مصر «تحبط مخططاً إخوانياً» لإشاعة الفوضى عشية ذكرى «25 يناير»

مصر «تحبط مخططاً إخوانياً» لإشاعة الفوضى عشية ذكرى «25 يناير»

الخميس - 28 جمادى الأولى 1441 هـ - 23 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15031]
القاهرة: «الشرق الأوسط»

عشية الذكرى التاسعة لأحداث «25 يناير (كانون الثاني) 2011»، أعلنت الداخلية المصرية، أمس، «إحباط مخطط إخواني» لإشاعة الفوضى، بينما حددت 7 قيادات من التنظيم «هاربة» في تركيا، قالت إنهم «خططوا لأعمال عنف» بالاشتراك مع عناصر من الداخل، بثت «اعترافات» لهم. وتصنّف السلطات المصرية جماعة الإخوان المسلمين «تنظيماً إرهابياً» منذ عام 2014. وتتهمها بالمسؤولية عن أعمال العنف، التي شهدتها البلاد منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، المنتمي إليها، في يوليو (تموز) 2013. وبموجب معلومات «جهاز الأمن الوطني» المصري، فإن 7 من قيادات التنظيم الهاربة في تركيا أعدت «مخططاً يستهدف تقويض دعائم الأمن والاستقرار وإشاعة الفوضى بالبلاد وهدم مقدراتها الاقتصادية بالتزامن مع ذكرى 25 يناير... وتكليف عناصره بالداخل لتنفيذه من خلال عدة محاور». وذكرت الداخلية، في بيان لها، أن محاور المخطط، «شملت العمل على إثارة الشارع المصري من خلال تكثيف الدعوات التحريضية والترويج للشائعات والأخبار المغلوطة والمفبركة لمحاولة تشويه مؤسسات الدولة». واتهمت الداخلية التنظيم بـ«استحداث كيانات إلكترونية تحت مسمى (الحركة الشعبية - الجوكر) ارتكزت على إنشاء صفحات إلكترونية مفتوحة على موقع التواصل الاجتماعي لاستقطاب عناصر متأثرة بتلك الدعوات، وتنظيم مظاهرات وإثارة الشغب وقطع الطرق وتعطيل حركة المواصلات العامة والقيام بعمليات تخريبية». ووفق البيان، فإن عناصر اللجان الإعلامية التابعة لتنظيم الإخوان بالداخل، قاموا بـ«تكثيف نشاطهم من خلال الترويج للأكاذيب والشائعات لإيجاد حالة احتقان شعبي وكذا إعداد لقاءات ميدانية مصورة مع بعض المواطنين وإرسالها للقنوات الفضائية الموالية للتنظيم لإذاعتها بعد تحريفها بشكل يُظهر الإسقاط على مؤسسات الدولة، وكذا بثها على مواقع التواصل الاجتماعي ودعمها من خلال حسابات إلكترونية وهمية للإيحاء بوجود رأي عام مؤيد لتلك الادعاءات». وكذلك «تكليفهم لحركة (حسم) المسلحة التابعة للتنظيم، بالتخطيط والإعداد لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية تمهيداً لارتكاب عمليات تستهدف شخصيات ومنشآت مهمة ودور العبادة المختلفة بالتزامن مع ذكرى 25 يناير». وظهرت «حركة سواعد مصر» المعروفة اختصاراً بكلمة «حسم» في 2014 وتبنت عمليات اغتيال وهجمات في القاهرة ودلتا النيل، خصوصاً ضد الشرطة.
ونسبت الداخلية إلى المتهمين استهداف خفيرين نظاميين وأحد المواطنين بمحافظة القليوبية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ما أدى إلى مقتلهم. وحددت الداخلية القائمين على إدارة هذا المخطط والموجودين في تركيا وهم (تامر حسني وشهرته عطوة كنانة، وهاني إسماعيل، وحذيفة السيد، وأحمد عبد الهادي، ويحيى موسى، وأحمد الشوربجي، وفاتن إسماعيل). وأشارت إلى أنه تم ضبط عدد من العناصر القائمة في الداخل عُثر بحوزتهم على أسلحة. وبثت الداخلية، ما قالت إنها اعترافات للمتهمين، تضمنت «تكليفهم من قيادات الإخوان الهاربة إلى تركيا بإثارة الشارع المصري من خلال الدعوات التحريضية، بتنفيذ سلسلة من الهجمات الإرهابية خلال ذكرى 25 يناير».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة