ملتقى شعري تحت مظلة «ناجي» و«السياب»

ملتقى شعري تحت مظلة «ناجي» و«السياب»

شارك فيه 100 شاعر وناقد من 15 دولة
الأحد - 24 جمادى الأولى 1441 هـ - 19 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15027]
من حفل ختام الملتقى
القاهرة: حمدي عابدين
بعد أربعة أيام من البحث النظري حول قضايا الشعر وآفاق الشعرية العربية، وبعد انتقادات أصبحت ملازمة له في كل دورة أختتم أخيراً ملتقى القاهرة للشعر العربي فعاليات دورته الخامسة التي نظمها المجلس الأعلى للثقافة بمصر، تحت عنوان «الشعر وثقافة العصر»، كما حملت الدورة اسم الشاعرين، إبراهيم ناجي، وبدر شاكر السياب، بمشاركة أكثر من 100 شاعر وناقد من 15 دولة.
تضمن الملتقى 5 جلسات بحثية ومائدتين مستديرتين و7 أمسيات شعرية، كان من أبرزها ما طرح في الجلسة الأولى التي أدارها الدكتور جابر عصفور، منتقداً إغفال أمانة المؤتمر دعوة بعض الشعراء العرب، ومنهم الشاعر السوري أدونيس، وقال: «كنت أرجو أن أصافح وجوه الكثيرين من الشعراء العرب، كنت أتمنى أن تتم دعوتهم، حتى لو كانت لديهم نية للاعتذار»، من جهته، رد الناقد الدكتور محمد عبد المطلب رئيس اللجنة العلمية المعدة للملتقى، بأن هناك شخصيات لم تدع للمشاركة، وسوف يكون لهم بالتأكيد مشاركات في المستقبل.
وعن «الشعر وتحديات الزمن الجديد» تحدث الناقد التونسي عبد السلام المسدي، عن مدى تماهي الزمن الشعري والزمن التاريخي، في إنتاج الوظيفة الجمالية والوظيفة المجتمعية، موضحاً مدى أثر ذلك في بنية القول الشعري، وصوغ شعرية مجمع عليها في زمن معين. ونبه المسدي أن «ورقته تتوسل بنهج الأسئلة أكثر مما تتوسل بالأجوبة الجاهزة، وهي أسئلة مغيبة في أغلب الأحيان ومسكوت عنها» فـ«الحديث عن الشعر وثقافة العصر هو سعي لتنزيله في سياقه الفكري والثقافي والمعرفي، وتساءل: لماذا منذ عشر سنوات لم يكن بوسع واحد منا أن يراهن على وقوع ما قد وقع في وطننا العربي الذي يمر بزمن جديد يخرج عن دائرة التوقع، وهو طبقاً لعلم المستقبليات يكسر معادلة الرصد، والانتظار، وهو ما يعيد طرح سؤال علاقة الشعرية بالتاريخ، ويعد من أقوى التحديات التي تواجه الشعر والشاعر والناقد أيضاً».
وأشار المسدي إلى أنه مضى الزمن الذي كان فيه الشعر هو المتمرد على التاريخ، واليوم يتمرد التاريخ عليه، وترك الشاعر يبحث عن نجمته القطبية الضائعة، بعد أن مضى زمن فاتحة الفواتح التي قالها قدامة بن جعفر بأن الشعر هو الكلام الموزون المقفى، ومضت الأزمنة التي كان فيها قريض الشعر وقفاً على أغراض محددة وكان لها أب هو المدح، وشاعت مقولة «أعذب الشعر أكذبه»، وهو كذب التخييل والإبداع.
وذكر المسدي أنه في تلك الأيام البعيدة كانوا يعتبرون الفخر والغزل والرثاء ضروباً من المدح، أما الهجاء فهو مدح منقوض، وما نعنيه بما نقول هو أننا في هذا الموضوع لسنا في حقل تاريخ الأدب ولا النقد ولا في باحة التاريخ الثقافي الخالص، وإنما نحن في مجال علم العلم، أي معرفية القول النقدي معطوفاً على القول الشعري، وهنا لا تهمنا الأغراض الشعرية بقدر ما يهمنا ما حصل من مدركات أو تمثلات لدى القارئ والناقد والشاعر أيضاً».
وفي ورقته «نحو حركة ثانية لقصيدة الحداثة» ذكر الناقد ياسين النصير أن الحركة الشعرية التي انبثقت في أواخر أربعينيات القرن الماضي لم تبق ضمن أشكالها التعبيرية الأولى، فقد جرت عليها تغييرات جذرية في بنية الشكل والمحتوى مكنتها من أن تبدع أشكالاً شعرية جديدة، من بينها البنية الدرامية كما في شعرية صلاح عبد الصبور والشكل المدور للقصيدة الحديثة كما في شعرية حسب الشيخ جعفر، وهناك الأشكال الجديدة والتي استثمرت البعد الأسطوري المثيولوجي كما عند محمد عفيفي مطر وآخرين، فضلاً عن قصيدة النثر لدى أدونيس والماغوط.
أما الناقد السعودي سعد البازعي فناقش في دراسته «قول القصيدة في وجه السلطة» ثلاثة خطابات شعرية تتمحور حول العلاقة بين الشعر والسلطة، وهي تنتظم عدداً من الأعمال الشعرية لشعراء مثل أدونيس ومحمد الماغوط وسعدي يوسف وأمل دنقل ومحمد الثبيتي، وقال البازعي: «في أعمال هؤلاء نجد قصائد تنحو إلى الخطاب المأساوي الساخر، أو الخالي من السخرية، وذلك في تعامل هؤلاء الشعراء مع القوى المؤثرة في المجتمع، وهي ليست سياسية فحسب، وإنما اجتماعية دينية أو آيديولوجية واقتصادية تمارس التسلط بطرائق متباينة».
وذكر البازعي أن الخطابات الشعرية لدى هؤلاء الشعراء استعادت نماذج تراثية حيناً وشخصيات أسطورية حيناً آخر، كما أنها توجهت في أحيان مباشرة إلى الوطن، وذلك عبر مجازات وصور تتلاءم مع الخطاب الموظف، والذي يشتعل بألم ممض صامت حيناً ومعلن حيناً آخر، تجاه ما آلت إليه الأحوال في بلادهم.
وفي ورقته «القش والإبرة» حاول الناقد العراقي الدكتور علي جعفر العلاق مقاربة النص الشعري الحديث دون تحديد صارم لنوعه، سواء كان قصيدة تفعيلية أو نثرية، غير أنه حسب ما أشار لم تجر محاولته نفسها في مسار سالك حتى نهايته، فهناك جملة من المعوقات التي تحول، على اختلاف في الطبيعة وتباين المكونات، دون الوصول إلى ما خطط له، وهي معوقات بعضها منهجي بامتياز يتعلق فيما يتصل بقصيدة النثر تحديداً، بطبيعة النشأة، ومسوغات الحال، وقد يدعو هذا إلى شقاق مفاهيمي وجمالي حين يذهب بكلية النقاش إلى فضاء تبشيري حيناً ونقابي شديد الضيق حيناً آخر، لكنه لا يجد في الحالتين ما يسعفه على تقديم البراهين الجمالية المفحمة.
ومنح المؤتمر جائزته للشاعر البحريني قاسم حداد، لأنه، حسب الدكتور جابر عصفور، «يمتلك لغة شعرية متميزة، ورؤيا متوهجة وعميقة للإنسان، وخصوصاً العربي في عراكه مع الحياة، وأشواقه للحرية والسلام». وتكونت لجنة التحكيم من عدد من الشعراء والنقاد المصريين والعرب، منهم من مصر الشاعر محمد سليمان، والناقد محمد بدوي والناقد الأردني نبيل حداد، والناقدة السورية رشا ناصر العلي، والناقد السعودي سعد البازعي، والناقد التونسي عبد السلام المسدي». ومن جهتها، أعلنت وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم في افتتاح الملتقى عن رفع قيمة الجائزة إلى مائتي ألف جنيه مصري.
مصر Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة