيث اعتاد بعض أفراد شعبها على تناول هذه الوجبة المصنوعة من الأرز والفاصوليا صباحاً، وأحياناً ينتقل بنا إلى فنزويلا، ليقدم لنا فطيرة الأربيا اللذيذة المحتوية على الأزرة المليئة بالجبن، مع السمك واللحم البقري أو الدجاج، أو طبق البيض المقلي على خبز التورتيلا المغطى بالصلصة الحارة والجبن الذي جاء به من المطبخ المكسيكي.
وينصح الشبراوي بالنقانق على الطريقة الألمانية، إلى جانب المخبوزات والجبن الفرنسي الشهي. ومن تايلاند، يستعرض فطور الجوك أو عصيدة الأرز والثوم والزنجبيل وصلصة السمك واللحم. ومن إسبانيا، نتعرف معه على إفطار الخبز المحمص مع الطماطم المبروشة، وغير ذلك من أطباق الإفطار اللذيذة السريعة.
ويفرد الشبراوي مساحة واسعة على مدونته للمطابخ العربية، فما أكثر أطباق فطورها التي يقدمها لنا الشاب المصري، عبر وصفه على مدونته، حيث كانت الطاولة التي يجتمع عليها أفراد الأسرة انتظاراً للفطور هي نفسها ملهمته إلى فنون الطهي: «يمثل الطعام شيئاً شبه مقدس في عائلتي، خاصة في عائلة والدتي؛ لا نحتفي بالكم، إنما بنوع الطعام ومكوناته وتنسيقه وفوائده الصحية وأجوائه المحيطة، لا سيما في وجبة الفطور، حيث تلتف الأسرة يومياً معاً حول الطاولة (...) ومن هنا، كان عشقي للطعام، وولعي بوجبة الإفطار على وجه الخصوص. وانطلاقاً من ذلك أيضاً استلهمت فكرة مدونة الطعام التي أطلقتها عام 2015».
ويحتل التراث الغذائي العربي مكانة خاصة لدى الشبراوي، وقد عبر عن ذلك قائلاً: «تتميز معظم أطباق الإفطار التي نتناولها في المطبخ العربي بأنها صحية، حيث تتمتع بعناصر البروتين والخضراوات الطازجة وزيت الزيتون».
ويصطحبنا الشبراوي عبر مدونته إلى بيت من بيوت الشام، لنتناول إفطاراً دمشقياً تفوح منه رائحة الأصالة الممتزجة بعبق شجرة النارنج، حيث المكدوس أو الباذنجان المحشي بالفليفلة الحمراء، والقليل من الثوم والجوز، والزيت والزعتر، وبجوار ذلك الجبن البلدي والمشلل وجبن الجدائل، واللبنة التي يعلو سطحها القليل من زيت الزيتون والنعناع اليابس.
كما نستمتع بـ«اللمة الحلوة» حول «الطبلية» أو الموائد في مصر في أثناء تناولنا الفول المدمس، مع الحمص والعدس، ومعه البيض المسلوق والمخللات والخضراوات. ويرشح لنا الشبراوي خياراً مثاليا ًللفطور من المطبخ السعودي المتميز بتنوع أطباقه واختلافها، مثل المعصوب والعريكة والفول والفلافل وخبز التنور، وغيرها من أطباق الإفطار الشهية التي ينتقيها من مختلف المطابخ العربية.
وبين الشرق والغرب، يجد المدون المصري في إفطار كل دولة ما يجذبه، وبالتالي يبدأ في تطويره وعرضه، ليصبح أقرب إلى الذائقة العربية، وربما لذائقته الشخصية. ففي مدونته على «إنستغرام» على سبيل المثال، نتعرف على أنواع وأشكال الساندويتشات كافة التي تُعد جزءاً أساسياً من وصفاته. ويحكي لـ«الشرق الأوسط» عن السر وراء ذلك: «منذ الصغر وأنا أفضل الساندويتشات بأنواعها، لأنها ارتبطت بدفء الذكريات و(صندوق السعادة) الذي كانت تعده لي أمي للمدرسة، حيث كانت تمزج الحب والعناية والحنان مع المكونات المعتادة للطعام».
لذا عندما تحدث عن الكرواسون، قدمه بأشكال متنوعة أقرب إلى الساندويتش، ومن أشهرها الكرواسون المشقوق والمحشو باللوز وسمك السلمون المدخن والشبت والبصل الأحمر والبيض المقلي، وكرواسون الجبنة المغطاة بشيدر أحمر ذائب مع بيض مقلي متبل بالملح والزعتر ومسحوق الفلفل الحار. وعلل الشبراوي تركيزه على بالبيض، قائلاً: «البيض من أشهر مكونات الإفطار، وأكثرها صحة واستخداماً، ليس في مصر فقط، وإنما في العالم».
والشبراوي، الذي لم يتلقَ دراسة أكاديمية في مجال الطهي، يرى أن «الطبخ يعتمد أيضاً على المرئيات إلى حد كبير، ولذلك يُعد التصوير عاملاً مهماً في مجال التدوين الغذائي؛ ومن هنا قصدت الفوتوغرافيا لتوصيل ما أريده إلى جمهوري». كما لم يجد الشاب الثلاثيني أي تعارض بين عشق الطعام والمحافظة على الرشاقة والصحة: «الأمر يرجع إلى إرادة الشخص، بحيث يحدد ما يتناوله من الكميات، ودرجة اعتماده على الدهون»، لكنه ينصح بأن «بعض الأطباق يمكن تحضيرها دون أي إضافة للدهون، مثل الطعام المجهز في الفرن، مع إضافة زيت زيتون بنسب بسيطة، كخيار مثالي لمحبي الرشاقة».
واللافت أن الإفطار الصحي الذي تستعرضه مدونة الشبراوي لا يتوقف عند أطباق تبدو مالحة، فمن الممكن أعداد إفطار حلو وصحي في آن واحد، مثل الطعام الذي يتضمن فاكهة وعسلاً مع الشوفان أو الزبادي، لكنه نصح بطبق البيض مع القليل من زيت الزيتون والخضراوات، سواء المطبوخة أو السلطة، إلى جانب مزيج من الفاكهة. ولمزيد من الطاقة، قال الشبراوي: «ليس هناك بديل لطبق الفول بالحمص».


مصر الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة