جدار إلكتروني إسرائيلي تحت الأرض على طول الحدود مع لبنان

جدار إلكتروني إسرائيلي تحت الأرض على طول الحدود مع لبنان

الاثنين - 25 جمادى الأولى 1441 هـ - 20 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15028]
التحضير للبنية التحتية التكنولوجية قرب مستوطنة مسغاف عام مقابل قرية عديسة في الجنوب اللبناني أمس
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
أعلن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، أمس الأحد، الشروع ببناء «جدار تكنولوجي إلكتروني تحت الأرض»، لكشف أنفاق يمكن أن يحفرها «حزب الله» على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية، بغية تدميرها.

وقال الناطق إنه بعد تدمير ستة أنفاق لـ«حزب الله» في سنة 2018: «تشير التقديرات العسكرية الإسرائيلية إلى أنه لا توجد حالياً أي أنفاق من لبنان خارقة للحدود الشمالية». ومع ذلك فإن «الشروع بالبنية التحتية التكنولوجية يأتي كخطوة استباقية لردع (حزب الله) عن أي محاولات لحفر الأنفاق».

وستستمر هذه الأعمال لعدة أشهر، وتتم بالتنسيق مع رؤساء السلطات المحلية في المناطق الحدودية. وهي «تستند إلى تكنولوجيا فريدة من نوعها، تمت ملاءمتها لملامح الأرض على الحدود الشمالية»، كما يقول الناطق. ويضيف: «التكنولوجيا التي يتم نصبها سوف ترصد ما يجري في المجال تحت الأرضي في خطوة وقائية. إذا كشف عن نشاط تحت أرضي آخر فسيتم إحباطه مثلما حدث حتى الآن».

يذكر أن الجيش الإسرائيلي ينهي هذه السنة بناء جدار تحت أرضي على طول الحدود مع قطاع غزة، بغرض كشف الأنفاق التي بنتها «حماس» و«الجهاد الإسلامي» وتخترق بواسطتها الحدود إلى البلدات الإسرائيلية، بهدف تنفيذ عمليات مسلحة فيها وخطف جنود.

وفي السنة الماضية، ادعى الجيش الإسرائيلي أن قوات سلاح الهندسة والتكنولوجيا فيه، كشفت وأحبطت خلال عملية «درع شمالي» ستة أنفاق خارقة للحدود، قام «حزب الله» بحفرها. وعرض أحد هذه الأنفاق أمام مسؤولين كبار في عدة جيوش في العالم، كما دعا الصحافيين لمشاهدته وإطلاع الرأي العام عليه. وقال يومها إن «رجال (حزب الله) عملوا (عمل النملة) في حفر هذه الأنفاق، إذ إن الأرض صخرية وصعبة للغاية، وتم حفرها بالإزميل ووسائل أخرى تحتاج إلى جهود خارقة وصبر أسطوري». وكان أطول هذه الأنفاق ذلك الذي يمتد من قرية عيتا الشعب في جنوب لبنان حتى بلدة زرعيت الإسرائيلية، وبلغ طوله 1200 متر، ويمتد 70 متراً في عمق إحدى البلدات الإسرائيلية. وخلال العملية العسكرية التي أطلق عليها الجيش الإسرائيلي «درع شمالي»، تم تدمير الأنفاق. وقال يومها: «لقد تمكنت الحملة من إزالة قدرة فريدة قام (حزب الله) بإنشائها على مدار أعوام، واستثمر فيها موارد هائلة».

ويعتبر نشر البنية التحتية الإلكترونية، وفقاً للمتحدث العسكري الإسرائيلي، أفيحاي أدرعي: «عنصراً إضافياً في الجهود الواسعة لحماية الحدود في (فرقة الجليل) التابعة للجيش». وأضاف: «نحن نواصل العمل من خلال جهود متنوعة استخبارية وتكنولوجية وهندسية، لكشف أي محاولات لحفر الأنفاق على الحدود الشمالية، سواء كانت جهوداً مكشوفة أو سرية».

وأوضح أدرعي أن العمل في «مشروع البنية التحتية التكنولوجية على حدود لبنان، سيبدأ خلال أيام في منطقة مسغاف عام، في مقابل قرية عديسة في الجنوب اللبناني، ومن المخطط أن يتوسع ويمتد إلى مناطق أخرى على طول الحدود مع لبنان، وذلك وفقاً للحاجات وللعمليات، ووفقاً لتقدير الوضع». وحرص على تأكيد أن «جميع النشاطات ستتم على الجانب الإسرائيلي من الحدود».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة