السجن 5 سنوات لداعشي أميركي ألباني

كتابات على حائط السجن تؤيد «داعش»

TT

السجن 5 سنوات لداعشي أميركي ألباني

بعد أن اعترف بأنه كتب كتابات على حائط زنزانته أشاد فيها بتنظيم «داعش»، وبعد أن اعترف محاميه بذلك أيضاً، أعلنت محكمة فيدرالية في ميسولا (ولاية مونتانا)، السجن خمس سنوات على تابجان ألاميتي (21 عاماً)، مهاجر من ألبانيا، نال الجنسية الأميركية قبل سنتين.
وقالت صحيفة «ميسوليان»، التي تصدر في ميسولا، إن حراس السجون في سجن «كروسرودز» الإصلاحي في شيلبي (ولاية مونتانا)، عثروا، الشهر الماضي، على كتابات مؤيدة لـ«داعش» في زنزانة ألاميتي.
وأضافت الصحيفة أن هذه صارت تهمة إضافية بعد أن كان قد اعترف في أغسطس (آب) الماضي، بأنه كذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) بشأن رغبته في الانضمام إلى «داعش». وكان ألاميتي الألبانى، بعد أن حصل على الجنسية الأميركية، قد انتقل إلى ولاية مونتانا من نيويورك في وقت سابق من هذا العام.
في أبريل (نيسان)، اعتقلته الشرطة في بوزمان (ولاية مونتانا)، بعد أن كانت شرطة «إف بي آي» استجوبته بعد أن أرسلت مخبراً سرياً ادّعى أنه أميركي إسلامي متطرف للحديث إليه وكشف أسراره. هذا بالإضافة إلى متابعة حسابه الخاص في مواقع التواصل الاجتماعي، وفيه إشادات بتنظيم «داعش». لكنه نفى رغبته في الانضمام إلى المجموعة.
وحسب المعلومات التي جمعها منه المخبر السري، وقُدمت إلى المحكمة، قال ألاميتى إنه يأمل في التخطيط لشن هجوم على منشأة عسكرية أميركية أو مركز تجنيد أو مبنى حكومي أو نادٍ لمثليي الجنس، أو معبد يهودي.
منذ اعتقاله، قضى ألاميتى أكثر وقته منفرداً. لكنّ سجيناً زميله أبلغ حراس السجن أن ألاميتي كان يسأل عن كيفيه الحصول على أسلحة ومتفجرات.
في 22 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أجرى موظفو السجن تفتيشاً واسع النطاق داخل السجن، وعثروا على ملاحظات مكتوبة على حائط زنزانة الرجل، وعلى كتابات باللغة العربية، منها: «الموت لأميركا» و«الموت لإسرائيل».
تضمنت الكتابات، أيضاً، أسماء كثير من قادة «داعش»، بمن فيهم أبو بكر البغدادي، زعيم «داعش» الذي قُتل في غارة شنتها القوات العسكرية الأميركية في شمال غربي سوريا، في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وقالت مصادر الاتهام إن المذكرات المكتوبة بخط اليد باللغتين العربية والألبانية ما زالت تُترجم.


مقالات ذات صلة

ألمانيا: القبض على عراقي بتهمة الانتماء إلى «داعش»

عناصر من الشرطة الألمانية في شتوتغارت (رويترز)

ألمانيا: القبض على عراقي بتهمة الانتماء إلى «داعش»

أعلن الادعاء العام الألماني في مدينة كارلسروه أنه أصدر أمراً أمس الأربعاء بالقبض على عراقي يشتبه في أنه عضو في تنظيم «داعش» في مدينة إسلينجن.

«الشرق الأوسط» (كارلسروه)
المشرق العربي عسكريون عراقيون مشاركون في مهمة ملاحقة عناصر «داعش» (وزارة الدفاع العراقية)

العراق يكثف ضرباته ضد خلايا «داعش» النائمة

أعلن الناطق العسكري باسم رئيس الوزراء، محمد شياع السوداني، أن الأخير أمر الأجهزة الأمنية بالاستمرار في استهداف بقايا تنظيم «داعش» في مناطق مختلفة من العراق.

حمزة مصطفى (بغداد)
الولايات المتحدة​ عناصر من تنظيم داعش (أرشيفية- أ.ف.ب)

الجيش الأميركي يعلن القضاء على مسؤول كبير في «داعش» بسوريا

أعلنت القيادة المركزية الأميركية اليوم (الأربعاء)، أنها قتلت أسامة جمال محمد إبراهيم الجنابي المسؤول الكبير في تنظيم «داعش».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية أرشيفية لتدريبات مشتركة بين «قسد» و«التحالف الدولي» ضد «داعش» في ريف الحسكة (أ.ف.ب)

أنقرة تكرر مطالبتها لواشنطن بوقف دعم «الوحدات الكردية»

عبّرت تركيا عن تطلعها لتعاون إيجابي من جانب الولايات المتحدة، وقطع الدعم الذي تقدمه لوحدات حماية الشعب الكردية، التي تقود «قوات سوريا الديمقراطية (قسد)».

سعيد عبد الرازق (أنقرة )
أوروبا (من اليسار إلى اليمين) خوسيه دي لا ماتا أمايا من «يوروجست» وألبرتو رودريغيز فاسكيز من الحرس المدني الإسباني وجان فيليب ليكوف من «يوروبول» يقدمون مؤتمراً صحافياً في مقر «يوروبول» حول الإجراءات ضد الدعاية الإرهابية عبر الإنترنت في لاهاي بهولندا 14 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

«يوروبول»: تفكيك قنوات دعائية تابعة لتنظيم «داعش»

أعلنت أجهزة أمنية وقضائية أوروبية (الجمعة) أن الشرطة في أنحاء أوروبا والولايات المتحدة تمكّنت من تفكيك خوادم تستضيف وسائل إعلام مرتبطة بتنظيم «داعش» «تحرّض على…

«الشرق الأوسط» (لاهاي)

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
TT

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)

أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية، الجمعة، الاعتراف بدولة فلسطين بهدف المضي قدماً نحو السلام في الشرق الأوسط، مشددة على أن «الوضع حرج في غزة»، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت الوزارة، في بيان: «إذ تؤكد جمهورية أرمينيا احترامها القانون الدولي ومبادئ المساواة والسيادة والتعايش السلمي بين الشعوب، تعترف بدولة فلسطين».

وأشارت إلى أن «يريفان ترغب بصدق في تحقيق سلام دائم في المنطقة»، مذكّرة برغبتها في «التوصل إلى هدنة» في الحرب المستمرة في قطاع غزة.

ورحّب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ بالقرار الأرميني، وكتب على منصة «إكس»: «هذا انتصار للقانون والعدالة والشرعية ونضال شعبنا الفلسطيني من أجل التحرر والاستقلال».

ورداً على ذلك، استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الجمعة، سفير أرمينيا لدى إسرائيل «لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان بعد إعلانها، بحسب بيان رسمي.

وقال البيان: «عقب اعتراف أرمينيا بدولة فلسطين، استدعت وزارة الخارجية السفير الأرميني لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان.

من جهتها، رحّبت حركة «حماس» التي تخوض حرباً مع إسرائيل في قطاع غزة، بقرار يريفان، لافتة إلى أنّه «خطوة إضافية ومهمّة على طريق الاعتراف الدولي بحقوق شعبنا، وتطلّعاته في إنهاء الاحتلال الصهيوني... وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس».

وفي نهاية مايو (أيار)، اعترفت إسبانيا وآيرلندا والنرويج رسمياً بدولة فلسطين، مشيرة إلى رغبتها في تعزيز السلام في المنطقة. وأثارت هذه الخطوة غضب السلطات الإسرائيلية التي اتهمت مدريد ودبلن وأوسلو بتقديم «مكافأة للإرهاب».

واندلعت الحرب في غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، في أعقاب هجوم نفّذته حركة «حماس» على الأراضي الإسرائيلية، أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين. واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

ومنذ ذلك الحين، تردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدّت إلى مقتل ما لا يقلّ عن 37 ألفاً و431 شخصاً معظمهم مدنيون في قطاع غزة، وفق وزارة الصحة في القطاع.

وتدهورت العلاقات بين إسرائيل وأرمينيا منذ خريف عام 2020، عندما اتهمت يريفان الدولة العبرية ببيع كميات ضخمة من الأسلحة لأذربيجان التي تمكّنت بعد هجوم خاطف في سبتمبر (أيلول) 2023 من السيطرة على إقليم كاراباخ الانفصالي المتنازع عليه بين باكو ويريفان منذ أكثر من ثلاثين عاماً.