الطائرة الأوكرانية... لغز يذكر بكارثة سقوط «الماليزية»

الطائرة الأوكرانية... لغز يذكر بكارثة سقوط «الماليزية»

الأحد - 24 جمادى الأولى 1441 هـ - 19 يناير 2020 مـ
لندن: رنيم حنوش

بعيد إقلاعها يوم الأربعاء الماضي، أسقطت طائرة أوكرانية من طراز «بوينغ 737» قرب طهران ما إلى مقتل 176 شخصاً كانوا على متنها. وبعدما نفت طهران لأيام ما أعلنته دول غربية حول إسقاط الطائرة، عادت القوات المسلحة الإيرانية واعترفت صباح السبت بمسؤوليتها عن المأساة، متحدثة عن «خطأ بشري». كييف طلبت من طهران أول من أمس تسليمها الصندوقين الأسودين للطائرة.

الحقائق ما زالت تنكشف، وأصبح من المتعارف أن ألغاز الطائرات من النوع الذي يستغرق سنوات للتفسير، خصوصاً عندما تسقط فوق مناطق متوترة. ومن أرشيف «الشرق الأوسط» نستعيد حادثة سقوط الطائرة الماليزية فوق أوكرانيا في عام 2014. في أوج النزاع المسلح الذي قاده الانفصاليون الموالون لروسيا.

الطائرة «بوينغ 777» التابعة للخطوط الماليزية انطلقت في رحلتها بين أمستردام وكوالالمبور في 17 يوليو (تموز) 2014، وعلى متنها نحو 300 شخص. سقطت قرب منطقة دونيتسك شرق أوكرانيا التي كانت تشهد نزاعاً ويسيطر عليها المسلحون الموالون لروسيا، ولم ينجُ أحد.

في عددها الصادر يوم 18 يوليو 2014 وثقت «الشرق الأوسط» الحادثة تحت عنوان: «هلع دولي بعد (إسقاط) طائرة ماليزية تقل 295 راكباً في أوكرانيا... تبادل التهم بين كييف والانفصاليين حول الجهة المسؤولة عن الكارثة». وصاحب الخبر صورة لناشط مسلح من الانفصاليين الموالين للروس يقف قرب موقع تحطم الطائرة.


صفحة كاملة كرستها «الشرق الأوسط» في عددها الصادر في اليوم التالي (19 يوليو) لتوثيق كارثة الطائرة الماليزية شملت خبراً عن دعوات مجلس الأمن لتحقيق مستقل بشأن الطائرة المنكوبة، وتصريحات للرئيس الأميركي باراك أوباما رجح فيها أن الطائرة أسقطت بصاروخ أطلق من مناطق الانفصاليين. واعتبرت الحادثة الأكثر فتكاً منذ عقود.


في 14 أكتوبر (تشرين الأول) 2015 نشرت الصحيفة خبر نتائج التحقيقات التي أجراها الجانب الهولندي عن إصابة الطائرة بصاروخ من منظومة الدفاع الجوي «بوك» الذي انفجر على مسافة متر واحد من الجزء اليساري من حجرة القيادة، الأمر الذي أكدته شظايا معدنية وأخرى زجاجية عثر عليها خلال تشريح جثث طاقم الطائرة.


اللغز لم يفسر، والتكهنات والتحقيقات استمرت. وفي عدد «الشرق الأوسط» الصادر في 29 سبتمبر (أيلول) 2016. خبر تحت عنوان «الطائرة الماليزية أسقطت بصاروخ روسي الصنع». وقال الخبر إن هذا ما خلص إليه ممثلو ادعاء دوليون، إلا أن روسيا والمتمردين نفوا هذه الرواية واتهموا القوات الأوكرانية بإطلاق النار. كما تعرف الادعاء إلى هويات نحو 100 شخص قد يكونوا لعبوا دوراً فاعلاً في هذه المأساة.


مضت سنتان ولم تحل القضية، بل زاد التوتر. وفي 26 مايو (أيار) 2018 خبر في صفحة الدوليات بالجريدة بعنوان «مطالبات دولية لروسيا بتحمل مسؤولية إسقاط الطائرة الماليزية... الكرملين يرفض محاولة (النيل من سمعتنا أمام العالم)». وقال الخبر: «حملت هولندا وأستراليا روسيا مسؤولية إسقاط الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية فوق شرق أوكرانيا في 2014 في حادث قتل فيه 298 شخصاً» وتوصل المحققون الدوليون إلى أن الطائرة أسقطت بصاروخ بوك السوفياتي وانطلق من اللواء 53 الروسي للدفاع الجوي في كورسك، جنوب غربي روسيا.


وأعلن الفريق الدولي الذي يحقق في ملابسات تحطّم الطائرة أن 3 روسيين وأوكرانياً سيحاكمون في 9 مارس (آذار) 2020 في هولندا. كما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سبتمبر الماضي إن موسكو تدرس تبادلاً مكثفاً للسجناء والأسرى مع أوكرانيا، يشمل قائداً عسكرياً للانفصاليين الأوكرانيين المؤيدين لروسيا في شرق أوكرانيا، والمشتبه به في حادث تحطم الطائرة.


أوكرانيا أوكرانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة