المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا تعلن حالة «القوة القاهرة»

بعد إغلاق موانئ في شرق البلاد

المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا (فيسبوك)
المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا (فيسبوك)
TT

المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا تعلن حالة «القوة القاهرة»

المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا (فيسبوك)
المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا (فيسبوك)

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، اليوم (السبت)، حالة «القوة القاهرة» بعد إيقاف صادرات النفط من قبل القيادة العامة من موانئ البريقة وراس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة، شرق البلاد.
وقالت المؤسسة، في بيان على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم: «قامت القيادة العامة وجهاز حرس المنشآت النفطية في المناطق الوسطى والشرقية بإصدار تعليمات إلى إدارات كلّ من شركة سرت للنفط، وشركة الهروج للعمليات النفطية، وشركة الواحة للنفط، وشركة الزويتينة للنفط، وشركة الخليج العربي للنفط، وهي شركات تابعة للمؤسسة الوطنية للنفط، بإيقاف صادرات النفط من موانئ البريقة وراس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة».
وأضافت المؤسسة أن التعليمات بإغلاق العمليات جاءت من قبل رئيس جهاز حرس المنشآت النفطية اللواء ناجي المغربي، والعقيد علي الجيلاني من غرفة عمليات سرت.
وبحسب المؤسسة، فإنه من شأن ذلك أن يؤدي إلى خسائر في إنتاج النفط الخام بمقدار 800 ألف برميل يومياً، بالإضافة إلى خسائر مالية يومية تقدّر بنحو 55 مليون دولار في اليوم، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.
وتوجد أكبر الحقول النفطية والموانئ في مواقع سيطرة قوات «الجيش الوطني الليبي»، وهي تعمل بشكل طبيعي منذ عام 2016، وبلغت حجم إيرادات النفط لعام 2019 نحو 42 مليار دولار، بحسب بيانات المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس.
وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا قد أعربت، اليوم (السبت)، عن قلقها العميق إزاء ما يجري من تعطيل أو وقف لإنتاج النفط في البلاد.
وقالت البعثة، في بيان على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، اليوم: «هذه الخطوة ستكون لها عواقب وخيمة؛ أولاً وقبل كل شيء على الشعب الليبي الذي يعتمد كلياً على التدفق الدائم للنفط. كما سيكون لهذه الخطوة أيضاً تداعياتها الهائلة التي ستنعكس على الوضع الاقتصادي والمالي المتدهور أصلاً في البلاد».



الجيش الأميركي: إصابة بحار بجروح خطيرة في هجوم للحوثيين على سفينة شحن

واشنطن تقود عمليات التصدي للهجمات الحوثية البحرية (الجيش الأميركي)
واشنطن تقود عمليات التصدي للهجمات الحوثية البحرية (الجيش الأميركي)
TT

الجيش الأميركي: إصابة بحار بجروح خطيرة في هجوم للحوثيين على سفينة شحن

واشنطن تقود عمليات التصدي للهجمات الحوثية البحرية (الجيش الأميركي)
واشنطن تقود عمليات التصدي للهجمات الحوثية البحرية (الجيش الأميركي)

قالت القيادة المركزية الأميركية، الخميس، إن جماعة «الحوثي» اليمنية أطلقت صاروخي كروز مضادين للسفن أصابا السفينة «إم في فيربينا» في خليج عدن، وأسفرا عن اشتعال حريق على متن السفينة.

وتابعت القيادة، في بيان، أن ناقلة البضائع السائبة «إم في فيربينا» التي ترفع علم بالاو والمملوكة لجهة أوكرانية وتشغلها شركة بولندية أبلغت عن وقوع أضرار بها، مشيرة إلى أن بحاراً مدنياً أُصيب إصابات بالغة، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقال يحيى سريع، المتحدث العسكري باسم جماعة «الحوثي» اليمنية، إن الجماعة استهدفت 3 سفن هي: السفينة «فيربينا» في البحر العربي، والسفينة «سي جارديان»، والسفينة «أثينا» في البحر الأحمر.

وتشن جماعة «الحوثي» هجمات تستهدف السفن المتجهة إلى موانئ إسرائيل، وتطلق صواريخ وطائرات مسيرة باتجاه ميناء إيلات، وتقول إنها تشن هذه الهجمات دعماً للفلسطينيين في حربهم ضد القوات الإسرائيلية.

وتقصف طائرات أميركية وبريطانية أهدافاً لجماعة «الحوثي» في اليمن رداً على استهداف السفن.