مصر لإصدار تشريع يمنع كتب أطفال تحرض على «الإرهاب والرذيلة»

مصر لإصدار تشريع يمنع كتب أطفال تحرض على «الإرهاب والرذيلة»

الثلاثاء - 19 جمادى الأولى 1441 هـ - 14 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15022]
صورة لإحدى قصص الأطفال عرضتها نائبة مصرية بالبرلمان أمس
القاهرة: عبد الفتاح فرج
يتجه البرلمان المصري، لإصدار تشريع جديد يمنع تداول كتب أطفال تحرض على «الإرهاب والرذيلة»، بعد مناقشة طلب الإحاطة الذي تقدمت به النائبة داليا يوسف، بشأن احتواء عدد من كتب الأطفال المتداولة بالأسواق على قصص تدعو إلى «التشدد والإرهاب والعنف والرذيلة». وتفاعل أعضاء لجنة الثقافة والإعلام والآثار بالبرلمان، بجانب أعضاء آخرين مع طلب النائبة، وطالبوا بتوسيع النقاشات مع مسؤولي الجهات المعنية بالنشر والتداول والرقابة على الواردات.
وقالت النائبة داليا يوسف لـ«الشرق الأوسط»: «رصدت شكاوى بعض الأمهات المصريات بمواقع التواصل الاجتماعي بخصوص احتواء بعض كتب الأطفال المتداولة في الأسواق على صور ونصوص تدعو للتشدد وإراقة الدماء والرذيلة، حتى قمت بالتحقق من الأمر بنفسي، وذهبت إلى منطقة سور الأزبكية (وسط القاهرة)، واشتريت بعض كتب الأطفال التي تباع بأسعار زهيدة جداً، تتراوح بين 2 و9 جنيهات (الدولار الأميركي يعادل 16 جنيهاً مصرياً) للكتيب الواحد.
وبعد تصفحها، رأيت قصصاً خطيرة تؤثر على أطفالنا، لأنها تقدم صوراً مرعبة، مثل الرؤوس المقطوعة والدماء المسالة، أثناء الإشارة إلى الفتوحات الإسلامية، التي خلت في الأصل من تلك المشاهد، لأن الإسلام لم ينتشر بحد السيف. فكيف نرسم للأجيال الصغيرة صورة مغايرة ومتطرفة عن فتوحاتنا في القرون السابقة؟». وأضافت: «بعض القصص الأخرى احتوت على قصص جنسية موجهة للأطفال تحرض على الرذيلة».
وكشفت يوسف أن «بعض هذه الكتب تمت طباعتها في تونس ولبنان ومصر، ولصالح دور نشر مملوكة للدولة ومنها (دار المعارف)، لذلك قررت لجنة الثقافة بالبرلمان استدعاء وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، وجميع المسؤولين عن النشر والتوزيع والرقابة والاستيراد وحماية المستهلك في البلاد إلى البرلمان، لبحث الأزمة ووضع حلول عاجلة، قبل سن تشريع جديد يقضي بمواجهة تلك المخالفات، بما لا يتعارض مع حرية التعبير التي كفلها الدستور».
وتنتشر في العاصمة المصرية القاهرة، مناطق مخصصة لبيع جميع أنواع الكتب، من بينها منطقة سور الأزبكية الشهيرة، بالقرب من ميدان العتبة (وسط القاهرة)، ومنطقة كوبري أبو الريش بجوار محطة مترو السيدة زينب، بالإضافة إلى انتشار باعة الكتب المتنقلين في الشوارع والميادين الرئيسية على غرار شارع وميدان رمسيس، وميدان الجيزة، والشوارع المحيطة بجامعة القاهرة. بدوره، نفى سعيد عبده، رئيس اتّحاد الناشرين المصريين، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة دار المعارف للطبع والنشر أن تكون «دار المعارف متورطة في نشر قصص أطفال تحض على الكراهية أو العنف». وقال لـ«الشرق الأوسط»: «تاريخ الدار العريقة يدحض ذلك، وكل إصداراتها تحث على المعرفة والرقي والعلم».
وأضاف: «وصلتني بالفعل بعض الشكاوى المتعلقة بصور القصص وموضوعاتها من قبل بعض القراء، بحكم رئاستي لاتحاد الناشرين، وتحقّقنا من الأمر واكتشفنا أن بعضها صادر من دور نشر سورية»، موضحاً أن «الأصل في النشر الإتاحة، وليس الرقابة، لذلك قد تنتشر مثل هذه القصص في الأسواق بشكل لافت».
وأشار إلى أن «دور النشر المصرية ترسل بعض النصوص الدينية إلى الأزهر لإجازتها، لكن غياب الرقابة على الأسواق وواردات الكتب تسبب في انتشار تلك الكتب في الأسواق».
وتسعى لجنة الثقافة إلى مواجهة هذه «المخالفات» أيضاً في أفلام الكارتون والأفلام السينمائية والمسلسلات والكتب، في مرحلة لاحقة، بعد الانتهاء من سن تشريع جديد لكتب الأطفال خلال الفترة القليلة المقبلة.
، وفق يوسف، التي أوضحت أنه «بسؤال مندوب وزارة الثقافة عن وجود برنامج محدد بالوزارة للعناية بكتب الأطفال عبر أدباء وإصدارات خاصة، قال إنه لا يوجد مثل هذا البرنامج، وبالتالي فإن الحكومة المصرية مطالبة بوضع خطة للعمل على مواجهة مثل هذه المخالفات، ورسم خطط للنهوض بالطفل عبر قصص مصرية مكتوبة من قبل كبار الكتاب المصريين تنشر تحت إشراف أجهزة الدولة، وبالتعاون بين وزارة الثقافة والتعليم واتحاد الناشرين المصريين وغيرها من الجهات المعنية».
مصر أخبار مصر الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة