السياحة الأسترالية تخسر مليارات الدولارات بسبب الحرائق

السياحة الأسترالية تخسر مليارات الدولارات بسبب الحرائق

الجمعة - 22 جمادى الأولى 1441 هـ - 17 يناير 2020 مـ
نباتات خضراء وسط غابة محروقة في بلدة بيلبين الاسترالية (إ.ب.أ)
سيدني: «الشرق الأوسط أونلاين»
توقّع «مجلس التصدير الأسترالي للسياحة»، اليوم (الجمعة)، أن تصل خسائر أستراليا إلى المليارات من عائدات هذا القطاع بعد إلغاء أعداد كبيرة من الزوار القادمين من الخارج رحلاتهم بسبب حرائق الغابات.
وأفاد المجلس بأن «عدد المسافرين الذين قاموا بحجوزات للقدوم إلى أستراليا تراجع بنسبة ما بين 10 و20 في المائة منذ اندلعت الحرائق في سبتمبر (أيلول)»، مشيراً إلى أن ذلك سيكلّف الاقتصاد نحو 4.5 مليار دولار أسترالي (ثلاثة مليارات دولار أميركي) هذا العام، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال مدير المجلس بيتر شيلي: «يلغي الزوار الدوليون (رحلاتهم) بسبب المخاوف بشأن نوعية الهواء والسلامة وتداعيات الحرائق على خدماتنا السياحية والضبابية بشأن المدة التي سنحتاج إليها للتعافي».
وأسفرت الحرائق عن مقتل 28 شخصاًعلى الأقل وأحرقت منطقة تتجاوز مساحتها البرتغال، بينما غطى الدخان السام مدينتي سيدني وملبورن السياحيتين.
وأفاد مجلس التصدير بأن الكارثة أثّرت خصوصاً على المسافرين القادمين من الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا، في فترة ديسمبر (كانون الأول) - فبراير (شباط) التي تشهد عادة 50 في المائة من حجوزات السياح السنوية من هذه الأسواق.
وأعلنت حكومة أستراليا التي تعرّضت لانتقادات مكثّفة بشأن إدارتها لأزمة الحرائق وطريقة تعاملها مع ملف الاحتباس الحراري الذي يرى العلماء أنه كان بين أبرز العوامل التي فاقمت الأزمة، عن «خطة للتعافي من حرائق الغابات» خصصت لها ملياري دولار أسترالي. وأوضح رئيس الوزراء سكوت موريسون أن المبلغ سيشمل دعماً كبيراً لقطاع السياحة.
وهطلت الأمطار الجمعة على بعض المناطق التي اجتاحتها الحرائق في شرق أستراليا، ما جلب بعض الارتياح للعديد من المزارعين الذين واجهوا خطر خسارة مواشيهم ومحاصيلهم.
لكن الأمطار لم تتساقط على كل المناطق المشتعلة في ولايتي نيو ساوث ويلز وفكتوريا جنوباً، وكذلك على جزيرة كانغارو المعروفة بغناها بالحيوانات البرّية. وتشير التقديرات إلى أن نحو مليار حيوان نفقت بسبب الحرائق على مستوى البلاد.
أستراليا حرائق الغابات سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة