الدوري الإنجليزي يجب أن يفخر بتأهل أنديته الأربعة للدور الثاني

الدوري الإنجليزي يجب أن يفخر بتأهل أنديته الأربعة للدور الثاني

للعام الثالث على التوالي تتمكن جميع الأندية الإنجليزي من الوصول لثمن نهائي دوري الأبطال... ومانشستر سيتي المرشح الأقوى للفوز باللقب
الأحد - 18 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 15 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14992]
هاري كين وخيسوس وإبراهام وصلاح كان لهم دور في تأهل توتنهام وسيتي وتشيلسي وليفربول
لتدن: بارني روناي
في البداية يجب التأكيد على أنه كان هناك شعور مؤكد بأن ليفربول سيتمكن من الصعود لدور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا رغم تعقد موقفه في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، وضرورة تحقيقه لنتيجة إيجابية أمام رد بول سالزبورغ من أجل ضمان الصعود. وبالفعل نجح ليفربول في حجز بطاقة الصعود، وتصدر مجموعته بعد الفوز على الفريق النمساوي في عقر داره بهدفين دون رد.

وقد أثبت ليفربول، بقيادة المدير الفني الألماني يورغن كلوب، أنه قادر على تحقيق الفوز على أقوى المنافسين خلال الموسم الحالي. وبعيداً عن الحديث عن أن الحظ يقف إلى جانب ليفربول أو أن الفريق يستفيد كثيراً من تقنية حكم الفيديو المساعد (الفار)، أثبت الفريق مرة أخرى أنه قادر على تقديم مستويات قوية للغاية، خاصة أنه يمتلك الكثير من الصفات المتنوعة، مثل القوة البدنية الهائلة والسرعة الفائقة والمهارات الهجومية الفذة.

في الحقيقة، يمكن لليفربول أن يحقق الفوز بأكثر من طريقة أو وسيلة، ولديه الكثير من الحلول لإسقاط أي فريق، ويمكن تشبيهه ببطل الوزن الثقيل في الملاكمة، الذي يمكنه إسقاط المنافس بالضربة القاضية أو يمكنه الاستمرار في اللعب حتى الجولة الخامسة بنفس القوة والنشاط!

وكان فوز ليفربول على رد بول سالزبورغ يوم الثلاثاء وفوز تشيلسي على ليل على ملعب «ستامفورد بريدج»، يعني تأهل جميع الأندية الإنجليزية الأربعة إلى دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، للموسم الثالث على التوالي، وهو ما يعني أيضا أنه لم يفشل أي فريق إنجليزي في تجاوز دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا خلال المواسم الثلاثة الماضية، وهو ما يعد إنجازا كبيرا بكل تأكيد لكرة القدم الإنجليزية.

ومن الملاحظ أيضا أن هذه الأندية الأربعة – بالإضافة إلى مانشستر يونايتد – هي نفسها التي احتلت مراكز الصدارة في الدوري الإنجليزي الممتاز خلال السنوات الثلاثة الماضية، كما أن 11 ناديا من أغنى 16 ناديا في أوروبا توجد في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

وإذا ألقينا نظرة على تصنيف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، سنجد أنه لا يغيب عن دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا من بين أغنى 16 ناديا أوروبيا سوى آرسنال وإشبيلية ومانشستر يونايتد وروما وبورتو، مع العلم بأن جميع هذه الأندية لم تلعب في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا هذا الموسم من الأساس.

وربما كانت المفاجأة الحقيقية في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم هي خروج أياكس أمستردام الهولندي - الذي يأتي في التصنيف الحادي والعشرين أوروبيا - من دور المجموعات أمام فالنسيا الإسباني، المصنف في المركز الثامن والعشرين، وكذلك خروج بنفيكا، الذي يأتي في التصنيف العشرين، أمام زينيت سان بطرسبرغ، الذي يأتي في التصنيف الثاني والعشرين. وربما يكون لايبيزغ الألماني، الذي يأتي في التصنيف الثالث والأربعين، هو المفاجأة الحقيقية في دور الستة عشر، لكن يجب الإشادة بهذا النادي الذي تتم إدارته بشكل رائع.

لكن ما الذي نستخلصه من كل ما سبق؟ ربما يكون الواضح من كل ذلك هو أن الأندية القوية من الناحية المالية هي التي تمكنت من التأهل لدور الستة عشر على حساب الفرق الأصغر، وذلك بعد مرور 28 عاما كاملة على انطلاق بطولة دوري أبطال أوروبا بشكلها الجديد. ويجب الإشارة إلى أنه في آخر نسخة من بطولة الأندية الأوروبية أبطال الدوري (قبل تطبيق النظام الجديد لدوري أبطال أوروبا) كان دور الستة عشر للبطولة قد شهد 16 فريقا من 16 دولة مختلفة. لكن هذا الرقم انخفض إلى 10 أندية من 10 بلدان مختلفة بحلول موسم 2015 - 2016. ثم إلى سبعة الموسم الماضي، وربما إلى ما هو أقل خلال الموسم الحالي.

وربما كان أياكس أمستردام هو الحالة التي تستحق الدراسة هذا الموسم، فبعدما نجح هذا الفريق في الوصول إلى الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي فشل في تجاوز دور المجموعات هذا الموسم، بعدما فقد أهم لاعبين في صفوفه في نهاية الموسم (انتقل فرينكي دي يونغ إلى برشلونة وماتيس دي ليخت إلى يوفنتوس الإيطالي).

ومرة أخرى، فإن السؤال المطروح هو: ما أهمية كل هذه الأمور التي أشرنا إليها؟ ربما لا يرى البعض أهمية في ذلك منذ الوهلة الأولى، لكن عندما ينظر إلى الأمور بعناية سيجد أن الأندية الإنجليزية نجحت في السيطرة على بطولة دوري أبطال أوروبا خلال الموسمين الأخيرين بفضل بعض التفاصيل الصغيرة وحسن الإدارة. لكن الشيء الأكثر إثارة للانتباه خلال الخمسة وعشرين عاما الماضية هو أن كرة القدم الأوروبية ما زالت تشهد منافسة شرسة للغاية في أعلى المستويات.

وبالإضافة إلى ذلك، كان من الرائع أن نرى فريقا مثل تشيلسي يتحول من فريق يعتمد على قوته المالية في التعاقد مع اللاعبين بأسعار خرافية إلى ناد يعتمد على اللاعبين الشباب ويقدم هذه المستويات الرائعة. ويجب الإشارة إلى أن فريق تشيلسي الذي فاز على ليل كان يضم لاعبين من ثماني جنسيات مختلفة وثلاثة لاعبين تم تصعيدهم من أكاديمية الناشئين بالنادي، ويقدم مستويات مميزة ومثيرة للإعجاب خلال الموسم الحالي.

وبالمثل، أنفق توتنهام هوتسبر 120 مليون جنيه إسترليني على التعاقدات الجديدة خلال المواسم الأربعة الماضية، وكان يعتمد في المقام الأول على اللاعبين الصاعدين من أكاديمية الناشئين بالنادي. أما تجربة ليفربول فهي مختلفة تماما؛ حيث يمتلك النادي إدارة مستنيرة وواعية وينفق بشكل مدروس على التعاقدات الجديدة ويستغل جيدا هوية الفريق في مدينة ليفربول. لقد أثبت ليفربول أنه ليس من الضروري أن تنفق بسخاء من أجل بناء فريق قوي، لكن المهم هو أن تنفق بشكل مدروس وأن تدير الأمور بشكل جيد.

ومن بين الأندية الإنجليزية الأربعة التي تأهلت لدور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، يبدو تشيلسي الأكثر عرضة للخروج من المسابقة من الأدوار الإقصائية، نظرا لأن الفريق يهاجم بشكل كبير ويرتكب الكثير من الأخطاء الدفاعية. أما بالنسبة لتوتنهام هوتسبر، فأشاد البعض بالتعاقد مع المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو، ويرون أنه سيساعد النادي على المنافسة على البطولة الأوروبية، لكنهم ربما نسوا أن المدير الفني البرتغالي لم يصل إلى الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا سوى مرة واحدة فقط خلال السنوات الست الماضية!

ومن الواضح أن ليفربول لديه القدرات التي تمكنه من الفوز بدوري أبطال أوروبا مرة أخرى، على الرغم من صعوبة ذلك، نظرا لأنه لم يحتفظ أي ناد إنجليزي بلقب دوري أبطال أوروبا منذ أن فعل نوتنغهام فورست ذلك قبل 39 عاما. كما لم ينجح أي ناد إنجليزي من قبل في الاحتفاظ بلقب دوري أبطال أوروبا في نفس الموسم الذي يحصل فيه على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز!

وربما يكون مانشستر سيتي هو الأوفر حظا لحصد اللقب هذا الموسم، خاصة أن المدير الفني للسيتيزنز جوسيب غوارديولا يسعى بقوة للفوز بالبطولة هذا الموسم، كما أن مستوى الفريق سيتحسن كثيرا بعد عودة إيمريك لابورت وليروي سانيه من الإصابة، نظراً لأن ذلك سيعني أيضاً تقدم فيرناندينو من خط الدفاع لخط الوسط. ربما يرى البعض أن مانشستر سيتي لن يكون قادرا على المنافسة على لقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم بسبب الأداء الدفاعي السيئ للفريق خلال المباريات الماضية، لكنني أرى أن مانشستر سيتي هو الفريق الإنجليزي الأوفر حظا للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا لعدة أسباب.

ومن بين هذه الأسباب بالطبع أن معظم الفرق الكبرى في أوروبا في الوقت الحالي ليست في مستواها المعروف، فبرشلونة لم يعد كما كان في السابق، رغم أنه ما زال يضم أفضل لاعب كرة قدم على مستوى الأندية في التاريخ، وهو الأرجنتيني ليونيل ميسي. ورغم أن يوفنتوس لديه العناصر التي تؤهله للمنافسة على اللقب، ورغم أن ريال مدريد يظل دائما هو ريال مدريد الذي يمكنه الفوز بالبطولة في أي عام، فربما يكون باريس سان جيرمان الفرنسي هو الفريق الأكثر قوة في الوقت الحالي، بشرط أن يقدم نجما الفريق كيليان مبابي ونيمار أفضل ما لديهما، ولا يغيبا عن الفريق بسبب الإصابة، وبشرط أن يتمكن الفريق من اللعب بشكل متوازن أمام الفرق الكبرى.

من الممكن أن تتغير الكثير من الأمور قبل فبراير (شباط) المقبل، لكن في الوقت الحالي يتعين على الدوري الإنجليزي الممتاز أن يفخر بأن أنديته الأربعة قد تمكنت من التأهل لدور الستة عشر.
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز دوري أبطال أوروبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة