الـ «يونيسكو» توافق على تسجيل «كناوة» ضمن التراث الثقافي اللامادي

الـ «يونيسكو» توافق على تسجيل «كناوة» ضمن التراث الثقافي اللامادي

باعتباره عاملاً مهماً للحفاظ على التنوع الثقافي في المغرب
السبت - 17 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 14 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14991]
مراكش: عبد الكبير الميناوي
وافقت اللجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي اللامادي، أول من أمس، بالعاصمة الكولومبية بوغوتا، على تسجيل فن «كناوة» كتراث إنساني ضمن اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي، وذلك خلال اجتماعات الدورة الرابعة عشرة للجنة الحكومية الدولية لاتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو).

وقالت وزارة الرياضة والشباب والثقافة المغربية إن اللجنة الحكومية الدولية اقتنعت بـ«جدية وجودة الملف المغربي»، الذي أعده خبراء قطاع الثقافة، و«أبرز الخصائص التاريخية والفنية والاجتماعية المميزة لهذا الفن»، وكذلك «أبرز الجهود المبذولة للتعريف به والمحافظة عليه وتثمينه وضمان نقله للأجيال الصاعدة»، وذلك انسجاماً مع التزامات المغرب في إطار هذه الاتفاقية التي صادق عليها منذ عام 2006.

وأضافت الوزارة أن فرقة موسيقية تراثية موفدة من قبلها قامت بتقديم فقرات من فن «كناوة» في قاعة الاجتماعات مباشرة، بعد الإعلان عن التسجيل، مما سمح لممثلي وفود الدول الحاضرة بالوقوف على نغماتها وآلاتها الموسيقية وطريقة لباس «الكناويين»، التي تُحيل كلها على «الجذور الأفريقية لهذا النوع من الموسيقى الروحية والفنية المغربية».

ورأت الوزارة أن تسجيل هذا العنصر كتراث عالمي «سيشكل لبنة أساسية في المشروع الوطني للمحافظة على التراث الثقافي غير المادي، وسيساهم في إشعاعه على المستويين الوطني والدولي».

وأبرزت أن هذا الإنجاز، الذي وصفته بـ«الهام»، ينضاف للثقافة المغربية، بعد يوم واحد من تسجيل المعارف والمهارات والتقاليد والممارسات المرتبطة بـ«النخلة» ضمن اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي، وذلك في إطار ملف مشترك بين عدد من الدول العربية.

وخلّف تسجيل فن «كناوة» كتراث إنساني ضمن اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي اللامادي، ردود فعل مغربية مرحبة، احتفت بهذه الالتفاتة من أعلى هرم ثقافي عالمي نحو «موسيقى خضعت للتهميش فترة طويلة، لكنها لامست القلوب وجذبت الزوار من جميع أنحاء العالم».

ورأى أندري أزولاي مستشار العاهل المغربي الملك محمد السادس والرئيس المؤسس لـ«جمعية الصويرة موغادور»، في تسجيل «كناوة» ضمن قائمة التراث اللامادي الإنساني تتويجاً رائعاً لكل فناني «كناوة» بمختلف ربوع المغرب. وشدد أزولاي على أن هذا الاعتراف من طرف المجتمع الدولي بكونية المغرب، وغناه الاستثنائي، وتنوعه تحت قيادة العاهل المغربي محمد السادس، ينصف الالتزام الريادي والرؤيوي لمدينة الصويرة، التي أعادت إحياء ذاتها انطلاقاً من العمق الذي يمثله الموروث، الذي له مزية الجمع بين الحداثة والتفرد المثالي للذاكرة المشتركة.

وتحدث أزولاي عن «مهرجان كناوة وموسيقى العالم»، مشيراً إلى أنه أدخل الصويرة ضمن كوكبة الكبار، وهي المدينة التي كانت «اليونيسكو» قد أعلنتها، قبل أسابيع قلية، مدينة مبدعة، حين وضعتها ضمن قائمة المدن العالمية التي تتخذ من الإبداع أساساً لتطورها في مجالات الموسيقى والفنون والحرف الشعبية والتصميم والسينما والأدب والفنون الإعلامية وفن الطبخ.

وقال أزولاي إن هذا التتويج المزدوج، بقدر ما يصالح «مدينة الرياح» (لقب تشتهر به الصويرة) مع بريق ماض مجيد، ينفتح بها على قصة جديدة غنية وتعد بأجمل الأشياء.

من جهتها، قالت «جمعية يرما كناوة» إن قبول «اليونيسكو» طلب المغرب بتسجيل «كناوة» على «قائمة التراث الثقافي غير المادي للإنسانية»، هو «تتويج لمعركة طويلة من أجل الاعتراف وتثمين والحفاظ على ثقافة (كناوة) بالمغرب والعالم».

ورأت الجمعية أن انضمام «كناوة» إلى قائمة التقاليد، وفنون العرض، والطقوس، والمظاهرات، والمهارات، والتعابير الحية التي تتوارثها الأجيال، والتي تمثل، حسب «اليونيسكو»، «عاملاً مهماً للحفاظ على التنوع الثقافي في مواجهة العولمة المتزايدة، والحوار بين الثقافات»، هو «حدث تاريخي بالنسبة إلى المغرب»، و«ثمرة المجهودات المتواصلة والشراكة المثالية بين السلطات العمومية والفاعلين في المجتمع المدني ومجموعات (كناوة) في كل ربوع البلاد».

كما رأت فيها إقراراً دولياً بـ«مساهمة (كناوة) في إشعاع التراث الثقافي المغربي والأفريقي»، وبرهاناً على «غنى وتنوع التعابير الثقافية المغربية».

وشددت الجمعية على أن من شأن هذا الانضمام أن يتيح لهذا الفن «مواصلة انفتاحه على العالم، وتعزيز قدرته على التحاور والتمازج مع تعابير فنية وثقافية أخرى على المستوى العالمي».

وذكرت الجمعية بالخطوات التي تم القيام بها لتسجيل فن «كناوة» ضمن قائمة التراث اللامادي، مشيرة إلى أن أول طلب في الموضوع قد تم في 2009، ليتطلب الأمر عشر سنوات كاملة من «المثابرة والمرافعات والإيمان الراسخ من أجل الإقناع وحشد التأييد»، مع الإشارة إلى أن فناني «كناوة» استطاعوا، خلال العشرين سنة الأخيرة «ترسيخ فنهم وتصديره بفضل (مهرجان كناوة وموسيقى العالم) المنظم منذ 23 سنة تحت رعاية العاهل المغربي محمد السادس».

وختمت الجمعية بالتشديد على أن هذا الانضمام سيمنح «مزيداً من القوة للإنجازات التي تحققت إلى غاية اليوم، بهدف اعتماد الآليات الضرورية لحماية هذا التراث وتيسير انتقاله بين مختلف الأجيال».

وبتسجيله ضمن «قائمة التراث الثقافي اللامادي الإنساني»، ينضاف فن «كناوة» إلى ستة عناصر أخرى للتراث المغربي، مسجَّلة على «قائمة التراث اللامادي للإنسانية»، هي: «الفضاء الثقافي لساحة جامع الفنا»، و«موسم طانطان»، و«الحمية المتوسطية»، و«الصيد بالطيور الجارحة»، و«مهرجان حب الملوك»، و«الممارسات والدريات المتعلقة بشجر الأركان»، و«رقصة تسكوين».

ويختصر فن «كناوة» جانباً مهماً من تاريخ المغرب، في ارتباط بعمقه الأفريقي، الذي يتم استحضاره عند الحديث عن تنوعه الثقافي، خاصة فيما يتعلق بمكوناته وروافده التي أسهمت في تشكيل الفسيفساء الثقافي للبلد، ضمن خاصية الوحدة في التعدد.

وليست «كناوة» مجرد موسيقى عادية، من جهة أنها بقدر ما تتميز بإيقاعات قوية، محملة بثقل الأساطير والمعتقدات الموغلة في القدم، ومشحونة بالإرث الحضاري للبلد في علاقة بعمقه الأفريقي، كما أنها، كما يرى الكاتب المغربي محمد الصالحي «مزيج من حنين وشوق وألم وغربة وانفصام»، حيث «يصيح الكناوي مهتزاً نحو الأعلى، كما لهيب نارٍ، في ضوء ضَربات الطبل وإيقاع (السنتير)، وهي آلة محض أفريقية، وآلات يدوية حديدية ذات إيقاع حادّ، يبدأ بطيئاً ليتسارع كلما اقتربت الذات الكناوية من لحظة الجذبة».

ويرى المغربي محمد الكوخي، في كتابه «سؤال الهوية في شمال أفريقيا»، أن التفاعل الثقافي، الذي حصل بين المكون الأفريقي، ذي الجذور المقبلة من منطقة جنوب الصحراء، مع المكونات الثقافية الأخرى المتعددة في شمال أفريقيا، أدى إلى «بروز نمط خاص من الثقافة الشعبية ذات الموسيقى المميزة والمعتقدات العجائبية، التي يختلط فيها الواقع بالخيال، وتاريخ العبودية والواقع القاسي لفئة من المهمشين اجتماعياً، بالتاريخ العريق للزوايا الصوفية في شمال أفريقيا».

ويشدد الكوخي على أن الصحراء لم تكن، في يوم من الأيام، حاجزاً أمام الاتصال الثقافي بين شمال أفريقيا ومنطقة جنوب الصحراء، حيث ظل الاتصال التجاري والسياسي يلعب دوراً حاسماً في تقوية علاقات التفاعل الثقافي بين شمال وجنوب الصحراء، ممثلاً لذلك بالطريقة التي انتشر بها الدين الإسلامي في جزء مهم من جنوب الصحراء، انطلاقاً من قواعده بشمال أفريقيا.

وفي سياق تناول تاريخي لعلاقة المغرب بعمقه الأفريقي، توسع خلاله في تناول محطات من حكم المرابطين (1056 - 1147)، والموحدين (1121 - 1269)، والمرينيين (1242 - 1465) والسعديين (1554 - 1659)، لم ينس الكوخي أن يستعرض فترة حكم المولى إسماعيل العلوي (1672 و1727)، خاصة ما تعلق منها ببناء «جيش البخاري»، المكون من جنود من أصول جنوب صحراوية، حيث اعتبر هذه الفترة التاريخية «مهمة جداً في تغلغل العنصر البشري والثقافي الأسود في النسيج السياسي والاجتماعي والثقافي للمغرب»، حيث سيظهر إلى الوجود أحد أهم المكونات الثقافية التي تبرز التأثير الأفريقي لجنوب الصحراء على منطقة شمال أفريقيا، وبالضبط في مجال الموسيقى الثقافية الشعبية، وذلك بالتوازي مع التأثير الأندلسي الشمالي، حيث ظهر في تلك الفترة نوع موسيقي جديد عُرِف باسم «الموسيقى الكناوية»، ومعه طريقة صوفية جديدة عُرِفت باسم «الزاوية الكناوية»، التي سيشدد على أن ما يميزها الموسيقى «الكناوية» ذات الإيقاعات الأفريقية المميزة، التي تستخدم فيها عدة آلات موسيقية، هي «الكنبري» أو «الهجهوج» والطبل والمزمار و«صنوج» حديدية، فيما يلبس العازفون لباساً خاصاً يميزهم، يتكون، عادة، من ألوان فاقعة، مثل الأحمر والأزرق، ويضعون على رؤوسهم طرابيش تتميز بلونها وزخرفتها بالصدف. وعادة ما يترافق العزف الصاخب مع أهازيج وأغانٍ مبهمة المعاني تظهر عليها بوضوح اللكنة الأفريقية عند نطق الكلمات، مع طابع حزين يمكن لمسه خلف صخب الأصوات والألوان.
المغرب Arts أخبار المغرب ثقافة الشعوب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة