أكرم حسني: «عطل فني» حققت أحلامي المسرحية في الرياض

أكرم حسني: «عطل فني» حققت أحلامي المسرحية في الرياض

قال لـ «الشرق الأوسط» إنه يمكن توظيف «أبو حفيظة» في أكثر من عمل
الجمعة - 22 جمادى الأولى 1441 هـ - 17 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15025]
القاهرة: داليا ماهر

اختار الفنان المصري أكرم حسني، العرض المسرحي «عطل فني» للدخول به إلى عالم المسرح، والوقوف على خشبته بعد تقديمه عدداً من الأعمال الفنية الكوميدية على غرار «الوصية»، و«البدلة»، و«ريح المدام»، والتي ساهمت في اقترابه من الجمهور، وفي حواره مع «الشرق الأوسط»، قال حسني إن حلم وقوفه على خشبة المسرح تحقق أخيراً عبر مشاركته في عرض «عطل فني» بالرياض، وأشاد باحتفاء الجمهور السعودي بالعرض، وأكد أنه يمكن توظيف شخصية «أبو حفيظة» في أكثر من عمل فني بشرط أن تكون ضرورية وغير مقحمة على العمل، وكشف حسني عن استعداداته النهائية للمشاركة في موسم دراما رمضان المقبل، وأفلامه السينمائية الجديدة خلال الفترة المقبلة... وإلى نص الحوار:

> لماذا وافقت على المشاركة في العرض المسرحي «عطل فني» ؟

- منذ بدايتي الفنية، وخصوصاً في عام 2008. وأنا أرغب في المشاركة بالمسرح، ورغم محاولاتي السابقة لخوض هذه التجربة، فإن ارتباطاتي الفنية حالت دون تحقيق ذلك، لكن عندما عُرض على المشاركة في «عطل فني» رحبت جداً، لأن المسرح حلم عمري، وسعدت جداً بتحقيقه في الرياض، لا سيما بعد مواجهة الجمهور السعودي المحب للفن.

> في تقديرك... ما أكثر عمل فني قدمك للجمهور بشكل ناجح؟

- كل عمل قدمته، وسوف أقدمه مستقبلاً، بمثابة خطوة في مشواري الفني، ولكن يمكنني القول إن برنامج «أبو حفيظة» هو أكثر عمل جعل الجمهور يتفاعل معي بشكل كبير، بالإضافة إلى مسلسل «ريح المدام»، الذي تلقيت من خلاله إشادات على أدائي به، بالإضافة إلى «الوصية»، وفيلم «البدلة»، والحمد لله مع كل خطوة في مشواري يكتمل حلمي الكبير.

> وهل تعمدت تقديم الكوميديا السوداء في «أبو حفيظة»؟

- شخصية «سيد أبو حفيظة» بمثابة التركيبة الأصيلة للمواطن المصري، بمنديله المحلاوي، وبدلته السفاري، وهيئته القديمة، فهو مثال للمواطن الكادح، وهو في نقده للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلد، يدعو إلى التفكير بصوت عال، لذلك فإني لم أتعمد توظيف «البلاك كوميدي»، وأعتقد أن طرح مشاكلنا بشكل حيادي وكوميدي يكون أفضل طريقة لإيصال الرسائل.

> هل ذلك يعني أنك تتدخل في كتابة حلقات «أبو حفيظة»؟

- شخصية «أبو حفيظة» بدأتها وحدي، وفي أول موسمين كتبتها على غرار نشرات الأخبار، وعندما بدأ العمل ينجح ويكبر ويُطلب مني حلقات أكثر، استعنت بورشة كتابة والأصل في أبو حفيظة هو أسلوبي، وتفكيري، ورؤيتي، وفي ورش العمل يتم مناقشة كل الأفكار، لكنني أتخذ القرار النهائي بنفسي، لأنني أطل على الجمهور، ولا بد أن أشعر بما أقول، أما الأفكار التي تطرح من خلال الحلقات هي نتاج ورش عمل مكونة من 15 فرداً، وأكون غير منصف لو أنكرت أهمية هؤلاء الزملاء، وهم الآن نجوم معروفون.

> بمناسبة الحديث عن التدخل في العمل الفني... هل تؤيد تدخل الفنان في مرحلة الكتابة أو الإخراج؟

- لا أؤيد ذلك تماماً، وأفضل أن يلتزم كل شخص بمهمته، فأنا كممثل دوري التمثيل، وإذا كان لدي رأي مخالف أتحدث مع المخرج منفرداً وأتناقش معه، ولكن رأيه في النهاية هو الأساس، لذلك لا أفضل مطلقاً فرض شيء ولا أسمح لنفسي بذلك ولكن الاتفاق أحياناً يفرض علي ذلك، لأن المنتج يعلم جيداً أنني بدأت عملي بكتابة ما أقدم، ولي رصيد كبير في الكتابة، وعندما نبدأ العمل الفعلي يراعوا هذا الأمر.

> بعض المتابعين والنقاد يرون أنه من الممكن تقديم «أبو حفيظة» في عمل فني... ما رأيك؟

- لا أنوي خلال الفترة القليلة المقبلة إعادة تقديم «أبو حفيظة»، ولكن إذا وجدت أنه من الممكن توظيف هذه الشخصية في عمل فني جيد لن أتردد، بشرط ألا تكون مقحمة على العمل وأن يكون وجودها مهماً وضرورياً، فـ«أبو حفيظة» له دور حالياً في مسرحية «عطل فني» لأن العمل يستوجب ذلك.

> قدمت أغنيات لاقت انتشاراً لافتاً في مصر... هل تفكر في تقديم ألبوم يتضمن أغنياتك واسكتشاتك المتنوعة؟

- أنا أحب الغناء منذ صغري، وأتذوق الأغاني وأستخدمها دائماً في أعمالي الفنية، لأنني أعتقد أن توظيفها جيد يساعد على نجاح العمل لأن الجمهور العربي يتميز بتذوقه للموسيقى والأغاني، وإطلاق ألبوم غنائي كامل يظل فكرة مطروحة رغم عدم اتخاذي خطوات جدية في هذا الشأن، لا سيما أن الأغاني التي أقدمها لا تصنف على أنها أغاني عاطفية، أو أغاني مهرجانات، لكنها عبارة عن حالة خاصة، ولها جمهورها، مثل أغنية «بسبوسة» التي يتم تشغيلها في الأفراح المصرية حالياً وهذا أمر يسعدني جداً.

> وماذا عن أعمالك الجديدة في موسم شهر رمضان المقبل؟

- سوف أكرر تعاوني مرة أخرى مع أقرب أصدقائي في عالم الفن وخارجه، الفنان أحمد فهمي، إذ سوف نقدم سوياً مسلسل «تيمون وبمبة»، وهو اسم مؤقت حتى يتم الموافقة عليه في الرقابة بمصر، وهذا العمل نطرح من خلاله أفكاراً كثيرة ومتنوعة، أتمنى أن تنال رضا الجمهور.

> وما أحدث أفلامك السينمائية التي تشارك بها خلال الفترة المقبلة؟

- بالنسبة للسينما، أحضر لفيلم «العميل صفر»، كتابة أيمن وتار، وفكرة وإخراج محمد سامي، وإنتاج وائل عبد الله، ومن المقرر تصوير الفيلم بعد الانتهاء من تصوير مسلسل رمضان المقبل.

> تفضل دائماً إبعاد حياتك الشخصية عن الأضواء لماذا؟

- أحب دائماً أن تكون حياتي الخاصة مغلقة علي أنا وأهلي وأبنائي، والناس تعلم جيداً أنه لدي ولد وبنت، وزوجتي لميس الجوهري، من أروع وأجمل الشخصيات في حياتي، لأنها سيدة ذكية، تعرف كيف تتحمل المسؤولية، فهي التي تحمل على عاتقها مسؤولية البيت بشكل كامل، وطوال الوقت هي في ظهري، تساندني وتدعمني وهذا ما يتمناه كل رجل بل ويحلم به.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة