محمد كريم: نيكولاس كيدج شجعني على تحدي صعوبات التمثيل في هوليوود

محمد كريم: نيكولاس كيدج شجعني على تحدي صعوبات التمثيل في هوليوود

عبّر لـ«الشرق الأوسط» عن سعادته باحتفاء الجمهور السعودي والمصري بفيلمه الأول
الجمعة - 7 جمادى الأولى 1441 هـ - 03 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15011]
القاهرة: محمود الرفاعي

قال الفنان المصري محمد كريم، إنه سعيد بردود الفعل الإيجابية التي تلقاها من الجمهور السعودي والمصري عقب عرض فيلمه الأميركي الأول A Score to Settle، بالدولتين مع بعض الدول العربية الأخرى. محمد كريم تحدث في حواره مع «الشرق الأوسط» عن الصعوبات التي واجهته في بداية مشواره الفني بهوليوود، وعن كواليس العمل مع الفنان الأميركي نيكولاس كيدج، وكشف عن أسماء الفنانين العالميين الذين يتمنى التمثيل معهم خلال السنوات المقبلة، وطلب من الفنانين المصريين كسر حاجز الخوف من التمثيل في أميركا... وإلى نص الحوار:

> ما هو تقييمك لرد فعل الجمهور المصري بعد عرض فيلمك الجديد A Score to Settle؟

- أعتقد أن الردود إيجابية جداً في مصر، فأنا منذ بدء عرض الفيلم في مختلف دول العالم، كنت أتمنى رؤية تلك اللحظة في بلدي مصر، ورغم أن تلك الخطوة تأخرت لأسابيع عدة، فإن ختامه كان مسكاً، فبعدما أخذ الفيلم جولة طويلة في ولايات أميركا، ثم في دولة الإمارات العربية المتحدة والسعودية، وصل أخيراً إلى مصر؛ لذلك أشكر الجماهير كافة التي حرصت على مشاهدة الفيلم، وأعدهم أن فيلم A Score to Settle هو مجرد بداية لي في عالم هوليوود.

> وكيف استقبل الجمهور السعودي العرض الخاص للفيلم؟

- استقبله بطريقة لم أر مثلها من قبل، فأنا أول فنان عربي يقام له عرض خاص في المملكة العربية السعودية، وهو شرف كبير وعظيم لي؛ لذلك أشكر القيادة السعودية التي تهتم بالثقافة والفنون والسينما، وأصدقائي بمدينتي جدة والرياض بسبب الحفاوة التي استقبلوني بها هناك.

> وما هي أبرز الصعوبات التي واجهتها من أجل دخول عالم الدراما الأميركية؟

- المشوار كان صعباً وطويلاً للغاية، بذلت فيه مجهوداً كبيراً من أجل تحقيق أول خطوة نجاح، ففي سنواتي الأولى في أميركا، لم أكن أعرف من أين أبدأ، وكان أصدقائي يتصلون بي دائماً ويسألونني عن سبب بقائي في أميركا، ويطلبون مني العودة للقاهرة مرة أخرى، لكنني رفضت العودة وصممت على البقاء هناك من أجل التعلم واستكمال حلمي الذي بدأ معي منذ الطفولة، وتحملت الضغوط كافة، حتى عبرت إلى حلمي بخطوة أولى ناجحة، فأنا أشارك في بطولة فيلم كبير مع نجم من أهم نجوم الدراما الأميركية والعالمية مثل نيكولاس كيدج الحائز جائزتي الأوسكار وغولدن غلوب، وهو أمر سيساعدني كثيراً في خطواتي المقبلة في هوليوود.

> وهل تعمدت الظهور في أول أدوارك بشخصية أميركية وليست عربية؟

- بكل تأكيد، فيلم A Score to Settle، لم يكن أول الأعمال التي عرضت عليّ، هناك فيلم آخر كنت سأجسد به دور عربي إرهابي، لكنني رفضت بسبب مضمون العمل الفني، فتجارب الأداء كانت مختلفة تماماً عن سيناريو العمل، حيث كانت تلك التجارب تقدمني بشخصية عنيفة، لكن أن تشارك في فيلم كبير مثل A Score to Settle ومع نجم كبير مثل نيكولاس كيدج وتجسد فيه دور شخصية رجل أميركي يدعى جيمي دراجونز أمر جيد؛ فأنا ابتعدت عن شخصية العربي والشرق أوسطي وأصبحت في نظر المنتجين رجلاً أميركياً، وهو أمر سيسهل على الخطوات المقبلة؛ لأنني أرى أن من يبدأ مشواره في أميركا بتجسيد دور شخصية عربية، فإنه سوف يكمل بقية مشواره بتجسيد الدور نفسه.

> قلت إنك خضت تجارب أداء عدة قبل مشاركتك في الفيلم... كيف استفدت من تلك التجارب؟

- خضتُ ما يقرب من 1900 تجربة أداء على مدار سنوات عدة، لتأهيل نفسي للمشاركة في فيلم جيد، ومرت عليّ أوقات كثيرة لم أكن أعرف نتيجة هذه التجارب، وشعور الانتظار في أميركا صعب للغاية؛ لأن الفنانين الكبار والصغار يخضعون لتلك التجارب؛ لذلك كنت في قمة سعادتي مع كل تجربة نجحت فيها.

> في رأيك... ما هو أهم مشاهدك في فيلم A Score to Settle؟

- مشهد الصراع بيني وبين «فرانك»، وهو الشخصية التي يجسدها الفنان الأميركي نيكولاس كيدج، فهو «ماستر سين» الفيلم، والمثير في الأمر أن هذا المشهد هو أول مشهد لي بالعمل، وهو مشهد خاص بالانتقام، حيث سيسعى فرانك للانتقام مني بعد أن تم سجنه في جريمة قتل لم يرتكبها وهو شاب، وكان يعتقد أنه سيتم سجنه لمدة 4 أعوام، إلا أنه فوجئ بالحكم عليه لمدة 18 عاماً، وهذا المشهد بالتحديد لم يتم تصويره بشكل سريع، فقد تدربنا مرات عدة على تصوير المشهد الذي تضمن بروفات عنيفة لضبط مشهد عملية المطاردة التي تمت بيني وبين كيدج؛ لأن التصوير النهائي لا يوجد به مجال للخطأ.

> وكيف كانت علاقتك بنيكولاس كيدج أثناء تصوير الفيلم؟

- هو شخصية رائعة ومشجعة للغاية، وأتذكر أنه بعد انتهاء مشهدي الأول معه، أثنى على موهبتي التمثيلية، وكان يرفض الذهاب إلى غرفته بعد انتهاء تصوير مشاهده، قبل الاطمئنان على أدائي.

> وهل تجسيدك مرحلتين عمريتين مختلفتين بالفيلم كان صعباً بالنسبة لك؟

- بكل تأكيد، فأنا الفنان الوحيد الذي ظهر في مرحلتين مختلفتين بالعمل، وشخصية «جيمي» التي أجسدها تظهر في البداية في سن 20 عاماً، ثم أعاود الظهور مرة أخرى بعد مرور 18 عاماً، مع خروج «فرانك» من السجن، رغم أن بقية الممثلين بمن فيهم الفنان نيكولاس كيدج تمت الاستعانة بشباب آخرين ليجسدوا مرحلة الشباب، وأريد توضيح أن المشاهد الأولى بالفيلم، تم تصويرها بعد الانتهاء من مشاهد العمل كافة، وطلب المخرج مني أن أخسر من وزني 10 كيلوغرامات، لكي أظهر بشكل مغاير تماماً عن بقية مشاهد العمل لكي يصدق المشاهد أن هناك اختلافاً حقيقياً.

> ألم تقلق من قصة الفيلم التي تدور عن انفصام الشخصية؟

- إطلاقاً، من حسن حظي، أن الفيلم كان يحمل أبعاداً أخرى غير المطاردات والأكشن، فهناك جانب إنساني كبير في علاقة الأب نيكولاس كيدج، وابنه في العمل، والخدعة الرائعة التي سيصاب بها المشاهد حينما يعرف أن الابن متوفى، وطيلة الوقت نيكولاس كيدج يتخيل له أن الشاب مقيم معه، وأعتقد أن هذا الأمر أحد أسباب نجاح العمل.

> وما هي أحدث الأعمال التي تجهز لها خلال الفترة المقبلة؟

- تعاقدت على فيلم جديد بأميركا، وسيكون «أكشن» وبميزانية أكبر من ميزانية فيلم A Score to Settle، لكن لا يسمح لي في الوقت الراهن الحديث عن تفاصيله، وأتمنى أن يكون الفيلم الجديد استكمالاً لانطلاقتي بأميركا.

> مَن الفنانون الذين تأمل أن تشاركهم في عمل درامي بأميركا؟

- هناك العشرات من الفنانين العالميين الذين أتمنى التمثيل بجوارهم على غرار فان ديزل، ومورغان فريمان، وميل جيبسون، وبروس ويلز.

> ومن هو الفنان المصري الذي ترشحه للتمثيل معك في هوليوود؟

- المصريون أصبح لديهم مكانة جيدة في هوليوود بعد النجاح الكبير الذي حققه رامي مالك، وحصوله على جائزة الأوسكار، ثم مينا مسعود بعد مشاركته في فيلم «علاء الدين»؛ فمصر بها كوادر رائعة وقوية في التمثيل؛ لذلك أطلب منهم كسر حاجز الخوف من التمثيل في هوليوود، وأتمنى أن أكون قد ساهمت في ذلك.


مصر سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة