أوكرانيا تجدد مطالبة إيران بتسليمها الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة

أوكرانيا تجدد مطالبة إيران بتسليمها الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة

الثلاثاء - 26 جمادى الأولى 1441 هـ - 21 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15029]
الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي يُجري مباحثات مع وزير الطرق والتنمية الحضرية الإيراني محمد إسلامي في كييف أمس (أ.ف.ب)
كييف «الشرق الأوسط»
قبل ساعات من زيارة وفد رسمي إيراني لكييف، جددت الحكومة الأوكرانية مطالبة إيران بتسليم الصندوقين الأسودين لطائرة الركاب المنكوبة، غداة تراجع إيراني عن وعود بإرسالهما إلى أوكرانيا.
وقال وزير خارجية أوكرانيا فاديم بريستايكو، أمس، إن أوكرانيا ستنقل رسالة إلى وزير الطرق والتنمية الحضرية الإيراني محمد إسلامي، مفادها أن تسليم الصندوقين الأسودين سيُظهر أن إيران تريد تحقيقاً غير متحيز في الحادثة، حسب «رويترز».
وقالت إيران أول من أمس، إنها تسعى لتحليل بيانات الصندوقين الأسودين لطائرة الركاب الأوكرانية التي أسقطها «الحرس الثوري»، ونفت تقريراً سابقاً عن أنها ستسلمهما لأوكرانيا. وصرح بريستايكو في هذا الصدد: «في بادئ الأمر أعلنوا أنهم سيسلموهما، ثم أعلن الشخص نفسه أنهم لن يسلموهما. أوجد ذلك قدراً من سوء الفهم في أوكرانيا وبدأنا نواجه أسئلة: هل سيتم تسليمهما أم لا؟».
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بريستايكو، قوله للصحافيين إن الوزير الإيراني جاء «للاعتذار رسمياً» بعد اعتراف إيران بإسقاط الطائرة الأوكرانية خطأً. وصرح: «نأمل أن نتمكن من مناقشة قضايا عملية بينها إعادة الصندوقين الأسودين... وسيكون ذلك دليلاً على استعداد إيران لفتح حوار».
وكانت طائرة «بوينغ 737» متوجهةً إلى كييف لكنها تحطمت بعد دقائق من إقلاعها من مطار طهران في الثامن من يناير (كانون الثاني)، ما أدى إلى مقتل جميع ركابها ومعظمهم من الإيرانيين والكنديين.
وكثير من الذين قُتلوا في تحطم الطائرة إيرانيون يحملون جنسية أخرى، لكن إيران لا تعترف بحمل الإيرانيين جنسيات أخرى. وقال المتحدث باسم الخارجية عباس موسوي، إنها ستعامل الضحايا باعتبارهم مواطنين إيرانيين، منتقداً بحدة مواقف كندا واتهمها بالمزايدة على مواطنيها.
ولا تعترف إيران بالجنسية المزدوجة. وقال موسوي في مؤتمر صحافي أسبوعي بثه التلفزيون: «أبلغنا كندا بأن طهران تعد مزدوجي الجنسية الذين قُتلوا في تحطم الطائرة مواطنين إيرانيين... إيران في حداد على مقتلهم».
ورفض وزير الخارجية الكندي فرنسوا - فيليب شامبين، الأربعاء الماضي، ما تردد عن الموقف الإيراني من حاملي الجنسية المزدوجة ووصفه بأنه «هراء». وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يوم الجمعة، إن الأمر لم يُطرح بشكل جدي بعد لأن الإيرانيين يدركون أهمية احترام رغبات أسر الضحايا.
وتحطمت الطائرة بُعيد إطلاق إيران صواريخ على الأراضي العراقية، باتجاه القوات الأميركية رداً على ضربة أميركية قرب مطار بغداد، قضت على قاسم سليماني قائد «فيلق القدس» المسؤول عن العلميات الخارجية لـ«الحرس الثوري».
وبعد أيام اعترفت طهران بإسقاط الطائرة عن طريق «الخطأ» لكنّ دول الضحايا خمس (كندا وأوكرانيا والسويد وأفغانستان وبريطانيا) طالبت بتحقيق دولي شامل وشفاف ومستفيض، داعيةً إلى السماح بـ«الوصول الكامل من دون إعاقة» لمسؤولين أجانب.
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة