الإفراج بكفالة مالية عن آيرلندية انتمت إلى «داعش»

الإفراج بكفالة مالية عن آيرلندية انتمت إلى «داعش»

الخميس - 7 جمادى الأولى 1441 هـ - 02 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15010]
ليزا سميث خلال مقابلة مع «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) من مخيم في سوريا يوليو الماضي
لندن: «الشرق الأوسط»

أطلقت آيرلندا سراح العضوة السابقة في قوات الجوية الآيرلندية، ليزا سميث، المتهمة بارتكاب جرائم إرهابية لانضمامها إلى «تنظيم داعش» وتدريب قاصرات على القتال في سوريا منذ ثمانية أعوام.
واعتقلت الشرطة الآيرلندية ليزا سميث (38 عاماً) في مطار دبلين، فور وصولها قادمة من تركيا بداية ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بعدما وافقت آيرلندا على ترحيلها وابنتها، إثر بدء أنقرة تسليم أجانب تربطهم صلات بـ«تنظيم داعش» إلى بلدانهم نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.
وذكرت ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» أن سميث أطلق سراحها بكفالة مالية من سجن لايمريك مساء الثلاثاء، مشيرة إلى أنها حصلت على كفالة بشروط قاسية غير أنها لزمت السجن خلال أعياد الميلاد، حيث كانت هناك بعض المشكلات التي تتعلق بسداد مبلغ الكفالة وهو 5 آلاف يورو.
وواجهت سميث اتهامات بالانتماء لـ«تنظيم داعش» الإرهابي، وأخرى تتعلق بارتكاب جرائم خارج الحدود الآيرلندية، طيلة ثماني سنوات من دخولها إلى سوريا في أكتوبر (تشرين الأول) 2015 وحتى ترحيلها من تركيا بداية ديسمبر 2019.
وتتولى أسرة سميث رعاية ابنتها رقية التي أنجبتها في سوريا قبل سنتين.
وعدت السلطات في دبلن قبل شهور أن من مسؤوليتها إعادة سميث إلى آيرلندا، وأن مبعث القلق الرئيسي هو الترحيل الآمن لطفلتها.
وقبل عملية الترحيل، أثارت قضية سميث اهتمام وسائل الإعلام في آيرلندا وبريطانيا، منذ أن أجرت مقابلة مع «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي)، من مخيم في سوريا، يوليو (تموز) الماضي. ونفت فيها بشكل قاطع تدريب قاصرات تتراوح أعمارهن بين 9 و12 عاماً، وحمل سلاح، والمشاركة في القتال.
وقالت في المقابلة التي بُثت في يوليو الماضي: «لم أتوجه إلى سوريا لقتل أحد، ولم أقتل أحداً خلال وجودي هنا، ولن أقتل أحداً عندما أعود إلى بلدي»، ورفضت سميث في المقابل إدانة ما اقترفه عناصر «داعش» في حق الإيزيديات من جرائم قتل واغتصاب، وقالت رداً على سؤال «بي بي سي»: «لا أعرف من يقول الحقيقة، ومن يكذب... يجب أن أسمع القصة من الطرفين».


المملكة المتحدة آيرلندا Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة