ابن كيران ينتقد تشكيلة لجنة إعداد النموذج التنموي في المغرب

ابن كيران ينتقد تشكيلة لجنة إعداد النموذج التنموي في المغرب

الاثنين - 19 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 16 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14993]
الرباط: «الشرق الأوسط»
عاد عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة المغربية السابق، ليعلن مواقفه السياسية المثيرة للجدل، حيث أعرب عن عدم رضاه عن تشكيلة اللجنة المكلفة إعداد النموذج التنموي الجديد، التي عينها الملك محمد السادس الخميس الماضي.

وقال ابن كيران أمس، خلال مشاركة في المؤتمر الوطني للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الذراع النقابية لحزب العدالة والتنمية، إن تكوين لجنة إعداد النموذج التنموي التي اقترحها شكيب بنموسى «لم يعجبني».

وأضاف ابن كيران معلقا على رئيس اللجنة الذي اقترح أعضاءها على الملك محمد السادس «سار في خيار واحد وبأشخاص متخصصين في التشكيك بالدين»، معتبرا أنها تفتقد للتوازن المطلوب، في إشارة إلى خلوها من أي شخص يمثل التيار الإسلامي بالبلاد. وزاد رئيس الحكومة السابق في نبرة لا تخلو من التحدي «هذا لا يعني أننا سنستسلم وسنعود إلى بيوتنا، بل يجب أن نستمر حاضرين في الساحة، وإذا اقتضى الأمر عوض أن نكون في الحكومة نكون في المعارضة. فنحن مستعدون، وإذا اقتضى الأمر أن نكون في الحكومة ونؤدي الثمن مثل الذي يؤديه الناس الذين يدافعون عن القيم والمبادئ في المجتمع البشري فنحن مستعدون». ومضى ابن كيران موضحا في كلمته القوية أمام مؤتمري النقابة «هذا الأمر يتداوله الأكابر لما يظنون ويعتقدون أنه في صالحهم، ولكن الذي يؤدي الثمن دائما هو الشعب»، وطالب النقابة بالاستماتة في الدفاع عن المبادئ والقيم، وقال: «إذا لم تؤدوا عن الشعب فمن سيؤدي».

ولم يفوّت الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية الفرصة من دون الحديث عن الحريات الفردية التي تتعالى الأصوات الداعية لإقرارها في البلاد، وقال: «هناك سيدة تتكلم عن الحريات الفردية منحوها ميدالية في فرنسا، لأنها تتكلم عن حرية المرأة في جسدها وتتكلم عن الحرية في الخيانة الزوجية، هكذا بصراحة». وأضاف ابن كيران «هؤلاء يدافعون عن الحرية في الخيانة الزوجية، وقالوا لن نقبل أن يتدخل القانون مستقبلا في الخيانة الزوجية»، معتبرا أن فرنسا تسجل كل ثلاثة أيام «وفاة امرأة يقتلها زوجها أو رفيقها الذي يعيش معها».

واتهم ابن كيران الداعين لرفع تجريم العلاقات الجنسية خارج الزواج بالسعي وراء «فتح باب جهنم على مجتمعنا»، موضحا أنه لا يتحدث بمقاييس الدين الإسلامي الذي حرم هذا الأمر: «أتكلم عن العواقب التي نسير إليها لا قدر الله لو اتبعنا هذه الثقافة التي هي قبل كل شيء ثقافة المستعمر وضد المبادئ والقيم وتسعى إلى إشاعة الفاحشة»، وفق تعبيره.

وشدد ابن كيران على أن دور النقابات ليس هو الدفاع عن حقوق العمال فقط، وقال: «دوركم كنقابة هو أن تدافعوا عن حقوق العمال وعن المبادئ والقيم التي تميز المغرب منذ 14 قرنا وقبلها»، معتبرا أن البلاد تسير في طريق «ليست جيدة».

ونوه ابن كيران بموقف النقابة وأمينها العام عبد الإله الحلوطي، الذي جدد المؤتمر انتخابه لولاية ثانية على رأسها، من القانون الإطار لإصلاح التعليم، وقال: «أهنئكم على الموقف الذي اتخذتموه بشأن موضوع القانون الإطار لإصلاح التعليم في مناصرة اللغة العربية»، مبرزا أن اللغة العربية «قضية هوية وقضية شخصية واحترام للذات واحترام الأنا المغربية». وأضاف ابن كيران «ديني الإسلام ولغتي العربية والأمازيغية ليس هناك مشكلة»، معتبرا أن تصويت النقابة ضد القانون الإطار كان مشرفا، وقال: «طلبت من الإخوة (نواب الحزب) الامتناع عن التصويت على هذه المواد أو رفض القانون الإطار لإصلاح التعليم، فلم يقدروا لا على هذه ولا تلك مع الأسف الشديد، لكن النقابة خلقت لدي بعض الأمل بأن هذا التيار يمتلك الوضوح الكافي»، مشددا على أن اللغة العربية «ليست قضية تقنية بالنسبة للمملكة المغربية فقط، وسترون أن هذا الإجراء سيفشل، لأنه سيزيد من صعوبة تلقين المواد العلمية الصعبة وصعوبة إتقان اللغة».
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة