رغم نهاية سياسة الطفل الواحد... معدل المواليد بالصين في أدنى مستوى منذ 70 عاماً

رغم نهاية سياسة الطفل الواحد... معدل المواليد بالصين في أدنى مستوى منذ 70 عاماً

الجمعة - 22 جمادى الأولى 1441 هـ - 17 يناير 2020 مـ
ممرضات يقمن برعاية أطفال حديثي الولادة (أرشيف- رويترز)
بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»
انخفض معدل المواليد في الصين في عام 2019 إلى أدنى مستوى منذ تأسيس البلاد، وفقاً لبيانات حكومية جديدة، وهي إشارة إلى أن الجهود المبذولة لتفادي الأزمة الديموغرافية لم تكن ناجحة، بحسب تقرير لصحيفة «الغارديان» البريطانية.
وقال المكتب الوطني للإحصاء، اليوم (الجمعة)، إن معدل المواليد في البلاد كان 10.48 لكل ألف، وهو أدنى رقم منذ عام 1949 عندما تم تأسيس البلاد. ووصل عدد المواليد إلى 14.6 مليون، وهو انخفاض بنحو 500 ألف عن العام السابق، ويُعتبر أقل عدد منذ سبعة عقود منذ عام 1961 عندما عانت البلاد من المجاعة لثلاث سنوات.
وأوضح وانغ فنغ، أستاذ علم الاجتماع بجامعة كاليفورنيا في إيرفين: «لم يعد بالإمكان الآن اعتبار سياسة الحكومة الصينية التقييدية لتحديد النسل السبب الرئيسي لهذا الأمر. إن معدل المواليد المنخفض هذا يظهر بوضوح شديد أنه مدفوع بالقوى الهيكلية القوية، الاقتصادية والاجتماعية على حد سواء، وسيظل كذلك في المستقبل المنظور».
وأفاد نينغ جيزه، مدير المكتب الوطني للإحصاء، بأنه على الرغم من أن معدل المواليد قد انخفض أكثر في عام 2019، فإن الانخفاض كان أقل من العام السابق عندما انخفض المعدل إلى 10.94 لكل ألف، من 12.43 في عام 2017. وقال نينغ إن 14.6 مليون مولود في العام الماضي كان «لا يزال عدداً كبيراً نسبياً»، وفقاً لوسائل الإعلام الحكومية.
ونظراً لأن الصين تواجه عدداً متزايداً من كبار السن، وهم القطاع الأسرع نمواً في البلاد، فقد بذل صانعو السياسة جهوداً لتحفيز السكان على الإنجاب بعد عقود من إجبارهم على اتباع «سياسة الطفل الواحد» التي دفعت العائلات إلى الاكتفاء بولد واحد فقط منذ أوائل ثمانينات القرن الماضي.
وفي عام 2015، عكست الصين السياسة، وسمحت لجميع الأزواج بإنجاب طفلين، ولمّح صانعو السياسة منذ ذلك الحين إلى إمكانية إلغاء القيود على الإنجاب تماماً.
لكن لا تزال كثير من العائلات تختار عدم إنجاب المزيد من الأطفال، مشيرة إلى ارتفاع تكاليف المدرسة والإسكان والرعاية الطبية. وقال آخرون إن الطاقة اللازمة لضمان قدرة أطفالهم على المنافسة في المجتمع الصيني الحديث كانت مرهقة للغاية. وزادت معدلات الطلاق وأصبحت النساء يتزوجن في عمر متأخر نسبياً أو لا يتزوجن على الإطلاق، بحسب التقرير.
وقال الخبراء إنه من الصعب تغيير العادات في مجتمع مبني على عائلات مكونة من طفل واحد، ومن المرجح أن تستمر معدلات المواليد في الانخفاض.
الصين أخبار الصين التكاثر السكاني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة