السجن 5 سنوات لداعشي أميركي ألباني

كتابات على حائط السجن تؤيد «داعش»

TT

السجن 5 سنوات لداعشي أميركي ألباني

بعد أن اعترف بأنه كتب كتابات على حائط زنزانته أشاد فيها بتنظيم «داعش»، وبعد أن اعترف محاميه بذلك أيضاً، أعلنت محكمة فيدرالية في ميسولا (ولاية مونتانا)، السجن خمس سنوات على تابجان ألاميتي (21 عاماً)، مهاجر من ألبانيا، نال الجنسية الأميركية قبل سنتين.
وقالت صحيفة «ميسوليان»، التي تصدر في ميسولا، إن حراس السجون في سجن «كروسرودز» الإصلاحي في شيلبي (ولاية مونتانا)، عثروا، الشهر الماضي، على كتابات مؤيدة لـ«داعش» في زنزانة ألاميتي.
وأضافت الصحيفة أن هذه صارت تهمة إضافية بعد أن كان قد اعترف في أغسطس (آب) الماضي، بأنه كذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) بشأن رغبته في الانضمام إلى «داعش». وكان ألاميتي الألبانى، بعد أن حصل على الجنسية الأميركية، قد انتقل إلى ولاية مونتانا من نيويورك في وقت سابق من هذا العام.
في أبريل (نيسان)، اعتقلته الشرطة في بوزمان (ولاية مونتانا)، بعد أن كانت شرطة «إف بي آي» استجوبته بعد أن أرسلت مخبراً سرياً ادّعى أنه أميركي إسلامي متطرف للحديث إليه وكشف أسراره. هذا بالإضافة إلى متابعة حسابه الخاص في مواقع التواصل الاجتماعي، وفيه إشادات بتنظيم «داعش». لكنه نفى رغبته في الانضمام إلى المجموعة.
وحسب المعلومات التي جمعها منه المخبر السري، وقُدمت إلى المحكمة، قال ألاميتى إنه يأمل في التخطيط لشن هجوم على منشأة عسكرية أميركية أو مركز تجنيد أو مبنى حكومي أو نادٍ لمثليي الجنس، أو معبد يهودي.
منذ اعتقاله، قضى ألاميتى أكثر وقته منفرداً. لكنّ سجيناً زميله أبلغ حراس السجن أن ألاميتي كان يسأل عن كيفيه الحصول على أسلحة ومتفجرات.
في 22 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أجرى موظفو السجن تفتيشاً واسع النطاق داخل السجن، وعثروا على ملاحظات مكتوبة على حائط زنزانة الرجل، وعلى كتابات باللغة العربية، منها: «الموت لأميركا» و«الموت لإسرائيل».
تضمنت الكتابات، أيضاً، أسماء كثير من قادة «داعش»، بمن فيهم أبو بكر البغدادي، زعيم «داعش» الذي قُتل في غارة شنتها القوات العسكرية الأميركية في شمال غربي سوريا، في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وقالت مصادر الاتهام إن المذكرات المكتوبة بخط اليد باللغتين العربية والألبانية ما زالت تُترجم.


مقالات ذات صلة

العراق يعدم 10 أشخاص شنقاً بعد إدانتهم بالإرهاب

المشرق العربي عناصر من الشرطة العراقية في بغداد (أرشيفية - رويترز)

العراق يعدم 10 أشخاص شنقاً بعد إدانتهم بالإرهاب

قالت مصادر أمنية إن العراق نفذ حكم الإعدام شنقاً، الاثنين، بحق عشرة أشخاص أُدينوا بتهم تتعلق بالإرهاب.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي عناصر من القوات العراقية إلى جانب آليات عسكرية خلال ملاحقة سابقة لعناصر «داعش» (رويترز)

اعترافات «داعشي» عراقي تكشف ضحايا مقبرة في الفلوجة

أعلن المتحدث الرسمي باسم جهاز الأمن العراقي، أرشد الحاكم، الأحد، العثور على باقي جثث ضحايا ما يُعرف باسم مقبرة «المصالحة»، بناءً على اعترافات قيادي «داعشي».

فاضل النشمي (بغداد)
المشرق العربي طفل سوري يحمل دلواً فارغاً في مخيم للنازحين بالقرب من سرمدا في محافظة إدلب شمال سوريا (أ.ف.ب)

القضايا الشائكة بين سوريا وتركيا تجعل تطبيع العلاقات تدريجياً

يرى محللون أن تطبيع العلاقات بين أنقرة ودمشق لا يمكن أن يحصل، إلا بشكل تدريجي وطويل الأمد نظراً للقضايا الشائكة بين الطرفين.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي قوة عسكرية عراقية في عملية سابقة لملاحقة «داعش» بصلاح الدين وديالى وسامراء (وكالة الأنباء العراقية)

ضربات جوية لأهم حواضن «داعش» في العراق

أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية مقتل 3 من عناصر تنظيم «داعش» بضربة جوية لمقاتلات «إف - 16» العراقية، استهدفت أوكاراً للتنظيم في جبال حمرين شمال بغداد،

حمزة مصطفى (بغداد)
الخليج صورة أرشيفية لمدينة مسقط (أ.ف.ب)

هجوم عُمان الإرهابي... الإخوة الثلاثة بايعوا «داعش» وحرّضوا ضد حكومات

أظهر تسجيل مصور بثه تنظيم «داعش» الإرهابي، تورط إخوة ثلاثة في مبايعة زعيم التنظيم قبل تنفيذ هجوم الوادي الكبير في سلطنة عمان الاثنين الماضي.

ميرزا الخويلدي (مسقط)

رئيس وزراء بريطانيا: العالم لن يتغافل عن معاناة المدنيين في غزة

كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
TT

رئيس وزراء بريطانيا: العالم لن يتغافل عن معاناة المدنيين في غزة

كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)

أصرّ رئيس الوزراء البريطاني كير ستارمر على ضرورة توقيع وقف فوري لإطلاق النار في غزة، وحذّر من أن «العالم لن يتغافل» عن المعاناة التي يواجهها «المدنيون الأبرياء».

وقالت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا)، إن ستارمر أوضح أن سياسة حكومته تشمل تأمين الإفراج عن الرهائن في غزة، وتحقيق زيادة «كبيرة» في المساعدات الإنسانية، وأشار إلى أن وقف إطلاق النار هو «الطريق الوحيد» لتحقيق ذلك.

وأضاف المسؤول البريطاني أنه ينبغي أيضاً على إسرائيل والفلسطينيين إعادة الالتزام بتحقيق «الاستقرار والسلام والتطبيع وحل الدولتين».

وجاءت تصريحات ستارمر بعد إطلاعه نوابَ البرلمان على حضوره لقمتَي حلف شمال الأطلسي (الناتو) في واشنطن، والمجموعة السياسية الأوروبية في قصر بلينهايم، بمنطقة أوكسفوردشير جنوب إنجلترا.

كما جاءت تصريحاته أيضاً على خلفية طرح نواب حزب العمال تعديلاً لخطاب الملك، الذي دعا الحكومة البريطانية لدعم وقف فوري لإطلاق النار بين إسرائيل و«حماس»، وتعليق تراخيص التصدير الخاصة بنقل الأسلحة إلى إسرائيل.

واستعرض ستارمر في مجلس العموم تفاصيل محادثاته مع قادة إسرائيل والسلطة الفلسطينية.