هيفاء وهبي: «أشباح أوروبا» يبعدني عن دور «السيدة الجميلة»

هيفاء وهبي: «أشباح أوروبا» يبعدني عن دور «السيدة الجميلة»

قالت لـ«الشرق الأوسط» إنها تتمنى الغناء في الأردن
الجمعة - 22 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 20 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14997]
الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي - ملصق فيلم {أشباح أوروبا}
القاهرة: منة عصام

اختارت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي فيلم «أشباح أوروبا» للعودة به إلى السينما في موسم «رأس السنة»، بعدما غابت عن الشاشة الذهبية لمدة 5 سنوات بعد أزمة فيلم «حلاوة روح».
وكشفت وهبي في حوارها في حوارها مع «الشرق الأوسط» أن دورها في فيلم «أشباح أوروبا» الذي من المقرر عرضه في دور السينما المصرية يوم 8 يناير (كانون الثاني) المقبل يبعدها عن دور السيدة الجميلة، التي لطالما ظهرت بها في معظم أعمالها السابقة. واعتبرت دورها بالفيلم بمثابة تحد قوي، مؤكدة أنها تمتلك موهبة جيدة في التمثيل. وكشفت عن رغبتها في الغناء مجدداً في الأردن... وإلى نص الحوار:
> في البداية... لماذا اخترتِ فيلم «أشباح أوروبا» لتعودين به إلى السينما بعد غياب 5 سنوات؟
- نوعية الفيلم وحبكته الجيدة هي التي جذبتني للمشاركة فيه، فهو ينتمي إلى نوعية أكشن تقدم لأول مرة على الساحة العربية، وشعرت عند قراءتي للنص، أنه حي أمامي، فقررت خوض البطولة، فضلاً عن أن كل عناصر العمل محفزة للغاية، فلم يسبق لي التعاون مع الفنانين أروى جودة، ومصطفى خاطر، وأحمد الفيشاوي من قبل، وكذلك المؤلف أمين جمال، والمخرج محمد حماقي، اللذين يخوضان أولى تجاربهما السينمائية. وأؤدي ضمن الأحداث شخصية جديدة علي كلياً لدرجة أنها تطلبت مني صبغ شعري باللون الأصفر، وفي المجمل كان العمل جميل جداً.
> لكن ألم تشعري بالقلق من المشاركة في فيلم صناعه يعتبرون جددا في هذا المجال؟
- لا على الإطلاق، بل أشعر أنني أمثل لأول مرة أصلاً، وشعرت بجرأة كبيرة لخوض التجربة ولم أفكر في أي حسابات، وأعتقد أنه لا يصح التفكير في حسابات المكسب والخسارة ومدى مخاطرتي باسمي وشهرتي قبل بداية أي مشروع أقبل عليه، ولكن هذه الحسابات جائزة تماماً بعد انتهائه وعرضه خصوصاً في التمثيل لأن العمل الفني يجمع أبطالا كثرا ومؤلفا ومخرجا مسؤولين عنه، أما الغناء فله شأن مختلف لأن المطرب يتحمل المسؤولية بمفرده.
> وكيف تقيمين المنافسة في موسم رأس السنة السينمائي الحالي؟
- بالتأكيد هي منافسة رائعة وكلهم فنانون كبار، ولكن كمشاهدة أحب دخول كل الأفلام والاستمتاع بها، ولا أفضل نجما على حساب آخر، فأنا سأكون أول فنانة أشاهد أفلام أحمد عز وكريم عبد العزيز ومحمد إمام وغيرهم.
> قدمت أدواراً وصفها البعض بالمركبة والصعبة... هل لعبت الصدفة دوراً في ذلك؟
- لا... أنا سعيت للعب هذه الأدوار المركبة لإثبات موهبتي في التمثيل وتفريغ طاقتي التي ليس لها حدود، ولهذا لا أختار أي عمل إلا إذا وجدت فيه إضافة فنية بالنسبة لي.
> لكنك غبت عن الساحة السينمائية فترة طويلة منذ إنتاج فيلم «حلاوة روح»؟
- لا يشغلني الوقت الذي أستغرقه لخروج أعمالي للنور وخصوصاً في مجال السينما، ولكني خلال الـ5 سنوات الماضية، كنت موجودة دراميا بمسلسلات «الحرباية» و«لعنة كارما»، ومشغولة بألبوماتي الغنائية وحفلاتي الموسيقية، وجدولي مزدحم للغاية، والتمثيل بالنسبة لي أمر مهم للغاية لذلك أنتقي أدواري بعناية لتفادي الأخطاء التي وقعت فيها في الماضي، مع تطوير أدواتي كممثلة. كما دفعني الجدل الذي أثير بعد عرض فيلم «حلاوة روح»، وسحبه من دور العرض، دفعني للتوقف لإعادة حساباتي، وهذا جعلني أشاهد الصورة بشكل صحيح، ورغم أن الفيلم كان جيداً جداً، فإن حرب شنت ضده لا أعلم سببها أو مصدرها، وفي النهاية هذا الموقف فرض علي كممثلة لبنانية أعمل في سوق مختلف، انتقاء أدواري بشكل مختلف، وبما أنني إنسانة لدي مشاعر، لا أنكر أن ما حدث مع «حلاوة روح» ضايقني وسبب لدي رغبة في الابتعاد عن السينما مؤقتاً رغم كم العروض التي انهالت علي خلال السنوات الماضية، ولكني رفضتها جميعاً لأني كنت أبحث عن تحد جديد وجدته في الدراما فقط.
> هل الأدوار التي عرضت عليك كانت مكررة؟
- ليس كذلك بالتحديد، لكني كنت أبحث عن أدوار تضيف لرصيدي كممثلة بعدما قطعت عهدا على نفسي بتطويع شخصية الأنثى الجميلة لصالحي، وأن أبتعد عنها كلياً في مجال التمثيل.
وفي فيلم «أشباح أوروبا» أظهر بدور بنت ليست ناعمة، فهذا الدور يستطيع أي رجل تجسيده، فأنا لا أرغب في أن يتم حصري في دور السيدة الجميلة فقط، لذلك حاولت الابتعاد عن هذه الصورة النمطية في آخر مسلسلين قدمتهما على الشاشة.
> لكن البعض يراك فقط في دور السيدة الجميلة؟
- هي صورة لا أنزعج منها، ولكنها غير منصفة بحقي كممثلة، وكل ما أرغب فيه هو إعطائي فرصة لإثبات موهبتي، فأنا في التمثيل لست عارضة أزياء، وأرغب في أن يفرق الناس بين الدور الجيد الذي أجسده وبين حياتي الشخصية، ولا يتم الخلط بينهما أبداً، وهذا بدأ يتحقق بشكل كبير بمرور الوقت، وتفاعل الناس معي ومدحوا اختياراتي للأدوار. ولا أنكر أن تغيير هذه الصورة النمطية وتطويعي لصورة الأنثى الجميلة كان صعباً رغم أن النتيجة النهائية كانت جيدة، ووضعتني في صفوف الممثلين الأوائل، لذلك أشكر الظروف الصعبة لأن لولاها لما أصبحت ممثلة جيدة.
> وما هو سبب غيابك عن الدراما في موسم رمضان الماضي؟
- أثناء تصوير آخر أعمالي التلفزيونية الرمضانية «لعنة كارما» واجهنا ظروفاً صعبة للغاية جعلتني أفكر جدياً في ضرورة التريث في اختياراتي، فأنا أحب دوماً التفكير في دوري فقط، ولكني اصطدمت بأمور غريبة ومشكلات متعددة تأخذ من وقتي وطاقتي الكثير، فمثلاً ما الذي يجبرني أن أصور في رمضان لمدة 20 ساعة كاملة؟ لذلك لا أعتقد أن الظروف تكون مفيدة للعمل بل على العكس تضره. وبالنسبة لي فإنا لن أوجد إلا إذا عثرت على الدور المناسب الذي يطور مني بشرط مع الحصول على الوقت المناسب للتحضير والتصوير.
> وهل تمت مراعاة ضغط أيام التصوير في مسلسل «أسود فاتح» الذي تشاركين به في موسم رمضان المقبل؟
- نعم بالتأكيد، وهو مسلسل تدور فكرته الرئيسية حول أمور اجتماعية معقدة في حياتنا، تتحسن بالتدريج لكنها لا تصل للدرجة التي نأملها، ويشاركني في البطولة شريف سلامة وأحمد فهمي، وقد تحمست للمشروع لأن شركة الإنتاج وفرت كل الأجواء اللازمة للعمل في هدوء، وخصوصاً بعدما وضعت الشركة خطة لبدء التصوير في منتصف شهر يناير (كانون الثاني) المقبل.
> وما هي خطتك في حفلات رأس السنة؟
- أحاول اختيار الحفلات التي تتمتع بوجود جمهور كبير، وأختار المسارح التي أشعر أنها ستمثل إضافة بالنسبة لي وتسعد الناس، ولذلك سأظهر في حفلين بمصر بموسم رأس السنة، بجانب حفلة ثالثة لصالح شركة مصرية خاصة، وبعدها بشهر حفلة رابعة في مدينة كانكون بالمكسيك، ورغم ذلك أتمنى إحياء حفل بالأردن التي لم أحيي فيها حفلات منذ فترة طويلة.
أما بالنسبة للبنان، فإنه للأسف يعاني من سوق مضطرب والوقت غير ملائم لإحياء الحفلات هناك خصوصاً أن السياحة تأثرت كثيراً.


مصر سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة