عون: سنة 2020 ستشهد بدء أعمال التنقيب عن النفط

عون: سنة 2020 ستشهد بدء أعمال التنقيب عن النفط

تسلم من وزيرة الطاقة نسخة من رخصة حفر أول بئر
السبت - 17 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 14 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14991]
الرئيس ميشال عون يحمل نسخة من رخصة حفر بئر النفط وإلى جانبه وزيرة الطاقة والوفد المرافق (دالاتي ونهرا)
بيروت: «الشرق الأوسط»
أكد رئيس الجمهورية ميشال عون أن «سنة 2020 ستشهد بدء أعمال التنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية اللبنانية، على أمل أن يصبح لبنان بعد ذلك من البلدان المنتجة للنفط، الأمر الذي يعطي دفعا إيجابيا للاقتصاد اللبناني ويحسن الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان». وهنأ اللبنانيين على هذا الإنجاز الذي تحقق «بفعل الإصرار على الاستفادة من الثروة النفطية والغازية في المياه اللبنانية والذي ترجم في أول قرار صدر عن مجلس الوزراء، في أول جلسة عقدتها الحكومة بعد نيلها الثقة مع بداية ولايتي الرئاسية». ونوه بـ«الجهود التي بذلتها وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني ومن سبقها في الوزارة لوضع هذا الإنجاز قيد التنفيذ».
كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر أمس الوزيرة البستاني ووفد هيئة إدارة قطاع البترول ورئيس مجلس إدارة شركة «توتال» لبنان ريكاردو داري.
وأطلعت البستاني وأعضاء الوفد المرافق رئيس الجمهورية على المراحل التي قطعتها عملية التنقيب عن النفط والغاز في البلوك رقم 4 في الساحل اللبناني والإجراءات المتخذة لهذه الغاية.
وسلّمت عون نسخة من أول رخصة حفر بئر نفطية في المياه اللبنانية، والتي كان تسلمها رئيس مجلس إدارة شركة «توتال» لبنان خلال احتفال أقيم في وزارة الطاقة والمياه.
وبعد اللقاء تحدثت البستاني إلى الصحافيين مشيرة إلى ى تسليمها الرئيس عون «نسخة من رخصة حفر البئر التي سلمناها إلى كونسورتيوم توتال، ايني، نوفاتيك، وأطلعناه على الأشغال اللاحقة التي سيقوم بها هذا الكونسورتيوم».
وردا على سؤال حول البلوك رقم 9 الذي يضم جزءاً متنازعاً عليه مع إسرائيل، أوضحت أن «هناك تحضيرات تجري بالتوازي للبلوك رقم 9، وبعد حفر البئر في البلوك رقم 4 وصدور نتائج الحفر، سيتم إبلاغنا عن موقع وتاريخ الحفر في البلوك رقم 9، ومن المؤكد أن هذا التاريخ سيكون في العام 2020، وقد التزم الكونسورتيوم إلى الآن ببرنامج العمل والمهل المحددة، وبرغم الصعوبات الحالية، سيبدأ الحفر في البلوك رقم 4».
ووقع لبنان العام الماضي للمرة الأولى عقوداً مع ثلاث شركات هي «توتال» الفرنسية و«إيني» الإيطالية و«نوفاتيك» الروسية للتنقيب عن النفط والغاز في رقعتين في المياه الإقليمية. وأطلق في شهر أبريل (نيسان) دورة التراخيص الثانية للتنقيب عن النفط والغاز في خمس رقع أخرى.
وكانت أميركا قد دخلت على خط المفاوضات بين لبنان وإسرائيل من أجل ترسيم الحدود البحرية، بحيث يصر لبنان أن يكون الاتفاق على الاثنين معا.
وحددت الأمم المتحدة ما يُعرف بالخط الأزرق ليحل مكان الحدود البرية التي تضم نقاطاً عدة يتنازع عليها البلدان.
وكانت بستاني قد أعلنت في وقت سابق أنه «في حال اتفقنا على بدء محادثات أو مفاوضات مع إسرائيل، فسيصار بالإضافة إلى مفاوضات الحدود البرية، إلى بحث آلية لتقاسم الحقول البحرية المشتركة برعاية دولية وطريقة العمل التي ستحصل على هذه الحدود».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة