{لنكولن كورسير} 2020... كلاسيكية حديثة تألقت في معرض لوس أنجليس

{لنكولن كورسير} 2020... كلاسيكية حديثة تألقت في معرض لوس أنجليس

تصميمها يوحي بشخصيتها القوية ومقصورتها لا تنقصها الفخامة ولا التقنيات الحديثة
الأربعاء - 20 جمادى الأولى 1441 هـ - 15 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15023]
لوس أنجليس: عادل مراد

لعل أفضل ما أقبلت عليه شركة لنكولن هو تغيير أسماء سياراتها من حروف لا معنى لها إلى أسماء كلاسيكية تعيد إلى الأذهان رونق أربعينيات القرن الماضي. في معرض لوس أنجليس الذي كان آخر معارض عام 2019 ظهر الجيل الجديد من أحدث سيارات لنكولن الرباعية الرياضية المدمجة وهي تحمل اسم «كورسير» الذي يعني باللاتينية «رحلة» بدلاً من الاسم السابق الذي تكون من حروف «إم كي سي».

الاهتمام الإعلامي والجماهيري بهذه السيارة في المعرض كان واضحاً، حيث إن القطاع الرباعي المدمج ما زال هو الأكثر نموا في السوق الأميركية. التصميم الخارجي يوحي بشخصية لنكولن القوية كما أن المقصورة لا تنقصها الفخامة ولا التقنيات الحديثة. ومع ذلك تهكم الإعلام الأميركي المحلي على إنتاج لنكولن الجديد ووصف السيارة بأنها ليست إلا «فورد أيسكيب معدلة»، مضيفاً أن «أيسكيب» نفسها دخلت عليها تعديلات متميزة في نموذج 2020.

وربما كان سبب التشبيه هو أن كورسير بنيت على شاسيه «أيسكيب»، وهو أمر متبع في الشركات الأخرى حيث تبني مجموعة «فولكسفاغن» سيارات مثل بورشه كايين وبنتلي بنتايغا ولامبورغيني أوروس على شاسيه واحد، ولكن كل سيارة تحتفظ بشخصيتها المتميزة. ومع ذلك أدخلت شركة لنكولن العديد من التعديلات الخاصة بها على شاسيه السيارة.

وهي توفر جلسة وثيرة لخمسة ركاب على صفين من المقاعد وتتعامل بكفاءة عالية مع الطرق الوعرة. التجارب العملية للسيارة تشير إلى ثقة في الاستجابة لتغيير الاتجاه من السائق مع سلاسة في استجابة المكابح. وهي كمثل السيارات الرباعية الرياضية الأخرى تبدو مبهمة بعض الشيء في التفاعل مع الطريق خصوصاً في حالات الطقس الممطر والجليدي.


- المحركات

فئة المدخل التي تسمى كورسير ستاندرد تبدأ أسعارها الأميركية من 37 ألف دولار وتأتي بمحرك سعته لتران بشاحن توربيني بقدرة 250 حصاناً، وهو مستعار من الطراز السابق «إم كي سي». ويمكن الاختيار بين الدفع الثنائي أو الرباعي والأخير يضيف إلى ثمن السيارة 2200 دولار.

ويمكن اختيار المحرك الأكبر حجماً في فئة ريسرف، وهو بسعة 2.3 لتر وقدرة 295 حصاناً ويدفع العجلات الأربع كخيار وحيد. وتشتهر سيارات كورسير بالتشغيل الناعم الهادئ للمحركات في كل ظروف التشغيل مما يبرر شعار الشركة بأنها تسعى إلى «الفخامة الهادئة». كما تتميز سيارات الجيل الجديد من كورسير بأنها أقل وزناً من الطراز السابق بنحو مائة كيلوغرام. وتبدأ أسعار الفئة العليا ريسرف من 58 ألف دولار.

ويتقارب إنجاز المحركين نظراً لأن المحرك الأكبر حجماً يزيد من وزن السيارة بنحو 30 كيلوغراما. وتنطلق كورسير بالمحرك الصغير إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في غضون 6.1 ثانية.

المحرك سعة 2.3 لتر يقطع بغالون الوقود الواحد مسافة 24 ميلاً في المتوسط بزيادة أربعة أميال عن طراز «إم كي سي» السابق، بينما تسجل السيارة التي تعمل بمحرك سعة لترين 25 ميلاً في الغالون في المتوسط. وترتبط كل المحركات بناقل حركة أوتوماتيكي بثماني سرعات.

وبذلت الشركة جهداً واضحاً في توفير الهدوء وعزل الضوضاء في المقصورة، خصوصاً في نوعية الزجاج المستخدم للنوافذ وفي عزل ضوضاء تشغيل المحرك. ولا تزيد نسبة الضوضاء على سرعة 70 ميلاً في الساعة من سيارات كورسير عن ضوضاء السيارات السيدان الفاخرة.

ويتناسب هدوء المقصورة مع فخامة تجهيزها من الأخشاب والمواد ناعمة الملمس وسهولة التعامل مع الشاشة الوسطية بقطر ثماني بوصات، وهي تبدو طافية على سطح لوحة القيادة.

وهي تحمل كافة التقنيات المعتادة في القطاع من المحافظة على حارة السير إلى التحذير من المناطق العمياء على جانبي السيارة. وتوفر السيارة أيضاً عرض المعلومات على زجاج النافذة الأمامية. ويمكن استخدام الهاتف الجوال للتعامل مع السيارة بفتح وإغلاق الأبواب عن بعد وتشغيل المحرك بلا مفتاح.

وتعد مقاعد كورسير التي يمكن ضبطها من عشر زوايا من أفضل المقاعد المتاحة في السوق. ويمكن طلب مقاعد خاصة توفر المزيد من الرفاهية ويمكن ضبطها من 24 زاوية تضيف أيضاً خاصية المساج. وتزيد مساحة السيقان في المقاعد الخلفية بنحو 2.5 بوصة بالمقارنة إلى مقاعد الطراز السابق «إم كي سي». ويمكن تحريك المقاعد الخلفية لإتاحة المزيد من المساحة مع إمكانية ضبط زوايا ظهر المقاعد. وتصل مساحة الشحن الخلفية في كورسير إلى 28 قدماً مكعباً، وهي تزيد بعشرة أقدام مكعبة عن المساحة التي توفرها سيارات لكزس آر إكس.

وهناك العديد من الخيارات التي تضيف إلى الثمن بما يجعل الفئة العليا من كورسير أغلى ثمناً من سيارات منافسة مثل بي إم دبليو «إكس 3» أو أودي «كيو 5». ولكن تبدو الأفضل تنافسياً إذا كان الاختيار يقتصر على فئات المدخل بالمحرك الصغير.

مما يذكر أن الشركة توفر في عام 2020 فئة هايبرد بشحن خارجي تعمل بمحرك سعته 2.5 لتر وتشترك في ناقل الحركة الأوتوماتيكي بثماني سرعات. ولم توفر الشركة بعد المعلومات الفنية الكاملة عن الطراز الهايبرد الذي يصل إلى الأسواق خلال هذا العام. وينضم طراز كورسير إلى سيارات الشركة التي تحمل الأسماء الجديدة بها وهي تشمل طراز نوتيلوس (إم كي إكس سابقا) وأفياتور ونافيغيتور بالإضافة إلى لنكولن كونتننتال. وكانت شركة فورد قد استخدمت اسم كورسير في الماضي في طراز إيدسيل كورسير كما ظهرت سيارات فورد كورسير في بريطانيا خلال عقد الستينيات. وتبني الشركة سيارات كورسير في مصانع لويزفيل الأميركية في ولاية كنتاكي.

وتنافس كورسير سيارات كاديلاك الرباعية المدمجة «إكس تي 4» في السوق الأميركية، وهي سيارات تتوفر أيضاً في منطقة الخليج ولكن ليس في أوروبا التي تسيطر عليها السيارات الألمانية.


- «كورسير» تحمل تقنيات وتجهيزات متقدمة

تأتي سيارات لنكولن كورسير ببعض التقنيات والتجهيزات الفاخرة الحديثة التي تشمل نظام كروز الفعال متغير السرعة ونظام المحافظة على حارة السير والمكابح الأوتوماتيكية للطوارئ وإمكانية استخدام الهاتف الجوال للتحكم في وظائف السيارة عن بعد وشحن الهواتف الجوالة لاسلكياً وعرض المعلومات على زجاج النافذة الأمامية وصف السيارة أوتوماتيكياً.

وتتعرف السيارة على علامات سرعة الطرق كما يوفر النظام السمعي في السيارة من نوع ريفيل 14 سماعة في أرجاء المقصورة. وتقول الشركة إن أصوات التحذير من عدم ارتداء أحزمة السلامة أو الأبواب المفتوحة سجلتها أوركسترا ديترويت السيمفونية.


أميركا السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة